المشهد اليمني
السبت 22 يونيو 2024 02:23 صـ 15 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
بغياب مبابي..تعادل فرنسا وهولندا سلبياً يؤجل حسم التأهل و النمسا تهزم بولندا وتنعش آمالها في التأهل لدور الثمن النهائي ” سيعيد لعائلة ”العفافيش” مكانتهم”...كاتب سعودي يدعو لتنسيق الجهود بين طارق صالح والعرادة لتحرير اليمن من الحوثيين عاجل: انفجارات عنيفة شرق عدن وإعلان بريطاني بشأنها الحوثيون يغدرون بروسيا ويوجهون لها ضربة غير متوقعة في البحر الأحمر! نتنياهو يكشف خطة من 4 نقاط لما بعد حرب غزة وسم ”#الحجاج_يشكرون_السعوديه” يكشف الحقائق ويدحض الإشاعات المغرضة ضد المملكة مليشيا الحوثي تختطف 5 شبان من أسرة واحدة ”المصادقة على إعدام قاتل حنين البكري: نداء عاجل للرئيس العليمي” دولة خليجية تكرّم مخترع يمني وبعد التكريم كانت المفاجأة! ”فيديو” خبير اقتصادي يكشف عن الأوراق النقدية التي تسببت في تدمير اليمن اغتيال عيدروس الزبيدي : كاتب صحفي يحذر من صواريخ الحوثي التي قد تستهدف اجتماع الجمعية الوطنية للإنتقالي في شبوة هجوم حوثي جديد على السفن في خليج عدن

يفقد الحركة في حال نفاده..أول طفل يمني يعمل بمادة ”البنزين” يثير حيرة واسعة

الطفل اليمني الذي يعمل بمادة البنزين(من المصدر)
الطفل اليمني الذي يعمل بمادة البنزين(من المصدر)

أثار أول طفل يمني يعمل بمادة "البنزين" حيرة واسعة لدى الاوساط الطبية والمجتمعية.
وذكرت مصادر محلية لـ " المشهد اليمني "، أن طفل يدعى حميد منصور إبراهيم علي طاهر حيدان، يبلغ من العمر 12عاما، وينحدر من مديرية المحابشة بمحافظة حجة، أدمن استنشاق مادة البنزين منذ صغره والتحق بالعمل بمحطات "الوقود" بسبب إدمانه.
وبينت المصادر بأن مادة "البنزين" أصبحت هي المفضلة بالنسبة له عن طريق إستنشاقها والتي بدونها لايستطيع السير أوالحركة وفي حالة نفادها يفقد الحركة كليا و لا يقدر على المشي ثم يفقد الوعي ويغمى عليه ويسقط على الأرض.
ونوهت المصادر بأن الطفل أصبح دائما رفيق "قارورة" من البنزين أثناء المشي أو اللعب؛ إذ يستهلك يوميا عن طريق الإستنشاق المتواصل، قرابة نصف "لتر" إلى "لترين" من مادة "البنزين" حسب المسافة التي "يقطعها" في يومه ومقدار الحركة.
وأشارت المصادر إلى أن الطفل بعد أن يفقد الحركة كليا ويغمى عليه يتم إسعافه وإعادة تنشيطه من جديد بواسطة مادة "البنزين" عن طريق الأنف، من قبل مالكي السيارات والدراجات النارية.
ويحصل الطفل بطرق عديدة على قيمة ما يكفيه من الاستهلاك اليومي لمادة البنزين.
وأثارت حالة الطفل النادرة من نوعها؛ حيرة واسعة لدى الأوساط الطبية والمواطنين.