المشهد اليمني
الأحد 16 يونيو 2024 11:28 صـ 10 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
تبدأ من الآن.. سنن عيد الأضحى المبارك كما وردت عن النبي صلى الله عليه وسلم الكشف عن الجهة التي تعرقل الإفراج عن الشاب العدني ”البلي” إسبانيا تُسحق كرواتيا بثلاثية في افتتاح يورو 2024، وإيطاليا تُعاني لتعود بالفوز أمام ألبانيا ”أصوات كالرعد والأهالي ظنوا أنها القيامة”.. بالفيديو: قصة الزلازل والبراكين التي ضربت المدينة المنورة وكيف تسببت في حمايتها من الغرق شاهد.. أول حالة ولادة على جبل عرفات خلال موسم الحج.. والكشف عن نوع وجنسية المولود حقيقة انشقاق قائد حراسة الشيخ ”سلطان العرادة” وانضمامه للحوثيين عزوف كبير عن شراء الأضاحي في صنعاء بسبب الأزمة الاقتصادية وصلت لأسعار خيالية..ارتفاع غير مسبوق في أسعار الأضاحي يثير قلق المواطنين في تعز جماعة الحوثي تقدم ”عرض” لكل من ”روسيا والصين” بعد مزاعم القبض على شبكة تجسس أمريكية الحوثيون يزعمون العثور على وثائق لخلية تجسس أمريكية ويُهددون بكشفها في مجلس الأمن مدير أمن عدن يُصدر قرارا جديدا صحافي يناشد بإطلاق سراح شاب عدني بعد سجن ظالم لتسع سنوات

ثلاثة من أقيال اليمن وكبارها

سلطان بن علي العرادة و عبدالقوي أحمد عباد شُريف ، و أمين بن علي العكيمي ،
جمعهم الميدان طويلا في مواجهة الكهنوت والانقلاب وتشهد لهم الجبال والصحاري وخطوط النار ،

لم يديروا مهامهم القيادية من البعيد بل ظلوا وما زالوا بين قومهم وقبلهم ومعهم في أصعب الظروف وأخطرها ،،
لا خلاف ان لكل منهم ميزتة ومزاياة وأخطائة وظروفة ، لكنهم من أهم وأبرز أعمدة الجمهورية، كانوا سباقين واستثنائيين في حمل الراية مبكرا وخوض غمار الشرف في الميدان قبل المراتب والرتب .

ولعل مرحلة الخطر الكبيرة التي واجهتها مأرب العامين الماضيين أثبتت اكبارهم وشجاعتهم وعزيمتهم وتشاركهم المهام والأدوار والاسناد والتفاهم والوفاء والصمود ،

وبفضل وقوف وتكاتف هؤلاء الرجال من القادة الى جانب الفريق المقدشي و الفريق بن عزيز ، ومعهم أيضا قادة المقاومة والاسناد القبلي الجبار من مأرب والجوف وعمران وصنعاء وبقية المحافظات ودعم وإسناد طيران التحالف بقيادة الأشقاء في المملكة، ثبت الابطال في جيشنا الوطني ومقاومتنا وواجهوا الهجمات الكبيرة والكثيفة واهلكوها ، وكسرت انتفاشة العدو الحوثي الانقلابي الإرهابي وخابت أمانيه وصمدت مأرب عنوان الشموخ والاباء والجمهورية والكرامة والعروبة.

لهم المجد وبهم وأمثالهم نفخر ونطمئن ويتحقق النصر الكبير ان شاء الله .