المشهد اليمني
الإثنين 17 يونيو 2024 12:35 مـ 11 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
الكشف عن طرق جديدة لتهريب الأسلحة الإيرانية للحوثيين في اليمن.. وصحيفة تفجر مفاجأة بشأن قطع غيار الطائرات المسيرة: ليست من إيران رئيس هيئة التشاور والمصالحة ‘‘محمد الغيثي’’ يصعق أنصار الانتقالي: لا تحلموا بالانفصال قريبًا وهذه مهمتنا الحقيقية (فيديو) قطع الطريق المؤدي إلى عدن عقب اختطاف قائد عسكري كبير.. وتصعيد قبلي مفاجئ عقب كمين غامض.. مليشيا الحوثي تشن حملة اختطافات ضد أبناء قبائل الحدا في ذمار الجبواني يكشف ‘‘بالوثيقة’’ عن بيع مدينة يمنية لدولة عربية .. ويكشف سبب الخلاف مع الانتقالي ويشبه ‘‘الزبيدي’’ بالرئيس صالح مسلح يقتحم مصلى العيد في السعودية.. وهروب جماعي للرجال والنساء (فيديو) طقوس الحج وشعائره عند اليمنيين القدماء (الحلقة الرابعة) عيدروس الزبيدي يوجه تهديدًا ناريًا لرئيس الوزراء ‘‘أحمد بن مبارك’’ بعد فتح ‘‘الملف الحساس’’ الذي يهدد مصالح ‘‘أبوظبي’’ (وثائق) ماذا يفعل حجاج بيت الله الحرام في اليوم الأول بعد عيد الأضحى؟ الشرعية ترفض المفاوضات مع مليشيا الحوثي .. وتبلغ المبعوث الأممي بموقف صارم للعيد وقفة الشوق!! درجات الحرارة المتوقعة في مختلف المحافظات اليمنية اليوم الإثنين

انتكاسة مفاجئة للحوثيين في الحديدة والدفاع يتحول إلى هجوم وتحرير عدد من المناطق.. والكشف عن هوية القوات التي تقود المعارك

تمكنت قوات المقاومة التهامية من طرد مليشيا الحوثي من عدد من القرى والمناطق جنوبي محافظة الحديدة، بعد الانسحاب المفاجئ للقوات المشتركة.

وقالت مصادر ميدانية إن قوات من القوات الوطنية التهامية، مسنودة بكتائب من ألوية العمالقة تمكنت الليلة الماضية، من تحريرقرى الغويرق والفازه والجبلية والمتينه وهي تتبع إدارياً مديرية التحيتا، جنوبي المحافظة.

وأكدت المصادر أن القوات قررت رفض التسليم للمليشيات الحوثية، وبدأت الدفاع منذ الساعات الأولى لانسحاب القوات المشتركة، لتبدأ، في وقت لاحق، الهجوم، واستعادة ما فقدته نتيجة الانسحاب المفاجئ.

وأشارت المصادر إلى أن قوات المقاومة التهامية، تحولت من الدفاع إلى الهجوم وبدأت عمليات عسكرية نوعية ضد المليشيات الحوثية، وتمكنت من طردها في فترة وجيزة.

ويرى مراقبون أن الانسحاب المفاجئ للقوات المشتركة، فتح جبهة جديدة أمام المليشيات، لم تكن ضمن حساباتها حاليًا، في ظل انشغالها بتعزيز جبهات مارب، التي تشهد معارك عنيفة ومتواصلة منذ 10 أشهر، واستنزافًا مخيفًا للمقاتلين الحوثيين.

وخلال اليومين الماضية، انسحبت القوات المشتركة (لا تتبع وزارة الدفاع) من مواقعها بمحافظة الحديدة، بشكل مفاجئ، وتركت المجال للمليشيات للسيطرة عليها، وهو ما حدث بالفعل، دون إعلان مسبق، مبررة هذه الخطوة بتنفيذ اتفاق ستوكهولم، إلا أن الحكومة الشرعية، المعنية بالاتفاق، نفت معرفتها بهذه الترتيبات، كما نفت الأمم المتحدة أيضًا، وهي الراعي للاتفاقية الموقعة قبل نحو ثلاث سنوات.