الإثنين 26 فبراير 2024 04:25 صـ 16 شعبان 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
السامعي ينبش المستور وينشر غسيل وزير سلالي مقرب من عبدالملك الحوثي ويفجر مفاجآت وفضايخ من العيار الثقيل ”تفاصيل” هجوم حوثي حاد على سياسي تونسي انتقد إيران وحزب الله رغم أنه امتدح ”عبدالملك الحوثي” في المقال نفسه!! جماعة الحوثي: فتح العرادة طريق مأرب - نهم - صنعاء هي مؤامرة أمريكية بريطانية سعودية إماراتية تخدم العدو الصهيوني لا يراه العدو.. ما هو السلاح الحوثي المفاجئ الذي يباغت السفن والبوارج الحربية في البحر الأحمر؟ مودريتش يقود ريال مدريد لفوز صعب ”ما الذي يحدث في صعدة؟ انفجار الصراع الداخلي بين الحوثيين ومقتل وإصابة العشرات” بسبب اسمه ”صدام” ضابط عراقي يشتكي لوزير الدفاع عدم ترقيته منذ 8 سنوات.. شاهد ردة فعل الأخير مبادرة العرادة لفتح الطريق بين صنعاء ومأرب تتحول لمحاكمة شعبية مفتوحة للحوثيين ”لا يحترمون المفاوض مالم يكن قويا وقادرا”...شيخ قبلي يكشف عن تجربته في التفاوض مع الحوثيين ”معركتنا معركة وعي وسياسة”.. ناشطون يمنيون ينتقدون ثقافة البكائيات والمظلومية لدى الحوثي البرنامج السعودي ”مسام” ينتزع 727 لغماً حوثيا في اليمن خلال أسبوع الحقيقة المرة.. الحوثيون يتنفسون الصعداء مع كل قنبلة أمريكية أو بريطانية.. كاتب صحفي يكشف مايجري

 بعد زكريا الشامي ووالده .. وفاة قياديان آخران من آل الشامي في ظروف غامضة 

تتعرض أسرة آل الشامي أكبر أسرة يمنية تنسب نفسها لآل البيت لأكبر عملية إبادة من قبل الأسر السلالية الأخرى في إطار الصراع على السلطة ومحاولة إقصاء ال الشامي والتي تنتشر بجميع ارجاء اليمن .

وقالت مصادر محلية للمشهد اليمني اليوم الخميس أن قياديين من أسرة آل الشامي توفوا في ظروف غامضة الأول محمد الشامي والمكنى أبو عبد الملك في حادث مروري مروع في خط يريم - كتاب محافظة إب والثاني القيادي الميداني عبد الله حمود الشامي قائد مجاميع حوثية والذي قتل في جنوب غرب محافظة مارب .

وأضافت المصادر أن القيادي الشاب أحمد الشامي والذي يشغل منصب مدير عام فرع الهيئة العامة للموارد المائية بمحافظة صنعاء توفي في ظروف غامضة أيضا قبل شهر ، وكان ضمن الجيش الذي أعده مهندس الانقلاب يحيى الشامي لشغل منصب حساس، بعد ابتعاثه للدراسة بالجامعة المستنصرية في العراق.

وأكدت المصادر ان المهندس الشامي والذي رحل في سن مبكر، محسوب على الجناح غير الشيعي، من آل الشامي، حيث بات هذا الجناح الحلقة الأضعف أمام الاجنحة الزيدية والاثنى عشرية .

وتوفي القائد العسكري البارز يحيى الشامي أبرز المخططين لاختراق الجيش اليمني وتسليمه للمليشيا الحوثية ونجله زكريا الشامي في ظروف غامضة، في ظل اتهامات لفيروس كورونا أو جلطات دماغية بهدف تصفيتهم .

وعين يحيى الشامي والذي يشغل منصب مستشار المجلس السياسي الأعلى للانقلابين العشرات من ال الشامي في مناصب حساسة اثناء سيطرة ال الشامي على المناصب في الجيش اليمني والاستخبارات العسكرية والأمن القومي وقام بتعيين ابنه اللواء زكريا في هيئة الأركان العامة ثم وزارة النقل .

ولجأت المليشيا الحوثية للتخلص من آل الشامي بوسائل عنيفة بعد تعذر اقصائهم من السلطة من خلال جناح الحاكم العسكري الإيراني في صنعاء حسن ايرلو والذي يحاول تعبيد الطريق للاثنى عشرية فقط وتحديدا جناح صعدة .