الإثنين 15 أبريل 2024 05:28 صـ 6 شوال 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
هل صيام الست من شوال كل إثنين وخميس له نفس ثواب صومها متتابعة؟ ”مش قدنتم سادة عتدعسوا الناس”.. فيديو ناري لشاب يمني بعدما اعتدى ”المتوكل” بحماية ”الكحلاني” في إب وأطلقوا النار على سيارته أثناء إسعافه... خبير استراتيجي يحذر من خطط إيران لنقل الحرب إلى دول الخليج وتوسيع نفوذها في المنطقة فضيحة جديدة تهز قناة عدن المستقلة التابعة للانتقالي الجنوبي (صورة) عاجل: صحيفة أمريكية تكشف موعد الرد الإسرائيلي على الهجوم الإيراني بلومبيرغ الامريكية: ”إذلال كبير لإيران”.. جميع مقذوفاتها أسقطت الرد الإيراني .. فشل ذريع أم رسالة رادعة؟ في اليوم 191 لحرب الإبادة على غزة.. 33729 شهيدًا و76371 جريحا وطبيب يروي ما شاهده بغزة مقتل رجل برصاص أقاربه في تعز بسبب خلاف على أرض(صورة) ”بدرية الحوثي”.. ناشطة حوثية مع ”نتنياهو” تثير الجدل: ”أحبك يا إسرائيل”! انفجار كبير يهز عدن ويخلف قتيل وجريح عاجل: مسؤول أمريكي يكشف الأضرار الحقيقية التي أخفتها إسرائيل بعد الهجوم الإيراني

بعد أن اشترته على أنه كلب أليف ولعب بسعادة في الحي.. ”عائلة” تكتشف أنه ”ثعلب” يفترس الدجاج والبط

ثعلب الانديز
ثعلب الانديز

عندما اشترت ماريبيل سوتيلو وعائلتها جروا لطيفا من متجر صغير في وسط ليما، بجمهورية بيرو، لم يتوقعوا أنهم، حرفيا، أدخلوا ثعلبا إلى حظيرة الدجاج؛ وفقا لـ"رويترز".

في البداية لعب الجرو الأليف بسعادة مع الكلاب الأخرى في الحي، لكن مع مرور الأيام، بدأت تظهر مؤشرات على أن خطأ ما قد حدث.

وبدأ ”الكلب“، الذي أطلقت عليه العائلة اسم (ران-ران) أي ”أركض“، في مطاردة الدجاج والبط في الحي لقتلها والتهام بعضها، ما أثار غضب السكان، حيثُ اتضح لاحقًا أنه ثعلب من جبال الأنديز، له أرجل رفيعة وذيل كثيف ورأس مدبب وأذنان بارزتان.

وقالت سوتيلو: ”اعتقدنا أنه جرو أصيل“، مضيفة أن ابنها اشتراه على أنه كلب بما يعادل 13 دولارًا أمريكيًا منذُ حوالي ستة أشهر.

وأشارت إلى أنها اضطرت في نهاية المطاف إلى دفع أموال لتعويض أصحاب الدجاج والبط، الذي قتله أو التهمه الثعلب قبل هروبه من المنزل.

وما زال البحث جاريا عن (ران-ران) من جانب شرطة البيئة والمسؤولين في هيئة الغابات والحياة البرية الوطنية؛ لإعادته إلى مركز خاص أو حديقة حيوانات.

وقال والتر سيلفا، الطبيب البيطري المتخصص في الحياة البرية بالهيئة، إن العديد من الحيوانات البرية يتم جلبها من ”مهربين“ من مناطق الأمازون، مثل لوريتو وأوكايالي ومادر دي ديوس، ليتم تداولها بشكل غير قانوني في ليما.

وأضاف أن ”الاتجار في الحيوانات البرية له مثل هذه العواقب، العديد من فصائل الحيوانات يتم أسرها وهي صغيرة، حيث يقتلون الأبوين ويبيعون صغيرهما في أسواق غير رسمية“.

وأشار الطبيب سيلفا إلى أنه ”في هذه الواقعة، جرى شراء ثعلب على أنه كلب محلي“، فحدث ما حدث.