المشهد اليمني
الجمعة 21 يونيو 2024 01:32 صـ 14 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
إسبانيا تتأهل لثمن نهائي يورو2024 بفوز ثمين على إيطاليا والتعادل يحسم لقاء إنجلترا والدنمارك الكشف عن طريقة ذكية وخبيثة استخدمها الحوثيون لخداع طاقم السفينة ”تيوتر” أثناء الهجوم عليها وإغراقها! (شاهد) صلح قبلي ينهي قضية الزويكي بالعفو الشامل وتعويض المجني عليها اخته المعاقة إنذار خطير من صنعاء: توقعات بانقلاب الليلة شاهد.. هنود ”هندوس” يهاجمون متجرا لرجل مسلم بعدما وضع صورة على الواتساب وهو يذبح بقرة جرائم حوثية بشعة في عيد الأضحى: مختل عقلي وطفل يلقيا حتفهما تحت عجلات قياديين حوثيين خسائر فادحة للحوثيين وسط تكتم شديد وثلاجات الموتى في صنعاء تفيض بالجثث قمع الأصوات الحرة: الإعلاميون في عدن يعانون من الاعتداءات الأمنية الجوازات السعودية: لا يمكن السفر بالجواز الحالي أو الجديد أو الهوية الوطنية إلا بهذا الشرط ”معركة اقتصادية”: الحوثيون يشنون هجومًا على شريان اليمن الحيوي محلل سياسي يكشف عن جريمة حرب حوثية في قبيلة الحداء ”تسليم منطقة بئر أحمد للأمن والحزام الأمني”...الكشف عن آخر مستجدات الاشتباكات المسلحة في غرب عدن

الخطوة التالية للحوثيين بعد سقوط مارب.. والكشف عن الطرف الوحيد الذي يمنع سيطرة المليشيات عليها

توقع عضو مؤتمر الحوار الوطني اليمني، الخطوة التالية للمليشيات الحوثية، إذا تحققت أمنيتها بسقوط مدينة مارب في قبضتها.

وقال عضو مؤتمر الحوار، مانع المطري، في مداخلة مع قناة الحدث: إن مليشيا الحوثي تُحاول إيهام المجتمع الدولي بأن دخولها مارب سيكون بوابة السلام، مؤكدًا أنها سترفض كل أشكال الحوار والجلوس على طاولة المفاوضات.

وحذر المطري، من تراخي المجتمع الدولي إزاء تصعيد المليشيات الحوثية في مارب، مشيرًا إلى أنها تمثل بوابة العبور إلى المحافظات الجنوبية.

وأشار إلى أن إيران لن تتخلى عن الحوثيين، لأنها تعتبر اليمن هدية وصلت إليها من السماء ولا يمكن التفريط بها، أو القبول بأن تكون على طاولة المفاوضات بشأن الاتفاق النووي.

وأكد المطري أن الجيش الوطني والتحالف سيكسر عنجهية إيران في مارب واليمن، وقد رأى اليمنيون تأثير هجوم المليشيات على مارب ودورها في تحريك بقية الجبهات.

وعن سر تأخر تحرك بقية الجبهات، قال المطري: إن الحكومة الشرعية والتحالف التزما بخفض التصعيد استجابة للدعوات الأممية.

يشار إلى أن المليشيات الحوثية بدأت في المطالبة بوقف التصعيد، وذلك عقب تحرك جبهات المناطق الساحلية الغربية، رغم استمرارها في الهجوم على مدينة مارب.