المشهد اليمني
الأربعاء 22 مايو 2024 01:47 مـ 14 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
خلافات حادة بين فرعي ‘‘طيران اليمنية’’ في صنعاء وعدن تهدد بتعطيل موسم الحج موقف شجاع.. رئيس هيئة الأركان ‘‘بن عزيز’’ يتعهد بردع مشاريع الفوضى والتقسيم ويوجه رسالة باسم الجيش لمجلس القيادة إعلان هام من السفارة اليمنية في قطر قيادي حوثي يعيّن سائقه الشخصي في منصب حكومي رفيع الحوثيون يحولوا مظاهر الإحتفال بذكرى عيد الوحدة اليمنية إلى حداد مع إيران 11 محافظة على موعد مع الأمطار خلال الـ24 ساعة القادمة الحوثيون يشعلون حرب بين إحدى قبائل صنعاء وأخرى من عمران ومقتل أثنين وإصابة آخرين انقلاب حافلة محملة بالركاب جنوبي اليمن وإصابة عدد منهم.. وتدخل عاجل لـ‘‘درع الوطن’’ دولة أوروبية جديدة تعلن الاعتراف بدولة فلسطين.. و3 أخرى في طريقها لاتخاذ الخطوة ذاتها إعدام رجل وامرأة في مارب.. والكشف عن التهمة الموجهة ضدهما (الأسماء) مقصد الوحدة؛ رؤية تأصيلية (١) هل ستسلم الدوحة رئيس حماس ‘‘إسماعيل هنية’’ بعد مذكرة محكمة الجنايات الدولية؟ الخارجية القطرية تحسم الجدل

رؤساء حكومات 3 دول أوروبية في طريقهم إلى كييف للقاء الرئيس الأوكراني زيلينسكي

من المقرر أن يزور رؤساء حكومات بولندا وتشيكيا وسلوفينيا الثلاثاء العاصمة الأوكرانية كييف، بصفتهم ممثلين عن المجلس الأوروبي، حسبما أعلنت الحكومة البولندية في بيان.

وسيتوجّه رئيس الوزراء البولندي ماتيوش مورافيتسكي ونظيراه التشيكي بيتر فيالا والسلوفيني يانيز يانسا "إلى كييف اليوم كممثلين عن المجلس الأوروبي، للقاء الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي ورئيس الوزراء دينيس شميهال"، بحسب البيان.

وأشار بيان الحكومة البولندية إلى أن "هدف الزيارة هو تأكيد الدعم المطلق من جانب الاتحاد الأوروبي بكامله لسيادة أوكرانيا واستقلالها وتقديم حزمة واسعة من الدعم للدولة والمجتمع الأوكرانيين".

وتمّ تنظيم الزيارة "بالاتفاق مع" رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين، بحسب البيان أيضًا.

وأسفرت ضربة طالت مبنى سكنيًا في العاصمة الأوكرانية كييف عن مقتل شخصين على الأقل الثلاثاء، وفق ما أعلنت أجهزة الطوارئ في وقت تعرّضت عدة مناطق من العاصمة لهجمات، قبيل استئناف المحادثات بين هذه الأخيرة وموسكو.

يذكر أن القوات الروسية كانت أطلقت في 24 فبراير الماضي عملية عسكرية وصفتها بالمحدودة، في مناطق شرق أوكرانيا، إلا أنها سرعان ما توسعت شمالا وجنوبا، بل وصلت إلى محيط كييف.

ما استدعى توتراً غير مسبوق في أوروبا وامتعاضا دوليا واسعا، إذ فرضت العديد من الدول الغربية حزمة عقوبات واسعة على موسكو، شملت مصارف وشركات عدة، فضلا عن سياسيين ونواب وأثرياء روس، حتى إنها طالت الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزير خارجيته سيرغي لافروف.

كما استدعت تلك العملية العسكرية استنفارا أمنيا بين موسكو والغرب، لاسيما دول الناتو والاتحاد الأوروبي، ما دفع العديد من الدبلوماسيين الغربيين رفيعي المستوى إلى تحذير من "حرب عالمية ثالثة".