الثلاثاء 27 فبراير 2024 10:24 صـ 17 شعبان 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
قبائل عمران تتداعى للرد على اعتداء الحوثيين على منزل مواطن في ساعات الفجر وكسر يد زوجته هجوم بالطيران على موقع عسكري جنوبي اليمن.. ومقتل وإصابة عدد من جنود الانتقالي انهيار مخيف للريال اليمني.. وقفزة للعملات الأجنبية إسرائيل وافقت على إيقاف الأعمال العسكرية في غزة خلال رمضان.. وإعلان للرئيس الأمريكي اليمنيون بين غزة والحوثيين تدمير ثلاث سفن .. إعلان أمريكي عن عملية عسكرية ناجحة وبيان للقيادة المركزية العثور على جثة مجند تابع للانتقالي توفي في ظروف غامضة داخل المعسكر.. ومطالبات بتحقيق عاجل بعد تسرب النفط من السفينة ”روبيمار” .. السواحل التهامية تواجه خطراً جسيماً حالة الطقس ودرجات الحرارة في مختلف المحافظات اليمنية السامعي يفند رواية ”جمعة رجب” الحوثية ويحذر ناهبين الأوقاف السابقين واللاحقين جماعة الحوثي تمنع التجار من توزيع أي مساعدات للمحتاجين في رداع بمحافظة البيضاء شاهد .. نجاة سائق وشاحنته بأعجوبة بعد علوقها بعقبة الجن في لحج (صور)

ياسين سعيد نعمان يكشف عن الشرط الذي نفذته الحكومة اليمنية من أجل تحريك الوديعة السعودية الإماراتية

كشف سفير اليمن لدى المملكة المتحدة، ياسين سعيد نعمان، عن رغبة إقليمية لطيّ الحرب في اليمن، مشيرًا إلى أن تحريك الوديعة السعودية الإماراتية، تزامن مع انطلاق أول رحلة من مطار صنعاء، تؤكد هذا الاحتمال.

وقال نعمان، في مقالة قصيرة، إن ‘‘إقتران تحريك الوديعة السعودية الاماراتية مع اليمن بتنفيذ أول رحلة تجارية من مطار صنعاء إلى الأردن عملية تتجاوز الصدفة ، ولها دلالة تؤكد أن هناك عمل ممنهج يقضي بأن تطوي الهدنة صفحة الحرب ، وهو أمر يحاول الحوثيون عرقلته بشتى السبل’’.

وأضاف الدبلوماسي اليمني: ‘‘رأينا كيف افتعل الحوثيون موضوع الجوازات ، وكيف رفضوا ولا زالوا يرفضون بحث موضوع فك الحصار عن مدينة تعز وكيف يناورون ويتلاعبون بهذه القضية الانسانية ، وكيف أنهم مستمرون في التجييش على مارب استعداداً لجولات أخرى من المعارك ، ورأينا التفجيرات الارهابية في عدن وشبوه والتي تنفذ ضمن مخطط تتخادم فيه قوى الارهاب من مواقعها وخنادقها ومصالحها وتتفق على تعطيل وعرقلة اي خطوة نحو السلام’’.

وأشار إلى أن ‘‘الهدنة تقاس بالسلوك الذي تتبعه الأطراف المعنية في التعاطي مع النتائج التي ادت إليها الحرب على كافة الأصعدة السياسية والعسكرية والانسانية والمعيشية’’.. مضيفًا: ‘‘وهي ليست محطة للتعبئة ولكنها تمهيد للخروج من كارثة الحروب بدوافع تتصدرها حقيقة أن اشعال الحرووب هو دائماً فعل أحمق لمشكلة تضخمها الحماقة في الوعي ، ولا يتطلب الأمر سوى النظر إلى الكارثة التي انتجتها الحرب بعين رشيدة مجردة عن أي مصلحة مرتبطة باستمرار الحرب’’.

واختتم نعمان مقالته بالإشارة إلى أن ‘‘هذه هي الشروط التي تخلقها الهدنة لانهاء الحروب ، لا توظيفها من أجل مواصلة الحرب كما يفعل الحوثي’’.