الأربعاء 21 فبراير 2024 01:13 صـ 10 شعبان 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
تعرف على الإصلاحات المالية التي تنوي وزارة المالية تنفيذها في العام المالي 2024م شاهد: ”من الجمر إلى الجن.. قصص غريبة عن جنود يمنيين من قبيلة الصبيحة تثير الدهشة والسخرية على مواقع التواصل” جنرال أمريكي متقاعد يكشف خطورة استيلاء روسيا على مدينة أفدييفكا الأوكرانية شركة النفط تفاجئ المواطنين بتخفيض كبير في تسعيرة البترول في هذه المحافظة في اليوم الـ137 من حرب الإبادة على غزة.. 29195 شهيد و69170 جريح وأمريكا ترفض وقف الحرب تصريح أمريكي جديد: الحوثيون ضربوا سفنا عسكرية أمريكية للمرة الأولى بهذا السلاح الخطير الأحزاب السياسية بمأرب تنعي اللواء العبيدي اتهامات للحوثيين بالتدمير الممنهج لكبرى المؤسسات الإعلامية في اليمن واكثرها دخلا انحراف خطير وكارثة وشيكة.. تحذير برلماني بعد قرار قضائي بإحالة محافظ البنك المركزي في عدن للتحقيق بسبب راتب الإصابات تتوالى في ليفربول.. ومدة غياب ”صادمة” لجوتا رسميًا.. الحكومة الشرعية تعلن ”21 فبراير” عيدا وطنيًا لليمن.. ما المناسبة؟ انتشار ”جعب” أسلحة بصنعاء تتضمن رسوم تشبه حسين الحوثي بالقرصان .. والجماعة تستنفر لمصادرتها

اللجنة العسكرية السعودية تغادر ”أبين” بشكل نهائي ومصادر تكشف عن الأسباب

غادرت اللجنة العسكرية السعودية في اليمن، الثلاثاء، محافظة أبين لتستقر في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن (جنوبي اليمن).

واللجنة مؤلفة من ضباط في الجيش السعودي، وترافقها 6 مدرعات عسكرية، إضافة إلى مركبات دفع رباعي تحمل رشاشات ثقيلة.

ونقلت وكالة "الأناضول" عن مصادر محلية قولها؛ إن "اللجنة العسكرية السعودية، التي كانت تتمركز في مدينة شقره بمحافظة أبين، غادرت المحافظة بشكل نهائي".

وفي 11 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، وصلت هذه اللجنة من السعودية إلى أبين، للفصل بين القوات الحكومية وقوات "المجلس الانتقالي الجنوبي"، المدعوم إماراتيا، في إطار تنفيذ "اتفاق الرياض" لعام 2019 بين الطرفين.

وأضاف أن "القيادات العسكرية (حكومية) كانت قد اتفقت مع اللجنة على إخلاء الموقع الذي كانت تتمركز فيه (مدرسة ثانوية)، بحيث تتجه إلى مركز أبين (مدينة زنجبار)".

وأوضح أن "القيادات العسكرية أرادت إخلاء المدرسة من اللجنة السعودية لاستئناف الدراسة فيها، إلا إن اللجنة اتجهت إلى عدن، بدلا عن زنجبار".

ووقعت 3 انفجارات (لم تتبناها أي جهة)، الأسبوع الماضي، قرب مقر اللجنة السعودية، ولم تسفر عن خسائر بشرية، لكنها أحدثت أضرارا مادية في جدران المدرسة، وفق مصادر محلية.

وعن الأسباب ـ، قالت المصادر، إن "مغادرة اللجنة العسكرية السعودية إلى عدن يتزامن مع أنباء عن اعتزامها إدخال قوات من اللواء الأول حماية رئاسية إلى مدينة عدن (العاصمة المؤقتة)، بحسب نص اتفاق الرياض، لحماية الحكومة اليمنية، إلا أن هذه الخطوة لم تتم حتى الآن".


وقادمة من العاصمة السعودية الرياض، وصلت إلى عدن، في 30 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، حكومة يمنية جديدة تقاسمت محافظات الشمال والجنوب حقائبها، تنفيذا لاتفاق الرياض.

وبالتزامن مع هبوط طائرة تقل أعضاء الحكومة، تعرض مطار عدن الدولي لتفجيرات، أسقطت 28 قتيلا وأكثر من 100 جريح.

واتهمت الحكومة اليمنية الشرعية جماعة الحوثي بشن ذلك الهجوم، لكن الجماعة أدانته ونفت مسؤوليتها عنه.