المشهد اليمني
الأحد 21 يوليو 2024 10:01 صـ 15 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
انهيار كارثي.. الريال اليمني يتراجع إلى أدنى مستوى وارتفاع جنوني للعملات الأجنبية الجيش الأمريكي يعلن عن ضربة جديدة ضد الحوثيين وإحباط تهديد وشيك يستهدف الولايات المتحدة إعلان عسكري حوثي بشأن عمليتين عسكريتين ردًا على قصف ميناء الحديدة أول رد حوثي على قصف ميناء الحديدة.. وإعلان للجيش الإسرائيلي لماذا اختارت إسرائيل ‘‘ميناء الحديدة’’ ومخازن النفط بدلًا من صنعاء وصعدة؟ محلل سياسي يجيب الهاشمية.. التقديس والاحتلال الناعم للمسلمين (الحلقة الثالثة) درجات الحرارة المتوقعة في اليمن اليوم الأحد تقرير دولي صادم .. ربع سكان هذه الدولة العربية مجانين بيان الحراك التهامي السلمي والمقاومة التهامية بشأن الاستهداف السافر للكيان الاسرائيلي للحديدة والمنشآت المدنية مصادر تكشف عن السيناريو المرجح للرد الإسرائيلي على أي هجمات حوثية جديدة بعد قصف خزانات النفط بالحديدة ..الحوثيون يوقفون عدد من محطات البترول عن العمل تمهيدا لتفعيل السوق السوداء اول رد للحكومة المصرية على العمليات العسكرية الإسرائيلية في الأراضي اليمنية

الشرعية تضع الحوثيين بمازق أمام المواطنين بفتح طريق الضالع - صنعاء وقعطبة - إب

وضعت الحكومة الشرعية المليشيا الحوثية في مأزق أمام المواطنين من أبناء المناطق المحاصرين بعد فتح الطرق الرئيسية من قبل اللجنةالمكلفة والرابطة بين الضالع قعطبة - الفاخر - اب - مريس - دمت صنعاء .

وقالت مصادر محلية للمشهد اليمني أن أبناء محافظة الضالع طالبوا المليشيا الحوثية بفتح الطرق الرئيسية بمناطق سيطرتهم من أجلتخفيف المعاناة عن المواطنيين منذ أكثر من ثلاث سنوات ناهيك عن التكاليف الكبيرة جراء نقل البضائع بين تلك المحافظات .

وأضافت المصادر أن أبناء الضالع طالبوا المليشيا الحوثية بفتح الطرق من جانبهم وأنهم الآن الجانب المعطل وأن الكرة في ملعبهم بعدتحميل الحكومية الشرعية المسؤلية خلال الفترة السابقة لكنهم الآن المعطلين .

وأكدت المصادر أن المواطنين حملوا المليشيا الحوثية المسؤلية لعدم استجابتهم حتى الآن وعدم إصلاح الطرق والجسور التي دمروها وعدمنزع الألغام التي مازالت موجودة حتى الآن .

وتشهد المناطق الخاضعة للحوثيين بمحافظة الضالع وخاصة بمنطقة دمت احتقان شعبي غاضب بعد معرفتهم عن الطرف المعرقل والذييتلذذ بمعاناة اليمنيين والذي يضع الحوثيين في خيارين لا ثالث لهما اما فتح الطرق او الخروج الشعبي ضدهم وطردهم من المحافظة .