الإثنين 26 فبراير 2024 03:26 صـ 16 شعبان 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
جماعة الحوثي: فتح العرادة طريق مأرب - نهم - صنعاء هي مؤامرة أمريكية بريطانية سعودية إماراتية تخدم العدو الصهيوني لا يراه العدو.. ما هو السلاح الحوثي المفاجئ الذي يباغت السفن والبوارج الحربية في البحر الأحمر؟ مودريتش يقود ريال مدريد لفوز صعب ”ما الذي يحدث في صعدة؟ انفجار الصراع الداخلي بين الحوثيين ومقتل وإصابة العشرات” بسبب اسمه ”صدام” ضابط عراقي يشتكي لوزير الدفاع عدم ترقيته منذ 8 سنوات.. شاهد ردة فعل الأخير مبادرة العرادة لفتح الطريق بين صنعاء ومأرب تتحول لمحاكمة شعبية مفتوحة للحوثيين ”لا يحترمون المفاوض مالم يكن قويا وقادرا”...شيخ قبلي يكشف عن تجربته في التفاوض مع الحوثيين ”معركتنا معركة وعي وسياسة”.. ناشطون يمنيون ينتقدون ثقافة البكائيات والمظلومية لدى الحوثي البرنامج السعودي ”مسام” ينتزع 727 لغماً حوثيا في اليمن خلال أسبوع الحقيقة المرة.. الحوثيون يتنفسون الصعداء مع كل قنبلة أمريكية أو بريطانية.. كاتب صحفي يكشف مايجري في اليوم الـ142 لحرب الإبادة على غزة.. 29692 شهيدا و69879 جريحًا وسلاح ”التجويع المتعمد” يفتك بمئات الآلاف الكشف عن تفاصيل عملية إحباط تهريب أدوية مضرة بالصحة في تعز

المكتب السياسي لقوات طارق صالح يصدر بيان حاسم بشأن الحوثيين والامارات والسعودية

المكتب السياسي للمقاومة الوطنية
المكتب السياسي للمقاومة الوطنية

أصدر المكتب السياسي لقوات المقاومة الوطنية التي يقودها العميد الركن طارق صالح، اليوم الجمعة، بيان حاسم بشأن المتمردين الحوثيين والامارات والسعودية.
وأوضح المكتب في بيانه الذي أطلع عليه " المشهد اليمني "، أن "الموقف القوي والمسئول الذي صدره الأشقاء في إدانة جرائم وانتهاكات المليشيا الحوثية، ومطالبة المجتمع الدولي بالتحرك الجاد لوقف عبث المليشيا، والتأكيد على التضامن مع الشعب اليمني، يعد امتداداً لدور الإمارات العربية المتحدة الفاعل ضمن التحالف العربي، وتحركها السياسي المؤثر في المحافل الدولية لتكثيف الضغوط على المليشيا واستعادة الأمن والاستقرار في اليمن، ودعمه في المجالات الاقتصادية والإنسانية".
وأضاف: تابع المكتب السياسي للمقاومة الوطنية باهتمام بالغ البيان الصادر عن دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة في جلسة مجلس الأمن الأخيرة بشأن اليمن المنعقدة في 15 فبراير الجاري، وبذلك فإنه يضم صوته إلى صوت الأشقاء بدعوة المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومجلس الأمن بالتوقف عن مهادنة المليشيا الحوثية وتحمل مسئولياتهم القانونية إزاء الجرائم والانتهاكات التي ترتكبها، واستمرارها في تعطيل الحلول السلمية للأزمة، ومضاعفة المعاناة الإنسانية.
وتابع: لقد أثبتت السنوات الماضية أن لغة المهادنة لم تجدِ في دفع المليشيا الحوثية لمراجعة مواقفها وتحفيزها للانخراط في جهود إحلال السلام، بل دفعتها إلى انتهاج لغة التصعيد، ونقض كل الاتفاقات، والسعي إلى تكريس سيطرتها عبر القوة والسلاح، والإرهاب، والتحرك كأداة إيرانية لزعزعة أمن واستقرار المنطقة، واستهداف المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات، وتهديد السفن التجارية وخطوط وممرات الملاحة الدولية.
ودعا البيان الأمم المتحدة إلى إعلان تصنيف المليشيا الحوثية وقياداتها منظمة إرهابية، وممارسة ضغوط جادة لوقف عمليات تهريب الأسلحة الايرانية، وتجنيد الأطفال واستخدامهم وقوداً لمعاركها العبثية.
وكانت المندوبة الدائمة لدولة الإمارات لدى الأمم المتحدة السفيرة لانا نسيبة، قالت خلال إحاطتها الاخيرة أمام مجلس الأمن بشأن الوضع في اليمن، إنه "استمعوا خلال الأشهر الماضية إلى إحاطات عديدة بما في مداخلة غروندبرغ تدعونا لإتاحة الفرصة أمام جهوده لإعادة الحوثيين إلى طاولة المفاوضات، لكن وبعد أن تعرضت المنشآت المدنية بدولة الإمارات لهجمات إرهابية راح ضحيتها مدنيون أبرياء، لا يسعنا إلا أن نتساءل متى ستنتهي مهادنة هذه الجماعة الإرهابية؟".
وشددت نسيبة، على ضرورة إيقاف السلوك العدواني لمليشيا الحوثي والذي يتطلب من المجتمع الدولي اتخاذ خطوات جدية وحاسمة حيث يتوجب عليه ممارسة ضغط شديد على هذه المليشيا ومن يدعمها لوقف جميع انتهاكاتها ومحاولاتها لفرض السيطرة بالقوة على الأراضي اليمنية.
وأشارت أن هذا الضغط يبدأ عبر تشديد العقوبات عليها وتجفيف منابع تمويلها فضلا عن تطبيق حظر الأسلحة المفروض على اليمن بموجب قرار مجلس الأمن 2216، مع فرض حظر بحري وتعزيز إنفاذه.
وقالت في هذا الصدد: "بما أن الحوثيين ارتكبوا أعمالا إرهابية، فيجب تصنيفهم منظمة إرهابية".
وأشارت إلى أنه بدون ضغوط دولية واضحة، رفض الحوثيون مرارا وتكرارا الالتزام بأي اتفاقيات أو التمسك بوعودهم كما يتضح ذلك من خلال منع فريق أممي من تقييم حالة ناقلة النفط صافر.