الثلاثاء 16 أبريل 2024 02:31 مـ 7 شوال 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
أقوى تحرك لسلاح الجو الملكي الأردني منذ بدء حرب غزة.. وإعلان رسمي للقوات المسلحة مسيرة الهدم والدمار الإمامية من الجزار وحتى الحوثي (الحلقة السابعة) ظهر بطريقة مثيرة.. الوباء القاتل يجتاح اليمن والأمم المتحدة تدق ناقوس الخطر.. ومطالبات بتدخل عاجل القبض على مقيم يمني في السعودية والعثور على مفاجأة بحوزته مصرع 4 ضباط حوثيين بينهم نائب مدير المخابرات (أسماء) صحفي سعودي: هذا هو مهندس مستقبل اليمن.. يحظى بقبول وشعبية في أوساط اليمنيين اختطاف مالك فندق وحبسه بسبب مطالبته قريب قيادي حوثي بدفع متأخرات مالية موعد والقنوات الناقلة لمباراتي برشلونة ضد سان جيرمان ودورتموند ضد أتلتيكو مدريد أمطار رعدية تضرب معظم المحافظات خلال الساعات القادمة.. وتحذيرات مهمة للأرصاد والإنذار المبكر سقوط سيارة من منحدر جبلبي ومقتل 7 أشخاص مصر تصعق المقيمين بتوجيه صارم.. وتدعوهم على وجه السرعة إلى إدارة لجوازات أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية

الكشف عن موقف السعودية من تأجيل مشاورات الرياض ونقلها إلى دولة أخرى

الكشف عن موقف السعودية من تأجيل مشاورات الرياض ونقلها إلى دولة أخرى
الكشف عن موقف السعودية من تأجيل مشاورات الرياض ونقلها إلى دولة أخرى

كشفت مصادر يمنية وإعلامية مطلعة، في وقت متأخر من مساء الإثنين، عن موقف المملكة العربية السعودية، من تأجيل مشاورات الرياض ونقلها إلى دولة أخرى.

وأكدت المصادر، أن السعودية رفضت كل الضغوط الدولية لتأجيل مشاورات الرياض، أو نقلها إلى دولة أخرى غير المملكة.

كما أكدت السعودية أن المشاورات اليمنية - اليمنية التي دعا اليها مجلس التعاون الخليجي ستعقد في وقتها المحدد 29 مارس في الرياض.

مصادر إعلامية مشاركة في مشاورات الرياض، أكدت لـ"المشهد اليمني"، أنه لايوجد أي تاجيل للمشاورات كما يروج البعض وسوف تنطلق بموعدها المحدد، وأن المدعوين مازالوا يتوافدين الى الرياض للمشاركة.

وتنطلق الساعات القادمة، المشاورات اليمنية - اليمنية، التي دعا لها مجلس التعاون الخليجي بهدف التوصل إلى وقف لإطلاق النار والذهاب إلى مفاوضات سياسية لإنهاء الأزمة.

وكانت مصادر متعددة، قالت في وقت سابق، إن هناك ضغوط دولية كبيرة لتأجيل مشاورات الرياض ونقلها من السعودية إلى دولة أخرى، وذلك من أجل مشاركة مليشيا الحوثي الانقلابية في المشاورات.

وفي 17 مارس الجاري، أعلن مجلس التعاون الخليجي اعتزامه استضافة مشاورات للأطراف اليمنية في 29 من الشهر نفسه في الرياض، بهدف التوصل إلى وقف لإطلاق النار.

وقوبلت هذه الدعوة بترحيب الرئاسة اليمنية، فيما أعلنت مليشيا الحوثي ترحيبها بأي حوار مع دول التحالف، شريطة أن يكون في دولة محايدة غير مشتركة في التحالف الذي تقوده السعودية لدعم الشرعية في اليمن.