السبت 24 فبراير 2024 09:59 صـ 14 شعبان 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
إعلان رسمي بشأن مرور الحجاج عبر طريق صنعاء مارب عقب فتحها من جانب الشرعية جماعة الحوثي ترفض الاستجابة لوساطة قبلية بفتح طريق دمت - مريس بالضالع .. ويعترفون ”نحن من يغلق الطريق”-فيديو ضربة استباقية للجيش الأمريكي ضد الحوثيين .. وبيان للقيادة المركزية صحيفة إماراتية: عودة وشيكة للحرب في اليمن.. والحوثيون يحصلون على ‘‘فرصة ذهبية’’ الهندي الذي سرق ثورة الشعب الفارسي درجات الحرارة المتوقعة في عموم المحافظات اليمنية حقائق صادمة عن طريق (صنعاء-صرواح-مأرب) الذي أعلن الحوثيون فتحه ردا على إعلان العرادة فتح الرئيسي فرضة نهم مصادر عسكرية تكشف عن قرارات واجراءت وشيكة لقيادة الشرعية ”مفاجآتهم لا تنتهي”.. أحد كبار مسؤولي الدفاع الأمريكية: الحوثيون يواصلون مفاجأتنا ولا نعلم ماذا لديهم! كيف أثرت الهجمات الحوثية على موانئ الاحتلال الإسرائيلي؟.. مصادر اسرائيلية تكشف المستور معلومات جديدة عن الهجوم الحوثي على السفينة البريطانية.. بيان أمريكي عن أضرار جسيمة وكارثة بيئية بعد تسرب النفط الحكم بالسجن 8 سنوات على ”رئيس دولة عربية” سابق ومذكرة رسمية بالقبض عليه

إثر اعتقال ”اللاحجي”.. اشتعال فتيل الخلافات الداخلية بين أجنحة الحوثيين

مسلحون حوثيون
مسلحون حوثيون

تواصل مليشيا الحوثي اعتقال علي اللاحجي، أبرز قياداتها المعين وكيلا لأمانة العاصمة، منذ أكثر من أسبوع، بعد اشتعال فتيل الخلافات الداخلية الحوثية التي تصاعدت حدتها للعلن، وسط تبادل للاتهامات بالفساد وسرقة الموارد المالية.
وذكرت وسائل اعلام محلية نقلا عن مصادر مقربة من الحوثيين، أن المليشيا وعبر ما أسمتها "مباحث الأموال العامة" قامت باعتقال القيادي الحوثي علي اللاحجي وكيل امانة العاصمة بعد قيام وسائل اعلام تابعة للمليشيا وعلى رأسها قناة الهوية بالتشهير به ونشر تسجيلات لمكالمات هاتفية قالت انها لعمليات ابتزاز مالي قام بها بحق مالك عمارة -قيد البناء- بذريعة رفض مسؤولين بالأمانة والأشغال السماح له بالبناء لعدم وجود تصريح من مكتب الأشغال العامة.
وأوضحت المصادر أن اعتقال القيادي اللاحجي -المحسوب على جناح القيادي البارز محمد علي الحوثي- جاء بتواطؤ ودعم القيادي حمود عباد المعين بمنصب أمين العاصمة، وعبدالكريم الحوثي وكيل قطاع الأشغال والمشاريع بأمانة العاصمة المدعومين من جناح رئيس ما يسمى المجلس السياسي للحوثيين مهدي المشاط ومدير مكتبه أحمد حامد.
ولفتت المصادر الى أن الخلافات في صفوف أجنحة المليشيا الحوثية ازدادت واتسعت هوتها إلى درجة ظهورها في وسائل إعلامهم وعبر صفحات الناشطين والإعلاميين الموالين لهم الذين يتبادلون الاتهامات، ولم تعد الجماعة قادرة على إخفائها أو حتى الحد منها.
وبينت أن جناح المشاط وحامد يتهم القيادات المحسوبة على القيادي محمد علي الحوثي "رئيس اللجنة الثورية العليا" بالفساد والفشل في إدارة مؤسسات الدولة والاستئثار بالسلطة والأموال والنفوذ وإصدار آلاف القرارات والتعيينات في الجهاز العسكري والمدني للدولة، بينما في حال إصدار جناح المشاط قرارات تعيينات غالبا لا تعلن عنها حتى يتم تنفيذها على الأرض ككثير من الحالات السابقة التي رفضت قيادات محسوبة على القيادي محمد علي الحوثي، إجراء عملية الاستلام والتسليم لها.
وتصاعدت مؤخراً حدة الخلافات بشكل غير مسبوق بين القيادات الموالية للمليشيا، خاصة بين عناصرها في حكومة الانقلاب وتبادلهم الاتهامات بالفساد واللصوصية، في ظل حالة سخط وغليان شعبي أربكها وأثار مخاوفها من قيام ثورة شعبية ضدها جراء نهبها للرواتب وافتعالها للأزمات وارتفاع الأسعار وفشل تقديمها للخدمات وعدم توفيرها الحد الأدنى للحياة الكريمة للمواطنين في العاصمة صنعاء والمحافظات الواقعة تحت سيطرتها.