الإثنين 26 فبراير 2024 04:15 صـ 16 شعبان 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
السامعي ينبش المستور وينشر غسيل وزير سلالي مقرب من عبدالملك الحوثي ويفجر مفاجآت وفضايخ من العيار الثقيل ”تفاصيل” هجوم حوثي حاد على سياسي تونسي انتقد إيران وحزب الله رغم أنه امتدح ”عبدالملك الحوثي” في المقال نفسه!! جماعة الحوثي: فتح العرادة طريق مأرب - نهم - صنعاء هي مؤامرة أمريكية بريطانية سعودية إماراتية تخدم العدو الصهيوني لا يراه العدو.. ما هو السلاح الحوثي المفاجئ الذي يباغت السفن والبوارج الحربية في البحر الأحمر؟ مودريتش يقود ريال مدريد لفوز صعب ”ما الذي يحدث في صعدة؟ انفجار الصراع الداخلي بين الحوثيين ومقتل وإصابة العشرات” بسبب اسمه ”صدام” ضابط عراقي يشتكي لوزير الدفاع عدم ترقيته منذ 8 سنوات.. شاهد ردة فعل الأخير مبادرة العرادة لفتح الطريق بين صنعاء ومأرب تتحول لمحاكمة شعبية مفتوحة للحوثيين ”لا يحترمون المفاوض مالم يكن قويا وقادرا”...شيخ قبلي يكشف عن تجربته في التفاوض مع الحوثيين ”معركتنا معركة وعي وسياسة”.. ناشطون يمنيون ينتقدون ثقافة البكائيات والمظلومية لدى الحوثي البرنامج السعودي ”مسام” ينتزع 727 لغماً حوثيا في اليمن خلال أسبوع الحقيقة المرة.. الحوثيون يتنفسون الصعداء مع كل قنبلة أمريكية أو بريطانية.. كاتب صحفي يكشف مايجري

الخسارة الكُبرى للعميد ”طارق صالح” من انسحاب القوات المشتركة من الحديدة

كشفت مراقبون وخبراء عسكريون عن الخسارة الكبرى من انسحاب القوات المشتركة بالنسبة للعميد طارق صالح الذي يقود المقاومة الوطنية وحراس الجمهورية في جبهة الساحل الغربي.

وبحسب المصادر فإن العميد طارق صالح والقوات المشتركة، ستفقد ولاء المواطنين في المناطق الخاضعة لسيطرة مليشيا الحوثي الانقلابية.

وأكدت أن الخسارة الكبرى التي سيخلها انسحاب أو (تموضع) القوات المشتركة من الحديدة، يشكل خسارة كبرة إن أبناء باقي المناطق الشمالية سيتخوفون من التعاون معها والانخراط فيها خوفا من مصير التهاميين بعد (التموضع).

‏وفي وقت سابق اليوم، كشفت مصادر محلية أن مليشيا الحوثي ارتكبت أعمال انتقامية بحق السكان في المناطق التي انسحبت منها القوات المشتركة.

ووفقا للمصادر فإن مليشيا الحوثي اقتحمت عشرات المنازل في المناطق التي انسحبت منها القوات المشتركة، وقامت بنهب الممتلكات واختطاف العشرات من الشباب وكبار السن، فيما تستعد الميشيات لتفجير منازل مواطنين كانوا منخرطين في القوات المشتركة بعدما استكملوا نهبها.

ودفع الانسحاب المفاجئ للقوات المشتركة، مئات الأسر إلى الفرار من بطش الحوثي ـغالبيتهم أطفال ونساءـ وحمل ما خف من أمتعتهم الشخصية والتوجه نحو مدينة الخوخة عاصمة المحافظة المؤقتة.