الإثنين 15 أبريل 2024 06:48 صـ 6 شوال 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
هل صيام الست من شوال كل إثنين وخميس له نفس ثواب صومها متتابعة؟ ”مش قدنتم سادة عتدعسوا الناس”.. فيديو ناري لشاب يمني بعدما اعتدى ”المتوكل” بحماية ”الكحلاني” في إب وأطلقوا النار على سيارته أثناء إسعافه... خبير استراتيجي يحذر من خطط إيران لنقل الحرب إلى دول الخليج وتوسيع نفوذها في المنطقة فضيحة جديدة تهز قناة عدن المستقلة التابعة للانتقالي الجنوبي (صورة) عاجل: صحيفة أمريكية تكشف موعد الرد الإسرائيلي على الهجوم الإيراني بلومبيرغ الامريكية: ”إذلال كبير لإيران”.. جميع مقذوفاتها أسقطت الرد الإيراني .. فشل ذريع أم رسالة رادعة؟ في اليوم 191 لحرب الإبادة على غزة.. 33729 شهيدًا و76371 جريحا وطبيب يروي ما شاهده بغزة مقتل رجل برصاص أقاربه في تعز بسبب خلاف على أرض(صورة) ”بدرية الحوثي”.. ناشطة حوثية مع ”نتنياهو” تثير الجدل: ”أحبك يا إسرائيل”! انفجار كبير يهز عدن ويخلف قتيل وجريح عاجل: مسؤول أمريكي يكشف الأضرار الحقيقية التي أخفتها إسرائيل بعد الهجوم الإيراني

”نطبق أعلى معايير الاستهداف”.. بيان للتحالف حول ادعاءات مليشيا الحوثي استهداف سجن في صعدة

أكد التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، اليوم الجمعة، أن قيادة القوات المشتركة تطبق أعلى معايير الاستهداف في العمليات التي تنفذها ضد مليشيا الحوثي الإنقلابية.

جاء ذلك في بيان للتحالف، حول ادعاءات مليشيا الحوثي استهداف مقاتلاته سجن بمحافظة صعدة الخاضعة لسيطرة المليشيات الانقلابية.

وقال التحالف، إنه يجري الترتيب لكشف حقيقة نشاط الموقع العسكري ومناقشة الرواية الحوثية المضللة، مؤكدًا أن ما نشرته الميليشيا الإرهابية محاولة لتضليل الرأي العام عن النشاط الحقيقي للموقع.

كما أكد التحالف أنه لم يتم استهداف سجن بصعدة وسيقدم كافة الحقائق والمعلومات التفصيلية للفريق المشترك، مشيرا إلى أن مليشيا الحوثي الإرهابية تتحمل المسؤولية الكاملة في حال تم استخدام المدنيين كدروع بشرية.

نص البيان

صرح المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العميد الركن تركي المالكي، بأنه وإلحاقاً للبيان الصادر من قيادة القوات المشتركة للتحالف بتاريخ (22 يناير 2022م) بشأن إدعاء المليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران باستهداف التحالف لسجن بمدينة صعدة، وماتم الإعلان عنه من قبل الفريق المشترك لتقييم الحوادث بتاريخ (27 يناير 2022م) والمتضمن مباشرة إجراءات التحقيق وجمع كافة المعلومات والوثائق المتعلقة بالموضوع، فإن قيادة القوات المشتركة للتحالف ستقدم كافة الحقائق والمعلومات التفصيلية للفريق المشترك لتقييم الحوادث، وكذلك لمكتب تنسيق الشؤون الإنسانية باليمن واللجنة الدولية للصليب الأحمر، المتعلقة بإدعاء المليشيا الحوثية استهداف التحالف لسجن بمدينة صعدة.

وأوضح العميد المالكي بأن هناك (4) مواقع مدرجة بقوائم عدم الاستهداف لدى قيادة القوات المشتركة للتحالف كسجون بمدينة (صعدة) يتم استخدامها من قبل المليشيا الحوثية الإرهابية، وأن أقرب سجن يقع على مسافة (1،8) كلم من الموقع محل الإدعاء، كما أن الموقع المستهدف "معسكر الأمن الخاص " بصعدة وهو هدف عسكري مشروع بطبيعته واستخدامه العسكري من قبل المليشيا الحوثية الإرهابية، وكذلك دعمه للمجهود العسكري بالعمليات العدائية وانطلاق الهجمات العابرة للحدود لاستهداف المدنيين والأعيان المدنية.
وأضاف العميد المالكي بإن ماتم الإعلان عنه ونشره من قبل المليشيا الحوثية الإرهابية بوسائل الإعلام التابعه لها محاولة لتضليل الرأي العام عن النشاط الحقيقي للموقع، ومحاولة لكسب تعاطف المنظمات الأممية والمنظمات غير الحكومية الدولية.

وبيّن العميد المالكي بإنه يجري الترتيب لدعوة مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية باليمن، واللجنة الدولية للصليب الأحمر لزيارة مقر قيادة القوات المشتركة للتحالف لإطلاعهم على حقيقة نشاط الموقع العسكري محل الإدعاء ومناقشة الرواية الحوثية المضللة، وطلب تبادل المعلومات المتوفرة لديهم بحسب البيانات الصادرة من بعض المنظمات بزيارة الموقع محل الإدعاء، حيث أنه لم يتم أخطار التحالف أو تلقيه أي طلب بإدراجه على قوائم عدم الاستهداف من أي منظمة أممية أو منظمة غير حكومية دولية، ولم يثبت للتحالف وجود أي علامات للتمييز بحسب نصوص وأحكام القانون الدولي الإنساني.


وأكد العميد المالكي أن قيادة القوات المشتركة للتحالف تطبق أعلى معايير الاستهداف وأفضل الممارسات الدولية بآلية الاستهداف وقواعد الاشتباك، وفي حال وجود أي إدعاء فإنه يتم النظر إليه وأخذه على محمل الجد وفق الآلية الداخلية بقيادة القوات المشتركة للتحالف وبما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية، مشدداً على أن المليشيا الحوثية الإرهابية تتحمل المسؤولية الكاملة في حال تم استخدام المدنيين كدروع بشرية بمواقعها العسكرية أو مخالفة أحكام القانون الدولي الإنساني والمتعلقه بمراكز الاحتجاز الواردة بالمادة (23) من اتفاقية جنيف الثالثة، والفقرة (2ج) من المادة (5) بالبروتوكول الإضافي الثاني من اتفاقية جنيف.