المشهد اليمني
الجمعة 14 يونيو 2024 12:28 صـ 7 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
المعارض السعودي في مأزق: كاتب صحفي يحذر علي هاشم من البقاء في اليمن تطورات خطيرة.. الحوثيون يدخلون بقوة دعما لـ”حزب الله” بعد اغتيال قيادات جنوب لبنان والجيش الأمريكي يتوعد الحجاج يتوجهون إلى منى استعدادًا ليوم عرفة ووزير الأوقاف يدعو لتظافر الجهود عاجل: إعلان أمريكي بسقوط ”مصابين” في قصف حوثي على سفينة في خليج عدن والطيران يتدخل لإنقاذهم صورة مسربة تكشف اعتقال المصور والإعلامي صالح العبيدي على يد مسلحين يرتدون بزات عسكرية عاجل: الحوثيون يعلنون عن 3 عمليات عسكرية جديدة في البحر الأحمر وبحر العرب فتاة مغربية خارقة الجمال تبحث عن زوج يمني والمهر ريال واحد فقط ”فوضى مالية في صنعاء:قيادات الحوثيين تفرغ البدرومات من الأموال وتكتنز العقارات والدولار!” مليشيات الحوثي تعلن صرف نصف راتب أكتوبر 2018 عاجل: الحوثيون يطاردون السفينة ”توتور” حتى خليج عدن وهجوم ثالث يشعل الحريق على متنها استخبارات الدفاع الأمريكية: هجمات الحوثيين أثرت على نشاط الحاويات بالبحر الأحمر بنسبة 90 بالمائة انهيار الريال اليمني: انتقام البنوك المعاقبة أم سوء إدارة البنك المركزي؟

اليمن الجنوبي يبحث عن رأس مال في ”موسكو”

عيدروس الزبيدي وميخائيل بوغدانوف
عيدروس الزبيدي وميخائيل بوغدانوف

تحت العنوان أعلاه، كتب إيغور سوبوتين، في "نيزافيسيمايا غازيتا"، حول أهمية زيارة وفد المجلس الانتقالي الجنوبي إلى موسكو.

وجاء في المقال: بدأ وفد من المجلس الانتقالي الجنوبي اليمني زيارة إلى موسكو، في الأول من فبراير، للتباحث مع السياسيين الروس حول آفاق استقرار الوضع في بلدهم الذي أنهكه سنوات عديدة من الصراع المسلح.

وفي الصدد، رأى كبير المحاضرين في قسم العلوم السياسية بالمدرسة العليا للاقتصاد، غريغوري لوكيانوف، لـ "نيزافيسيمايا غازيتا" عدم وجوب البحث عن قاع ثانٍ في زيارة الوفد إلى موسكو. وقال: "نحتاج إلى تذكر ما جرى من فترة غير بعيدة نسبيا، عندما كان المجلس الجنوبي الانتقالي قد تم تشكيله للتو وكان لتوه قد ظهر الصراع بين المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة. في تلك اللحظة، قامت قيادة المجلس، في مجملها تقريبا، بجولة دبلوماسية من أجل إقامة تفاهم واتصال متبادل مع جميع الجهات الفاعلة الرئيسية، من وجهة نظرهم ومن وجهة نظر حلفائهم، والإمارات مهمة هنا، توخيا للحصول على الدعم، أو الحياد الإيجابي في أقله".

ووفقا للوكيانوف، يستمر النضال السياسي، ورأس مال السياسة الخارجية ليس فائضا عن الحاجة هنا، مطلقا. وقال: "دور روسيا في الشرق الأوسط، نما، ​خلال السنوات الخمس الماضية. وعلى الرغم من بعض الركود، فإن قوة موسكو كافية لجعلها نقطة لا بد من زيارتها لأي سياسي عشية العمليات الهامة، خاصة في دول مثل اليمن أو ليبيا. فمن المقرر، مثلا، إجراء الانتخابات في ليبيا هذا العام، ونرى كيف يزور سياسيون من هذا البلد موسكو، مرارا، في الأشهر الأخيرة. يبدو لي، في هذا السياق، أنه لا ينبغي المبالغة في تقدير زيارة وفد المجلس الجنوبي الانتقالي إلى موسكو، كحال زيارتهم الأولى". فالأهم بالنسبة لموسكو وللمجلس، إقامة الاتصالات الضرورية بينهما، وهي مستمرة حتى يومنا هذا.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

*عن "روسيا اليوم"