الإثنين 26 فبراير 2024 03:06 صـ 16 شعبان 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
لا يراه العدو.. ما هو السلاح الحوثي المفاجئ الذي يباغت السفن والبوارج الحربية في البحر الأحمر؟ مودريتش يقود ريال مدريد لفوز صعب ”ما الذي يحدث في صعدة؟ انفجار الصراع الداخلي بين الحوثيين ومقتل وإصابة العشرات” بسبب اسمه ”صدام” ضابط عراقي يشتكي لوزير الدفاع عدم ترقيته منذ 8 سنوات.. شاهد ردة فعل الأخير مبادرة العرادة لفتح الطريق بين صنعاء ومأرب تتحول لمحاكمة شعبية مفتوحة للحوثيين ”لا يحترمون المفاوض مالم يكن قويا وقادرا”...شيخ قبلي يكشف عن تجربته في التفاوض مع الحوثيين ”معركتنا معركة وعي وسياسة”.. ناشطون يمنيون ينتقدون ثقافة البكائيات والمظلومية لدى الحوثي البرنامج السعودي ”مسام” ينتزع 727 لغماً حوثيا في اليمن خلال أسبوع الحقيقة المرة.. الحوثيون يتنفسون الصعداء مع كل قنبلة أمريكية أو بريطانية.. كاتب صحفي يكشف مايجري في اليوم الـ142 لحرب الإبادة على غزة.. 29692 شهيدا و69879 جريحًا وسلاح ”التجويع المتعمد” يفتك بمئات الآلاف الكشف عن تفاصيل عملية إحباط تهريب أدوية مضرة بالصحة في تعز وزير الصحة يرفض قرار إقالة مدير مركز الأطراف الصناعية في عدن

ليس فندقا تغادره.. برلماني يمني ساخرا: الرئيس ”هادي” يدعو لسحب الجنسية من الشعب اليمني اللي صابر عليه!

شوقي القاضي
شوقي القاضي

سخر البرلماني اليمني شوقي القاضي، من رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي، ومسؤوليه الذين غادروا البلاد؛ في سياق تعليقه على قرار الرئيس الأوكراني الذي تستعد بلاده لمواجهة غزو روسي محتمل، ومنع المسؤولين من مغادرتها.
وقال القاضي في نشر على صفحته بالفيسبوك، أطلع عليه " المشهد اليمني "، "طيب في اليمن كيف تشوفوا رئيسنا وحكومته وبرلمانه وأثرياءه؟! كلهم غادروا البلاد وقت الحرب، ويصرفوا أموال الشعب، وبقي الشعب يأكل بعضه جوع ومرض وتشرد؟!".
وأضاف متسائلا: "يا ترى نسحب الجنسية اليمنية من الشعب أو من الرئيس وخبرته؟".
وأجاب ساخرا في ذات الوقت: "أكيد سيقول عبدربه اسحبوا الجنسية من الشعب اللي صابر علينا!".
وأكد أنه "يجب على الشعب أن يطالب بسحب الجنسية اليمنية عن جميع من غادر الوطن ومحاسبتهم وإعدامهم بالمرة".
جاء ذلك في سياق تعليقه على قرار الرئيس الأوكراني الذي تستعد بلاده لمواجهة غزو روسي محتمل، بسحب الجنسية من كل أوكراني غادر البلد خوفا من الحرب بعد التصعيد الروسي، قائلا إن "البلد ليس فندقا تغادره إذا شعرت بعدم الأمان".