المشهد اليمني
الأربعاء 22 مايو 2024 06:24 مـ 14 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
بتصريح ناري.. نائب رئيس الانتقالي بن بريك: غرقنا في الفساد الذي غرقت فيه الشرعية الوفد الحوثي يصل طهران لتشييع ووداع جثمان الرئيس الإيراني.. شاهد كيف تم استقبالهم؟ الاتحاد الأوروبي يجدد التزامه بوحدة اليمن وجامعة الدول العربية تبعث تهنئة للرئيس العليمي الخارجية الأمريكية تهنئ حكومة وشعب اليمن بناسبة عيد الوحدة اليمنية عاجل: سلسلة ضربات أمريكية ودوي انفجارات عنيفة تهز مدينة يمنية وإعلان حوثي بشأنها طارق صالح يحتفل بعيد الوحدة اليمنية بفتح طريق كسر الحصار عن تعز ويزف بشرى سارة لصنعاء موقف إماراتي صريح بشأن الوحدة اليمنية في ذكراها الـ34 عرض عسكري مهيب.. مارب تحتفي بذكرى الوحدة بحضور عدد من قادة الجيش حكم بسجن مواطن يمني 10 سنوات بتهمة الاعتداء على موظف حكومي خلافات حادة بين فرعي ‘‘طيران اليمنية’’ في صنعاء وعدن تهدد بتعطيل موسم الحج موقف شجاع.. رئيس هيئة الأركان ‘‘بن عزيز’’ يتعهد بردع مشاريع الفوضى والتقسيم ويوجه رسالة باسم الجيش لمجلس القيادة إعلان هام من السفارة اليمنية في قطر

حل سحري لاستعادة حاسة الشم بعد فقدانها بسبب كورونا

نصح علماء المصابين بفيروس كورونا المستجد ممن عانوا فقدان حاسة الشم بسبب المرض، بتدريب هذه الحاسة من خلال استنشاق الروائح النفاذة مجددا، وفقما ذكرت شبكة “سكاي نيوز” البريطانية.

تمرين الأنف

وقد وتم وصف “تمرين الأنف”، الذي يتضمن استنشاق 4 روائح مختلفة على الأقل مرتين يوميا لعدة أشهر، على أنه “خيار علاجي رخيص وبسيط وخال من الآثار الجانبية”، للتعامل مع أعراض فيروس كورونا الشائعة، التي قد تمتد حتى بعد تعافي المريض.

وتهدف هذه الطريقة، بحسب الخبراء، إلى مساعدة مرضى “كوفيد 19” على إعادة ضبط الخلايا العصبية، التي يقول الخبراء إنها تمكن الدماغ من إعادة تنظيم نفسه واستعادة الحواس.

ونصحت الأبحاث التي أجرتها مجموعة دولية من خبراء الرائحة، نُشرت في مجلة “المنتدى الدولي للحساسية والحنجرة”، بعدم استخدام المنشطات لعلاج فقدان حاسة الشم.

8 أسابيع

وقال البروفيسور كارل فيلبوت، خبير فقدان الرائحة من كلية طب نورويتش بجامعة إيست أنجليا، إن هناك “القليل جدا من الأدلة” على أن الدواء يساعد على إعادة حاسة الشم، كما أن له “آثارا جانبية محتملة بما في ذلك احتباس السوائل وارتفاع ضغط الدم، ومشاكل تتعلق بتقلب المزاج والسلوك”.

وأوضح إن جائحة كورونا أدت إلى “ارتفاع هائل” في فقدان حاسة الشم على مستوى العالم، حيث أفاد واحد من كل 5 أشخاص أنه يعاني هذا العرض نتيجة لفيروس كورونا، وأن حاسة الشم لديهم لم تعد إلى طبيعتها إلا بعد 8 أسابيع من الإصابة، وربما استمرت معهم بعد التعافي.

وأضاف: “لكن، لحسن الحظ، فإن معظم الأشخاص الذين يعانون فقدان حاسة الشم نتيجة الإصابة بفيروس كورونا سيستعيدون حاسة الشم تلقائيا”.

وتابع: “تظهر الأبحاث أن 90 بالمئة من الناس قد استردوا تماما حاسة الشم بعد 6 أشهر من إصابتهم. لكننا نعلم أن التدريب على الرائحة يمكن أن يكون مفيدا”.