المشهد اليمني
الجمعة 21 يونيو 2024 01:55 صـ 14 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
إسبانيا تتأهل لثمن نهائي يورو2024 بفوز ثمين على إيطاليا والتعادل يحسم لقاء إنجلترا والدنمارك الكشف عن طريقة ذكية وخبيثة استخدمها الحوثيون لخداع طاقم السفينة ”تيوتر” أثناء الهجوم عليها وإغراقها! (شاهد) صلح قبلي ينهي قضية الزويكي بالعفو الشامل وتعويض المجني عليها اخته المعاقة إنذار خطير من صنعاء: توقعات بانقلاب الليلة شاهد.. هنود ”هندوس” يهاجمون متجرا لرجل مسلم بعدما وضع صورة على الواتساب وهو يذبح بقرة جرائم حوثية بشعة في عيد الأضحى: مختل عقلي وطفل يلقيا حتفهما تحت عجلات قياديين حوثيين خسائر فادحة للحوثيين وسط تكتم شديد وثلاجات الموتى في صنعاء تفيض بالجثث قمع الأصوات الحرة: الإعلاميون في عدن يعانون من الاعتداءات الأمنية الجوازات السعودية: لا يمكن السفر بالجواز الحالي أو الجديد أو الهوية الوطنية إلا بهذا الشرط ”معركة اقتصادية”: الحوثيون يشنون هجومًا على شريان اليمن الحيوي محلل سياسي يكشف عن جريمة حرب حوثية في قبيلة الحداء ”تسليم منطقة بئر أحمد للأمن والحزام الأمني”...الكشف عن آخر مستجدات الاشتباكات المسلحة في غرب عدن

بعد مقتل لواء و3 قيادات.. مليشيا الحوثي تتوعد مسربي إحصائيات القتلى وتمنع تشييع عناصرها في عدد من المحافظات

هددت مليشيا الحوثي، الكوادر الطبية في المستشفيات الحكومية بعقوبات قاسية، في حال كشفوا أعداد القتلى.

وقالت مصادر طبية ، إن المليشيا تحاول التكتم على قتلاها، ووجهت بعدم تشييع أبناء المحافظات البعيدة ونقل جثثهم ودفنهم دون أي تشييع والاكتفاء بتشييع عدد محدود لا يتجاوز 20 جثة يومياً، بحسب ما أوردته صحيفة عكاظ.

 


وأكدت المصادر وجود أكثر من 400 جثة لا تزال في ثلاجة مستشفيات العسكري والكويت، و48 قتيلاً في مستشفيات ذمار وإب وحجة، مشيرة إلى أن المليشيا تحاول إخفاء أعداد القتلى خشية تزايد السخط الشعبي ضدها .

وشيعت المليشيات، خلال الأسبوع الأول من فبراير، نحو 77 قتيلاً بينهم 4 قيادات هم: اللواء أحمد البدوي، العميد مجدي الدرنة، العميد حافظ عيطان، والعميد محمد الكينعي.

وإضافة إلى التعتيم الإعلامي، منعت مليشيا الحوثي إصدار إحصاءات أمنية عن الجرائم والانفلات الأمني الذي تشهده مناطق سيطرتها خلال العام الماضي تخوفاً من استغلالها من قبل الإعلام المؤيد للشرعية وفضح الواقع الذي يواجهها. وأكدت المصادر أن المليشيا فقدت القدرة على إدارة الملف الأمني في العاصمة بعد إقصاء أكثر من 700 ضابط وجندي من القوات النظامية، وإحلال عناصرها فيما تبقى من الأجهزة الأمنية.