الأربعاء 21 فبراير 2024 12:36 صـ 10 شعبان 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
تصريح أمريكي جديد: الحوثيون ضربوا سفنا عسكرية أمريكية للمرة الأولى بهذا السلاح الخطير الأحزاب السياسية بمأرب تنعي اللواء العبيدي اتهامات للحوثيين بالتدمير الممنهج لكبرى المؤسسات الإعلامية في اليمن واكثرها دخلا انحراف خطير وكارثة وشيكة.. تحذير برلماني بعد قرار قضائي بإحالة محافظ البنك المركزي في عدن للتحقيق بسبب راتب الإصابات تتوالى في ليفربول.. ومدة غياب ”صادمة” لجوتا رسميًا.. الحكومة الشرعية تعلن ”21 فبراير” عيدا وطنيًا لليمن.. ما المناسبة؟ انتشار ”جعب” أسلحة بصنعاء تتضمن رسوم تشبه حسين الحوثي بالقرصان .. والجماعة تستنفر لمصادرتها عاجل: أول إعلان رسمي لوزارة الدفاع الأمريكية بشأن طائرة ”9 MQ” التي أسقطها الحوثيون في أجواء الحديدة كشف مكان غرق السفينة البريطانية ”رابيمار” التي قصفها الحوثيون المواد شديدة الخطورة التي على متنها مصر تعلن عن تفاصيل إصدار عملة جديدة وتكشف مزاياها ”شاركت فيه هديل مانع”..مكتب سفريات بعدن يعتذر عن إعلان عن عروض العمرة أثار غضب المسلمين مسؤول يمني يحذر من ”الطابور الخامس”: قضية الجنوب هي أخطر ورقة تلعبها إيران

”قولوها بصراحة”.. رسالة سعودية لمليشيا الحوثي

وجه الإعلامي والمحلل السياسي السعودي، عبدالله آل هتيلة، رسالة إلى مليشيا الحوثي الانقلابية بشأن إنهاء الحرب في اليمن وتحقيق السلام.

وكتب هتيلة وهو مساعدرئيس تحرير صحيفة "عكاظ" السعودية، مخاطبا الحوثيين: "‏‎قولوها صراحة: "لا نستطيع الانخراط في عملية سلام يمنية يمنية ما لم تأذن لنا ‎إيران".

وأضاف مخاطبا الحوثيين في تغريدة رصدها "المشهد اليمني": "لا تسوقوا لأعذار لا يقبلها العقل، وفكوا القيود المفروضة عليكم من ‎طهران وأعلنوا وبشجاعة القبول بإخوانكم في حوار ينهي معاناة الشعب اليمني".

وفي وقت سابق، ربطت مليشيا الحوثي نجاح الهدنة الأممية بضرورة التزام السعودية برفع ما تصفه بالحصار وإزالة العوائق أمام وصول السفن إلى ميناء الحديدة وفتح مطار صنعاء.

وأكد المجلس السياسي الأعلى التابع للمليشيا، في اجتماع له وفق وكالة "سبأ" الخاضعة للحوثيين، أن الملف الإنساني وفك الحصار يمثل الأولوية التي تسبق الجوانب العسكرية والسياسية.

وأشار إلى أن هذا الملف يعد المؤشر الحقيقي على التوجّه نحو إنجاح الهدنة والانتقال إلى خطوات إيجابية عقبها.

واشترطت المليشيا أن يكون الحوار في البداية مع التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن بقيادة السعودية، متمهة التحالف بعدم وجود أي نوايا حقيقية حتى الآن لديه لإحلال السلام في اليمن.

وحول الإعلان عن مجلس القيادة الرئاسي، وصفت المليشيا الخطوة بأنها غير شرعية ولا تمت للسلام بأي صلة.