الجمعة 23 فبراير 2024 12:10 صـ 12 شعبان 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
ضربة معلم.. إعلان العرادة فتح الطريق الرئيسي بين مأرب وصنعاء يدفع جماعة الحوثي لوضع شرط فاضح للاستجابة الدولي الألماني كروس يعود من الاعتزال الدولي عاجل.. الجيش الأمريكي: الحوثيون يمتلكون ترسانة كبيرة ولديهم أسلحة متطورة ”أثق بالعرادة ويخامرني الإرتياب حيال سلطة صنعاء”.. برلماني مقرب من الحوثيين يكشف عن موقفه من فتح طريق مارب صنعاء في اليوم الـ139 من حرب الإبادة على غزة.. 29410 ألف شهيد و69465 ألف جريح ومجزرة جديدة قبل قليل ”فيديو” سفير يمني بعد إعلان العرادة: لن تفتح مليشيات الحوثي الطريق مهما حصل وهذا السبب معلمون يستنكرون الصلح القبلي في قضية اعتداء على زميلهم في عدن مليشيا الحوثي توجه رسالة نوعية وغير مسبوقة لشركات الشحن بشأن الإبحار في البحرين الأحمر والعرب وخليج عدن القبض على سائق مركبة قام بدهس رجل مرور في عدن ما الفرق بين طريق ”فرضة نهم” و”صرواح” من وإلى مأرب وصنعاء ولماذا أثار الرد الحوثي على مبادرة العرادة غضب اليمنيين؟ أول وأقوى تحرك عسكري صيني في خليج عدن للتصدي لـ”القراصنة والإرهابيين” بعد تزايد الهجمات الحوثية ”الحوثي يهدد السلام في اليمن والمنطقة ويتجاهل اللغة التصالحية الأمريكية: ما الهدف من هذا السلوك؟”كاتب صحفي يجيب

صحيفة إماراتية تكشف الهدف الحقيقي لمشاورات الرياض: ستضع الشرعية أمام خيارين لا ثالث لهما

كشفت صحيفة إماراتية عن الهدف الحقيقي للمشاورات اليمنية في الرياض، والتي رفضت مليشيا الحوثي المشاركة فيها.

وقالت صحيفة "العرب" الإماراتية، إن مشاورات الرياض تهدف لتحريك المياه الراكدة واستيعاب قوى جديدة ضمن الحكومة الشرعية، كالمجلس الانتقالي الجنوبي (المشارك في الحكومة) والمقاومة الوطنية التي يقودها طارق، نجل شقيق الرئيس السابق صالح، إلى جانب نحو 20 مكونًا سياسيًا وعسكريًا.

وأضافت الصحيفة، نقلًا عن مشاركين في المشاورات، أن اللقاء سيكون ‘‘خطوة أولى حاسمة نحو مفترق طرق في الحرب اليمنية من خلال إصلاح مؤسسات الشرعية اليمنية عبر توسيع دائرة القرار والمشاركة فيها واحتواء قوى ومكونات فاعلة، أو عبر استكمال ودعم الرؤية الأممية للحل السياسي’’.

وأشارت إلى أن المشاركين يراهنون على أن ‘‘تضع المشاورات قيادة الشرعية اليمنية أمام مسؤولياتها تجاه الإقليم عبر اتخاذ قرارات تسهم إما 1- في تهيئة المسرح اليمني للحسم العسكري في مواجهة التعنت الحوثي أو 2- تذليل الصعوبات أمام سلام عادل يستند إلى المرجعيات الثلاث، التي لا يبدو أن الحوثيين يمكن أن يقبلوا بها أمام شرعية غير قادرة على فرض شروطها، بحسب تعبير الصحيفة.

ويوم أمس الأربعاء انطلقت مشاورات يمنية شاركت فيها شخصيات حزبية وإعلاميين وفنانين، تحت رعاية مجلس التعاون الخليجي، فيما رفضت مليشيا الحوثي الحضور.