المشهد اليمني
الأربعاء 22 مايو 2024 02:04 مـ 14 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
خلافات حادة بين فرعي ‘‘طيران اليمنية’’ في صنعاء وعدن تهدد بتعطيل موسم الحج موقف شجاع.. رئيس هيئة الأركان ‘‘بن عزيز’’ يتعهد بردع مشاريع الفوضى والتقسيم ويوجه رسالة باسم الجيش لمجلس القيادة إعلان هام من السفارة اليمنية في قطر قيادي حوثي يعيّن سائقه الشخصي في منصب حكومي رفيع الحوثيون يحولوا مظاهر الإحتفال بذكرى عيد الوحدة اليمنية إلى حداد مع إيران 11 محافظة على موعد مع الأمطار خلال الـ24 ساعة القادمة الحوثيون يشعلون حرب بين إحدى قبائل صنعاء وأخرى من عمران ومقتل أثنين وإصابة آخرين انقلاب حافلة محملة بالركاب جنوبي اليمن وإصابة عدد منهم.. وتدخل عاجل لـ‘‘درع الوطن’’ دولة أوروبية جديدة تعلن الاعتراف بدولة فلسطين.. و3 أخرى في طريقها لاتخاذ الخطوة ذاتها إعدام رجل وامرأة في مارب.. والكشف عن التهمة الموجهة ضدهما (الأسماء) مقصد الوحدة؛ رؤية تأصيلية (١) هل ستسلم الدوحة رئيس حماس ‘‘إسماعيل هنية’’ بعد مذكرة محكمة الجنايات الدولية؟ الخارجية القطرية تحسم الجدل

إثر انكسارات متتالية.. ”الحوثيون”: مارب هي بوابة السلام وقريبا سيحل عليها

تعزيزات عسكرية للجيش اليمني الى مارب تفرض السلام
تعزيزات عسكرية للجيش اليمني الى مارب تفرض السلام

قال القيادي الحوثي وعضو وفد المليشيا المفاوض، عبدالملك العجري، اليوم الاربعاء، إن مارب هي بوابة السلام، وقريباً سيحل السلام على مارب وستجبر التحالف العربي على السلام؛ حد قوله.

وأضاف في تغريدة على حسابه بموقع التدوين المصغر "تويتر"، رصدها "المشهد اليمني"، "ارادتنا أمضى وقضيتنا أعدل وعلى ارضنا نقاتل ومن كان كذلك من أين تأتيه الهزيمة"؛ حد زعمه.

وأدعى "مهما حشدتم واينما حشدتم ستجدونها قد ملئت حرساً شديداً وشهباً"؛ حد تعبيره.

يأتي ذلك بعد تأكيد مصادر ميدانية، انكسار المتمردين الحوثيين غداة معارك طاحنة خاضها أبطال الجيش اليمني المسنودين بالقبائل ومقاتلات التحالف العربي الداعم للشرعية، حول مدينة مارب.

و خاض أبطال الجيش اليمني، اليوم الاربعاء، معارك عنيفة ضد المتمردين الحوثيين على جبهتي حريب والجوبة جنوبي مدينة مارب، حيث ضاعف مقاتلو المليشيا المتحالفة مع ايران هجمات مستميتة خلال الساعات الماضية، مع وصول تعزيزات عسكرية الى جبهات المدينة الغنية بالنفط.

وقال المركز الاعلامي للقوات المسلحة، إن أبطال الجيش و رجال القبائل، شنوا هجوما معاكسا، استعادوا خلاله عددا من المواقع، وكسروا عدة هجمات للحوثيين في حريب والجوبة، وأجبروهم على التراجع بعد تكبيدهم خسائر بشرية ومادية كبيرة.