الخميس 22 فبراير 2024 09:18 مـ 12 شعبان 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
أسرع رد حوثي ”عملي” على إعلان العرادة فتح طريق مأرب - صنعاء عبر فرضة نهم من جانب واحد ”فيديو” مجلس الوزراء يبحث ضبط أسعار الصرف في عدن وتنفيذ الأولويات التي حددها الرئيس العليمي مقتل ”نصر الله” وزوجته واصابة اطفالة بجروح اثر هجوم اسرائيلي عاجل: هجوم حوثي على سفن حربية في البحر الأحمر وإسقاط 6 طائرات مسيرة وإصابة سفينة وإعلان أمريكي بذلك ”بناء العقول أهم من بناء القصور”..خبير عسكري سعودي يدعو إلى التعليم كأولوية في إعادة إعمار اليمن قيادي حوثي يعلن موقف جماعته من اعلان اللواء العرادة فتح الطريق الرابط بين مأرب وصنعاء عبر فرضة نهم من جانب واحد قرارات نوعية.. رئيس الوزراء ”بن مبارك” يوجه بتسليم المنافذ البرية لهذه الجهة ويمنح الدفاع والداخلية مهلة شهر ”محاولة اغتيال بشعة لجندي في العمالقة بشبوة.. أصيب بطلق ناري في الرأس ورمي على جانب الطريق” كشف عن استخدامهم أسلحة جديدة... عبدالملك الحوثي يتوعد بمزيد من التصعيد في البحر الأحمر عاجل: اللواء العرادة يحرج الحوثيين ويعلن فتح طريق (مأرب - فرضة نهم - صنعاء) من جانب واحد ”صور” عبدالملك الحوثي يعلن دخول ”السلاح الذي يقلق أمريكا” في هجمات البحر الأحمر وقصف ”إسرائيل” بـ183 صاروخا انفجارات عنيفة متتالية تهز غرب مدينة الحديدة وتحليق مكثف للطيران الحربي في أجواء المحافظة

النتيجة كانت فادحة جداً والحوثيين أمام تحديات كبيرة.. الكشف عن خفايا هروب مندوب إيران من صنعاء

غادر مندوب إيران لدى مليشيات الحوثي والقيادي في الحرس الثوري الإيراني حسن إيرلو، العاصمة اليمنية المحتلة من المليشيا بطريقة غامضة، بعد أكثر من عام من دخوله على طريق التهريب.

والسبت، أفادت وكالة أنباء عالمية، بأن إيرلو غادر صنعاء على متن طائر إجلاء طبي عراقية وتوجه إلى بغداد بعد وساطة عمانية وعراقية لدى تحالف دعم الشرعية بقيادة السعودية.

وادعت الخارجية الإيرانية ومليشيات الحوثي وإيران إصابته بفيروس كورونا، لكن هذه الرواية مشكوك في صحتها، وهناك أسباب أخرى دفعت طهران لسحبه، أبرزها، فشل السيطرة على محافظة مأرب.

وأفادت صحيفة "الشرق الأوسط" السعودية، عن مصادر خاصة قولها: "لقد خشيت إيران والحوثيون معاً أن يهاجم الشعب اليمني إيرلو أو أن يؤذوه أو أن يتم التظاهر أمام منزله، وبالتالي يجدون أنفسهم في موقف صعب جداً، ولهذا وجدوا أن أفضل وسيلة التوسط بالقيادتين العراقية والعمانية لنقله بعذر أنه مريض بفيروس كورونا".

وأضافت إن "جماعة الحوثي المدعومة من إيران تواجه تحديات كبيرة مع الشعب في المناطق التي تسيطر عليها، بعد الخسائر الكبيرة التي مُنيت بها الجماعة بشرياً ومادياً خلال الأسابيع الأخيرة".

وكشفت المصادر ذاتها عن مقتل خمسة من ضباط الحرس الثوري الإيراني وأربعة من أفراد حزب الله اللبناني في معارك مأرب، إلى جانب استنزاف الحركة الحوثية بشرياً ومادياً ومالياً بحيث أصبحوا في وضع ضعيف جداً.

وأشارت إلى أن الجيش اليمني، بإسناد التحالف، نجح في استنزاف جماعة الحوثي طيلة الفترة الماضية، مضيفة: "يقوم الآن بإعداد حملة عسكرية للهجوم بدلاً من الدفاع، ستؤدي إلى كسر الحوثي وربما محاصرة صنعاء".

وتابعت المصادر: "يواجه الحوثيون تحديات كبيرة جداً مع الشعب اليمني في مناطق سيطرتهم، حيث خسروا خسائر كبيرة جداً في الأرواح والمعدات نتيجة رفضهم السلام وكانوا قد وعدوا القيادات القبلية والسياسية والاجتماعية في مناطقهم بالسيطرة على مأرب في رمضان الفائت، وأنهم تلقوا دعماً كافياً من إيران حتى إنهم أرسلوا خبراء من الحرس الثوري وحزب الله".

ولفتت إلى أن النتيجة كانت فادحة جداً، ولم يتمكن (الحوثيون) من السيطرة على مأرب رغم كل شيء، وقُتل خمسة من ضباط الحرس الثوري وأربعة من حزب الله في جبهة مأرب".

وأفصحت المصادر – وفق الصحيفة- عن أن "الجيش اليمني المدعوم من التحالف بعد تمكنه من استنزاف الحوثيين بشرياً وفي المعدات والأسلحة والذخائر والأموال، وبعد أن أصبحوا في وضع ضعيف جداً بدأ (الجيش اليمني) الآن في إعداد حملة عسكرية للهجوم، بدلاً من الدفاع، ستؤدي إلى كسر الحوثي وربما محاصرة صنعاء".

وكانت الحكومة اليمنية أكدت أن الضابط بالحرس الثوري الإيراني حسن إيرلو الذي دخل صنعاء بالتهريب في أكتوبر عام 2020 هو الحاكم الفعلي لمليشيات الحوثي والمسؤول عن الهجمات التي تشنها مليشيات الحوثي الإرهابية على محافظة مأرب.