المشهد اليمني
الإثنين 17 يونيو 2024 01:36 مـ 11 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
اندلاع اشتباكات في عدن ومقتل وإصابة مواطنين إصابة قائد عسكري كبير وعدد من مرافقيه عقب قصف حوثي في تعز نتنياهو يحلّ مجلس الحرب عقب استقالة عضوين وإعلان ‘‘هدنة تكتيكية’’ في غزة دون علمه فيديو يقطع قلوب السعوديين.. شاهد ما فعله طفل جوار قبر والدته في عيد الأضحى الكشف عن طرق جديدة لتهريب الأسلحة الإيرانية للحوثيين في اليمن.. وصحيفة تفجر مفاجأة بشأن قطع غيار الطائرات المسيرة: ليست من إيران رئيس هيئة التشاور والمصالحة ‘‘محمد الغيثي’’ يصعق أنصار الانتقالي: لا تحلموا بالانفصال قريبًا وهذه مهمتنا الحقيقية (فيديو) قطع الطريق المؤدي إلى عدن عقب اختطاف قائد عسكري كبير.. وتصعيد قبلي مفاجئ عقب كمين غامض.. مليشيا الحوثي تشن حملة اختطافات ضد أبناء قبائل الحدا في ذمار الجبواني يكشف ‘‘بالوثيقة’’ عن بيع مدينة يمنية لدولة عربية .. ويكشف سبب الخلاف مع الانتقالي ويشبه ‘‘الزبيدي’’ بالرئيس صالح مسلح يقتحم مصلى العيد في السعودية.. وهروب جماعي للرجال والنساء (فيديو) طقوس الحج وشعائره عند اليمنيين القدماء (الحلقة الرابعة) عيدروس الزبيدي يوجه تهديدًا ناريًا لرئيس الوزراء ‘‘أحمد بن مبارك’’ بعد فتح ‘‘الملف الحساس’’ الذي يهدد مصالح ‘‘أبوظبي’’ (وثائق)

بهذه الطريقة تتم سرقة أموال اليمنيين من جيوبهم دون علمهم

يتعرض المواطن اليمني البسيط لسرقات تتم بشكل يومي دون علمه وكثيراَ ما يقع ضحيتها البسطاء أو من لا يملك وسيلة ولا حل ويقع ضحية وهو يعلم لكن لانعدام الحلول البديلة.

يقول مصدر خاص لـ "المشهد اليمني" إن أسواق اليمن شهدت اليوم الخميس أكبر عملية مضاربة بالعملة ونهب لأموال الناس من خلال تمسك الصرافين بتسعيرة البنك التي أعلنها للشراء ورفضهم التقيد بسعر البيع، حيث يقومون بشراء الريال السعودي من المواطنين بـ 195 ريال يمني، ويزعمون أن البيع بـ 205 ريال، إلا أنهم يرفضون البيع.

وأوضح المصدر أن السعر الحقيقي للبيع يوم الخميس يتراوح بين 250 ريال و 260 ريال يمني مقابل الريال السعودي، بينما الشراء ثابت على 195 ريال مما تسبب في فارق كبير يصل إلى 65 ألف ريال.

وأكد المصدر مشاهدة بسطاء يقومون ببيع السعودي لمحلات الصرافة في مدينة سيئون بمحافظة حضرموت بقيمة 195 ريال، بعد أن تلقوا حوالات بمبالغ نقدية من أبناء لهم يعملون في السعودية، مؤكداً أن أسعار المواد الغذائية والاستهلاكية لا تزال مرتفعة وأن تجار الجملة يتعاملون بسعر البيع للريال حيث أكدوا أنه يتراوح بين 250 و 260 ريال يمني مقابل الريال السعودي.

وأشار إلى أن السبب الحقيقي في هذا الفارق الكبير بين سعر البيع والشراء نتيجة إقرار البنك المركزي سعر دون وجود معالجات حقيقية وبعيد كل البعد عن السعر الحقيقي في السوق المحلية، وهو ما يتسبب في سرقة أموال المواطنين اليمنيين من جيوبهم من خلال تمسك التجار والصرافين بسعر الشراء المنخفض الذي يقرره البنك المركزي ويرفضون التقيد بسعر البيع الذي يحدده البنك او يمنعون عن بيع العملات الصعبة إلا بالسعر الذي يرونه يتناسب مع حجم الطلب على النقد الأجنبي في السوق المحلية.