المشهد اليمني
الأربعاء 22 مايو 2024 04:41 مـ 14 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
عاجل: سلسلة ضربات أمريكية ودوي انفجارات عنيفة تهز مدينة يمنية وإعلان حوثي بشأنها طارق صالح يحتفل بعيد الوحدة اليمنية بفتح طريق كسر الحصار عن تعز ويزف بشرى سارة لصنعاء موقف إماراتي صريح بشأن الوحدة اليمنية في ذكراها الـ34 عرض عسكري مهيب.. مارب تحتفي بذكرى الوحدة بحضور عدد من قادة الجيش حكم بسجن مواطن يمني 10 سنوات بتهمة الاعتداء على موظف حكومي خلافات حادة بين فرعي ‘‘طيران اليمنية’’ في صنعاء وعدن تهدد بتعطيل موسم الحج موقف شجاع.. رئيس هيئة الأركان ‘‘بن عزيز’’ يتعهد بردع مشاريع الفوضى والتقسيم ويوجه رسالة باسم الجيش لمجلس القيادة إعلان هام من السفارة اليمنية في قطر قيادي حوثي يعيّن سائقه الشخصي في منصب حكومي رفيع الحوثيون يحولوا مظاهر الإحتفال بذكرى عيد الوحدة اليمنية إلى حداد مع إيران 11 محافظة على موعد مع الأمطار خلال الـ24 ساعة القادمة الحوثيون يشعلون حرب بين إحدى قبائل صنعاء وأخرى من عمران ومقتل أثنين وإصابة آخرين

تحركات مشبوهة.. هل خبأت الصين ”صندوق حرب” بوتين؟

تحركات مشبوهة.. هل خبأت الصين "صندوق حرب" بوتين؟
تحركات مشبوهة.. هل خبأت الصين "صندوق حرب" بوتين؟

منذ غزو أوكرانيا، منعت العقوبات الغربية روسيا من الوصول إلى نصف احتياطاتها المالية، كما تمنعها الآن من الحصول على تمويلات استثمارية ومعدات تكنولوجية تحتاجها بشدة في غزوها لأوكرانيا.

لكن تقريرا نشره موقع Foreign Affairs تساءل عما إذا كانت روسيا تستعين بالصين لمساعدتها على إخفاء أموال، في احتمال تدعمه تحركات مالية مشبوهة قبل وقوع الغزو الروسي لأوكرانيا.

أثر الإبعاد عن الأسواق المالية العالمية بالفعل على اقتصاد روسيا رغم أن شهرا واحدا فقط مر منذ الحزمة الأولى من العقوبات.

ودفعت العقوبات التي فرضت في 26 فبراير شباط المستثمرين الدوليين إلى الخروج من الأسواق الروسية، وفي غضون ساعات فقط، فقد الروبل ما يقرب من ثلث قيمته ورفع البنك المركزي الروسي أسعار الفائدة من 9.5 في المائة إلى 20 في المئة لوقف بيع الروبل وإبطاء انخفاض قيمة العملة، في حين أمرت الحكومة المصدرين الروس بالتخلي عن 80 في المئة من إيراداتهم من العملات الأجنبية.

وستساعد مثل هذه التدابير النظام على الحفاظ على الدولارات على المدى القصير - ولكن من خلال رفع تكلفة رأس المال التجاري والاقتراض الاستهلاكي بشكل كبير، فإنها ستلحق ضربة قوية بقدرة روسيا على الحفاظ على قوتها في حرب كبرى طويلة.

ويقول تقرير مجلة فورين أفيرز إنه "بعد أن جمع بوتين 630 مليار دولار من الاحتياطيات الأجنبية، كان واثقا من قدرته على الصمود في وجه كل ما قد يلقيه الغرب عليه، ولكن الآن، وبسبب العقوبات المفروضة على البنك المركزي الروسي، فقد أصبح معزولا عن جبل أمواله".

وأضافت المجلة أن "أبحاثنا تشير إلى أن روسيا ربما تكون قد خبأت عشرات المليارات من الدولارات من الأصول الاحتياطية في حسابات خارجية مبهمة، حيث تحتفظ بأوراق مالية مقومة بالدولار بعيدا عن متناول العقوبات الدولية وتجميد الأصول".

ويقول تقرير المجلة: "نرى مؤشرات على أنه عبر فترتين مختلفتين - واحدة في منتصف عام 2018 والأخرى في أواخر العام الماضي، حيث عززت روسيا قواتها على الحدود الأوكرانية - ربما تكون روسيا قد خبأت ما يصل إلى 80 مليار دولار من سندات الخزانة في الخارج، ,قد يكون إجمالي حيازات روسيا من الدولار في الخارج أعلى، وهناك أيضا دلائل على أن روسيا ربما تكون قد نقلت بعض دولاراتها بمساعدة حكومة أجنبية".
مخبأة على مرأى من الجميع
وعلى الرغم من أن حالة الطوارئ المالية اليوم قد تكون الأسوأ التي تحل بروسيا منذ أزمة الروبل في عام 1998، عندما اضطرت موسكو إلى إعادة هيكلة ديون تزيد قيمتها عن 70 مليار دولار، فإن العقوبات الغربية قد تكون أقل صرامة مما تشير إليه التقارير الإعلامية وتعليقات زعماء العالم.

