السبت 24 فبراير 2024 09:35 صـ 14 شعبان 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
إعلان رسمي بشأن مرور الحجاج عبر طريق صنعاء مارب عقب فتحها من جانب الشرعية جماعة الحوثي ترفض الاستجابة لوساطة قبلية بفتح طريق دمت - مريس بالضالع .. ويعترفون ”نحن من يغلق الطريق”-فيديو ضربة استباقية للجيش الأمريكي ضد الحوثيين .. وبيان للقيادة المركزية صحيفة إماراتية: عودة وشيكة للحرب في اليمن.. والحوثيون يحصلون على ‘‘فرصة ذهبية’’ الهندي الذي سرق ثورة الشعب الفارسي درجات الحرارة المتوقعة في عموم المحافظات اليمنية حقائق صادمة عن طريق (صنعاء-صرواح-مأرب) الذي أعلن الحوثيون فتحه ردا على إعلان العرادة فتح الرئيسي فرضة نهم مصادر عسكرية تكشف عن قرارات واجراءت وشيكة لقيادة الشرعية ”مفاجآتهم لا تنتهي”.. أحد كبار مسؤولي الدفاع الأمريكية: الحوثيون يواصلون مفاجأتنا ولا نعلم ماذا لديهم! كيف أثرت الهجمات الحوثية على موانئ الاحتلال الإسرائيلي؟.. مصادر اسرائيلية تكشف المستور معلومات جديدة عن الهجوم الحوثي على السفينة البريطانية.. بيان أمريكي عن أضرار جسيمة وكارثة بيئية بعد تسرب النفط الحكم بالسجن 8 سنوات على ”رئيس دولة عربية” سابق ومذكرة رسمية بالقبض عليه

مديرة منظمة كير تعلن استعدادها لتقديم استقالتها و20 ألف دولار مكافئة لمن ينشر وثائق بشأن تنظيم عمليات اغتصاب لليمنيات في عدن

قالت أفتكار السقاف، مديرة مكتب منظمة كير الدولية، في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن (جنوبي اليمن)، ‏إنها تابعت ماتنشره "سميه الخولاني" عن المنظمة بشأن استقدام فتيات إلى الفنادق وتنظيم عمليات اغتصاب.

وأكدت في سلسلة تغريدات رصدها "المشهد اليمني"، أن ما نشرته الخولاني، يتضمن تناقضات كبيره تفضح زيف ادعاء هذا الحساب الوهمي، مشيرة إلى أن عمل كير ميداني وبتغطيه كافه وسائل الاعلام وأن مما يثير الضحك بشأن استقدام فتيات من صنعاء إلى فنادق عدن، تزعم أن المركز الرئيسي للمنظمة في عدن وليس فرع، وأن هناك من يبحث عن شهره عبر الكذب خلف هذه الشائعات.

‏وتابعت بالقول: "بصفتي مديره مكتب منظمه كير فرع ‎عدن اتحدى الحساب الوهمي بأسم سميه الخولاني نشر الوثائق التي تقول عنها او تقديم دليل واحد عن المندوبين بالمنظمه واني مستعده اوفر لها كافه الحمايه واقدم لها مكافئة ب 20الف دولار وسأعلن استقالتي وسيتم محاسبتهم وعرض القضيه على الرأي العام".

وأكدت السقاف، أن ‏هناك اهداف سياسيه وراء الإشاعات، ولكن للأسف هذه المره على حساب أعراض اليمنيات وشرفهن واظهارهن كسلعه وليس كنساء قادرات على خدمة وطنهن ومن المخجل أن نخوة الرجوله تتحرك لتصديق كل شي دون البحث والتبين لان مثل هذا اسائة لبنات اليمن وليس لاي منظمه بالعالم.

وكانت الخولاني، قد زعمت بأن عدة منظمات دولية تعمل في اليمن جمعت أكثر من ثلاثة آلاف فتاة يمنية عازبة من كافة المحافظات بغرض إفسادهن، وادعت وقوع حالات اغتصاب من قبل مسؤول بصنعاء، ومندوبين من منظمة كير العالمية في عدن.

وتحدثت عن تؤاطوء مسؤولين بصنعاء وعدن مع عمليات الاتجار بالفتيات، ونقل أعداد منهن من صنعاء وتعز إلى عدن، وتسكين كل خمس في فندق دون القيام بأي أعمال.