السبت 24 فبراير 2024 09:30 صـ 14 شعبان 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
إعلان رسمي بشأن مرور الحجاج عبر طريق صنعاء مارب عقب فتحها من جانب الشرعية جماعة الحوثي ترفض الاستجابة لوساطة قبلية بفتح طريق دمت - مريس بالضالع .. ويعترفون ”نحن من يغلق الطريق”-فيديو ضربة استباقية للجيش الأمريكي ضد الحوثيين .. وبيان للقيادة المركزية صحيفة إماراتية: عودة وشيكة للحرب في اليمن.. والحوثيون يحصلون على ‘‘فرصة ذهبية’’ الهندي الذي سرق ثورة الشعب الفارسي درجات الحرارة المتوقعة في عموم المحافظات اليمنية حقائق صادمة عن طريق (صنعاء-صرواح-مأرب) الذي أعلن الحوثيون فتحه ردا على إعلان العرادة فتح الرئيسي فرضة نهم مصادر عسكرية تكشف عن قرارات واجراءت وشيكة لقيادة الشرعية ”مفاجآتهم لا تنتهي”.. أحد كبار مسؤولي الدفاع الأمريكية: الحوثيون يواصلون مفاجأتنا ولا نعلم ماذا لديهم! كيف أثرت الهجمات الحوثية على موانئ الاحتلال الإسرائيلي؟.. مصادر اسرائيلية تكشف المستور معلومات جديدة عن الهجوم الحوثي على السفينة البريطانية.. بيان أمريكي عن أضرار جسيمة وكارثة بيئية بعد تسرب النفط الحكم بالسجن 8 سنوات على ”رئيس دولة عربية” سابق ومذكرة رسمية بالقبض عليه

الولايات المتحدة توجه رسالة غضب لـ”الامارات” بشأن تطبيع العلاقات مع ”سوريا” و”قطر” تصفه بـ”التطبيع خارج الطاولة”

جو بايدن و وزير الخارجية القطري
جو بايدن و وزير الخارجية القطري

أكدت الولايات المتحدة أنها لا تدعم مساعي بعض الدول العربية إلى تطبيع العلاقات مع الحكومة السورية، محذرة من أنه يتوجب "على الأصدقاء الانتباه للرسائل التي يبعثونها" إلى دمشق.

وعلق وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، خلال مؤتمر صحفي مشترك في واشنطن مع نظيره القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، على زيارة قام بها مؤخرا وزير الخارجية الإماراتي، عبد الله بن زايد آل نهيان، إلى سوريا.

وقال بلينكن، ردا على سؤال حول موقف الولايات المتحدة من مساعي بعض حلفائها إلى تطبيع العلاقات مع السلطات في دمشق: "نحن نشعر بقلق من الرسائل التي تحملها بعض هذه الزيارات والاتصالات".

وتابع: "لا ندعم التطبيع، ونود أن نشدد على أن أصدقاءنا وحلفاءنا يتوجب عليهم الانتباه للرسائل التي يبعثونها".

وفي ذات السياق، أعلن وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني أن الدوحة لا تنظر في المرحلة الحالية في إمكانية تطبيع علاقاتها مع حكومة الرئيس السوري بشار الأسد.

وصرح آل ثاني، أثناء مؤتمر صحفي مشترك عقده في واشنطن اليوم الجمعة مع نظيره الأمريكي أنتوني بلينكن، بأنه من الضروري "محاسبة نظام الأسد على جرائمه".

وأعرب الوزير القطري عن أمله في أن "تحجم دول أخرى عن المزيد من الخطوات" في سبيل تطبيع العلاقات مع الحكومة السورية.

وسبق أن زار وزير الخارجية الإماراتي، عبدالله بن زايد، يوم 9 نوفمبر، دمشق، حيث أجرى محادثات مع الرئيس السوري، بشار الأسد.

ويأتي ذلك بعد أن عارضت الإمارات تطبيق الولايات المتحدة العام الماضي "قانون قيصر" الذي تم بموجبه فرض عقوبات جديدة على سوريا.