ويشير التقرير إلى "اختفاء" 38 مليار دولار في عملية بيع لسندات قامت بها روسيا في عام 2018.

ويضيف التقرير أن "نظام بوتين قد يحتفظ بعشرات المليارات من الدولارات من سندات الخزانة الأميركية التي لا يمكن تتبعها حاليا".

وقالت المجلة إن ارتفاعات كبيرة بشكل غير طبيعي وجدت في حيازات مصارف جزر كايمان بقيمة 20 مليار دولار وحيازات بلجيكية بقيمة 25 مليار دولار. بمبلغ إجمالي بالغ 45 مليار دولار وهو أكثر من كاف لحساب الحيازات الروسية المفقودة.

ويقول الموقع إن إخفاء الأوراق المالية المقومة بالدولار في حسابات خارجية يجعل من الصعب استهدافها بالعقوبات.

ويعتبر مبلغ 38 مليار دولار من الأصول الدولارية، بحسب الموقع، مهما لقدرة روسيا على شراء الواردات الأساسية أو الوفاء بمدفوعات الفائدة على ديونها السيادية.

صندوق حرب بوتين
وتقول المجلة إنه بمجرد أن بدأ بوتين في التحضير لغزو كبير لأوكرانيا، تم إعداد المسرح لخطوة كبيرة أخرى في مخبأ وزارة الخزانة الروسية.

ووفقا لأرقام وزارة الخزانة الأميركية المنشورة في 15 فبراير، ارتفعت حيازات سندات الخزانة البلجيكية في ديسمبر 2021 بمقدار هائل بلغ 47 مليار دولار.

ويقول الموقع إن من شبه المؤكد أن الصين كانت وراء زيادة سابقة في عام 2014، وطوال ذلك العام، ارتفعت أصول بنكها المركزي مضيفة "من الواضح أن بنك الشعب الصيني كان يبني صندوق الحرب الخاص به من احتياطيات الدولار ويخزنها في سندات الخزانة".

ومع ذلك، في عام 2021، ظلت احتياطيات بنك الشعب الصيني ثابتة، مما يشير إلى مصدر مختلف للارتفاع المفاجئ في الحيازات.

ويقول الموقع "من المرجح أن يكون هذا المصدر هو روسيا".

وعلى الرغم من أن العقوبات حظرت المعاملات مع البنوك الروسية الكبرى، إلا أنه كان بإمكان موسكو بسهولة استخدام وسطاء غير روس عند وضع حيازاتها من الخزانة لدى يوروكلير.

ويقول الموقع كان بإمكان البنك المركزي الروسي هيكلة معاملاته لتجاوز العقوبات تماما.

وقبل أشهر فقط من التعرض لعقوبات مالية شاملة، ربما تكون روسيا قد عزلت 40 مليار دولار أخرى أو أكثر من سندات الخزانة التي يمكن أن تستفيد منها في قرصة.

هل ساعدت بكين؟
وتقول فورين أفيرز إن الصين قد تكون وسيط روسيا لإخفاء سندات الخزانة في الخارج.

وفي ديسمبر 2021، في نفس الوقت الذي ارتفعت فيه حيازات وزارة الخزانة البلجيكية بمقدار 47 مليار دولار كعائدات كما يبدو لبيع سندات الخزانة، أبلغ البنك المركزي الروسي عن زيادة هائلة بقيمة 41 مليار دولار في عملته وودائعه المحتفظ بها في "البنوك المركزية الوطنية الأخرى".

ويقول الموقع إن المتلقي الأكثر ترجيحا لهذه الودائع هو بنك الشعب الصيني.

ويمتلك البنك المركزي الروسي وصندوق الثروة السيادية ما يقدر بنحو 140 مليار دولار من السندات الصينية.

وتظهر بيانات من يونيو 2021 أيضا أن الصين تمتلك 14.2 في المئة من احتياطيات روسيا من النقد الأجنبي، وهي أكبر حصة من أي دولة.

ويقول تقرير المجلة "لن تترك هذه الأموال بالضرورة أثرا واضحا في الميزانية العمومية الضخمة لبنك الشعب الصيني البالغة 3.2 تريليون دولار".

ويضيف أن من شأن مثل هذا الترتيب أن يفسر لماذا قفزت عملة بنك الشعب الصيني وودائعه لدى البنوك التي تتخذ من الصين مقرا لها بمقدار غير مسبوق بلغ 13 مليار دولار في ديسمبر الماضي، في نفس الوقت الذي تم فيه تسجيل البيانات المالية البلجيكية والروسية الشاذة.

(الحرة)