السبت 24 فبراير 2024 08:32 صـ 14 شعبان 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
حقائق صادمة عن طريق (صنعاء-صرواح-مأرب) الذي أعلن الحوثيون فتحه ردا على إعلان العرادة فتح الرئيسي فرضة نهم مصادر عسكرية تكشف عن قرارات واجراءت وشيكة لقيادة الشرعية ”مفاجآتهم لا تنتهي”.. أحد كبار مسؤولي الدفاع الأمريكية: الحوثيون يواصلون مفاجأتنا ولا نعلم ماذا لديهم! كيف أثرت الهجمات الحوثية على موانئ الاحتلال الإسرائيلي؟.. مصادر اسرائيلية تكشف المستور معلومات جديدة عن الهجوم الحوثي على السفينة البريطانية.. بيان أمريكي عن أضرار جسيمة وكارثة بيئية بعد تسرب النفط الحكم بالسجن 8 سنوات على ”رئيس دولة عربية” سابق ومذكرة رسمية بالقبض عليه مبابي على أبواب ريال مدريد مقترح حوثي جديد لفتح طريق مأرب - نهم - صنعاء بعد إعلان العرادة و”محمد الحوثي” يدس السم في العسل! ‏شاهد : ردة فعل طفلة من غزة بعد رؤية الخبز لأول مرة منذ 130 يوما ”كيف أوقف اللواء العبيدي تقدم المليشيا الحوثية نحو مأرب؟.. شهادة لأحد أفراده ”هل تعلم كم تكلف ساعة الزبيدي أو بن مبارك او طارق صالح او محمد عبدالسلام؟ تقرير يكشف عن أنواع وأسعار الساعات التي... ”العبث والتبذير من عمل الشياطين”.. كاتب حوثي ينتقد تركيب شاشات عملاقة في ساحة السبعين وصعدة

ليست عُمان ولا الأمم المتحدة.. الكشف عن الدولة العربية التي لعبت دوراً بارزاً في الاتفاق بين الأطراف اليمنية

الكشف عن الدولة العربية التي لعبت دوراً بارزاً  في الاتفاق بين الأطراف اليمنية
الكشف عن الدولة العربية التي لعبت دوراً بارزاً  في الاتفاق بين الأطراف اليمنية

كشفت مصادر مطلعة، عن الدولة العربية التي لعبت دورا بارزا في اتفاق الأطراف اليمنية لهدنة لمدة شهرين والتي تبدأ من صباح اليوم السبت.

وبحسب المصادر، فإن جمهورية مصر العربية، لعبت الدور الرئيس في الاتفاق المعلن بين الحكومة اليمنية الشرعية ومليشيا الحوثي الإنقلابية، وليس كما يعتقد الكثير أن الاتفاق تم عبر سلطنة عُمان أو الأمم المتحدة.

وتوقعت المصادر، أن الأيام القادمة، سيكون لمصر دور كبير في الأزمة اليمنية, مشيرة إلى أن الهدنة المعلنة تمت عبر وساطة مصرية بين المملكة العربية السعودية والحكومة الشرعية من جهة، وبين ميلشيا الحوثي وإيران، من جهة أخرى.

ومساء الجمعة، أعلن المبعوث الخاص إلى اليمن هانس غروندبرغ، أن أطراف النزاع "استجابت بشكل إيجابي" لمقترح الأمم المتحدة بشأن هدنة لمدة شهرين تدخل حيز التنفيذ في 2 نيسان/أبريل الساعة 19:00

وقال غروندبرغ في بيان، "وافق الأطراف على وقف جميع العمليات العسكرية الهجومية، بما فيها الجوية والبرية والبحرية، داخل اليمن وعبر حدوده".

وأضاف، وافق الأطراف أيضاً على دخول سفن المشتقات النفطية إلى موانئ الحديدة وتسيير الرحلات الجوية التجارية من وإلى مطار صنعاء نحو وجهات في المنطقة محدَّدة مسبَّقاً.

وتابع: "اتفق الأطراف أيضاً على الالتقاء تحت رعايتي للبحث في فتح الطرق في تعز ومحافظات أخرى في اليمن". مشيرا إلى أن الهدنة قابلة للتجديد بعد مدة الشهرين بموافقة الأطراف.
وأعرب المبعوث الأممي عن شكره للطرفين "لعملهما معي ومع مكتبي بحسن نية ولتقديم التنازلات الضرورية للوصول إلى هذا الاتفاق".

وقال إن "الهدف من هذه الهدنة إعطاء اليمنيين مهلة من العنف هم بأمس الحاجة اليها، تُفرِّجُ عنهم المعاناة الإنسانية، وأهم من ذلك الأمل في أنَّ إنهاء هذا النِّزاع ممكن".

وأضاف، "ما كان هذا الاتفاق ممكناً لولا الدعم الدولي والإقليمي الذي يلقى مني كل الامتنان والتقدير. ولضمان إنجاح تنفيذ هذه الهدنة والمضي قدماً نحو الخطوات القادمة، سيكون من المهم جداً استمرار هذا الدعم بطريقة مستدامة ومركَّزة".

وتابع: "خلال هذين الشهرين، أخطط لتكثيف عملي مع الأطراف بهدف التوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار ومعالجة الاجراءات الاقتصادية والإنسانية العاجلة واستئناف العملية السياسية".

ودعا غروندبرغ، الأطراف إلى "الامتثال للهدنة بكامل عناصرها واحترامها واتخاذ جميع الخطوات الضرورية لتنفيذها فوراً".

وقال إنَّ "هذه الهدنة ما هي إلا خطوة أولى آن أوانها بعد تأخر طويل. وجميع اليمنيين من نساء ورجال وأطفال ممن عانوا كثيراً خلال سبع سنوات من الحرب لا يتوقعون أي شيء أقل من إنهاء هذه الحرب. وعلى الأطراف العمل على تحقيق النتائج التي تتواءم مع هذه التوقعات".