المشهد اليمني
الأربعاء 22 مايو 2024 06:15 مـ 14 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
الوفد الحوثي يصل طهران لتشييع ووداع جثمان الرئيس الإيراني.. شاهد كيف تم استقبالهم؟ الاتحاد الأوروبي يجدد التزامه بوحدة اليمن وجامعة الدول العربية تبعث تهنئة للرئيس العليمي الخارجية الأمريكية تهنئ حكومة وشعب اليمن بناسبة عيد الوحدة اليمنية عاجل: سلسلة ضربات أمريكية ودوي انفجارات عنيفة تهز مدينة يمنية وإعلان حوثي بشأنها طارق صالح يحتفل بعيد الوحدة اليمنية بفتح طريق كسر الحصار عن تعز ويزف بشرى سارة لصنعاء موقف إماراتي صريح بشأن الوحدة اليمنية في ذكراها الـ34 عرض عسكري مهيب.. مارب تحتفي بذكرى الوحدة بحضور عدد من قادة الجيش حكم بسجن مواطن يمني 10 سنوات بتهمة الاعتداء على موظف حكومي خلافات حادة بين فرعي ‘‘طيران اليمنية’’ في صنعاء وعدن تهدد بتعطيل موسم الحج موقف شجاع.. رئيس هيئة الأركان ‘‘بن عزيز’’ يتعهد بردع مشاريع الفوضى والتقسيم ويوجه رسالة باسم الجيش لمجلس القيادة إعلان هام من السفارة اليمنية في قطر قيادي حوثي يعيّن سائقه الشخصي في منصب حكومي رفيع

مليشيا الحوثي تحمل الأمم المتحدة مسؤولية كارثة ناقلة ”صافر”

حملت مليشيا الحوثي الإنقلابية، اليوم الخميس، الأمم المتحدة، مسؤولية بقاء "خزان صافر" النفطي دون صيانة عاجلة، مؤكدة أن المخاطر الجدية لبقاء الخزان على حالته فالجهة الأممية تتحمل كامل المسؤولية.


وقال محمد عبدالسلام، الناطق الرسمي باسم مليشيا الحوثي، إن الأمم المتحدة تتعاطى مع مهمة صيانة فنية لخزان صافر العائم بكثير من اللامبالاة يجعلها حقيقة غير جديرة بما هو أهم من ذلك.

وأضاف في تغريدة له على "تويتر": هناك اتفاق وقعت عليه صنعاء، وينتظر التوقيع الأممي للبدء في عملية الصيانة، وأمام المخاطر الجدية لبقاء الخزان على حالته فالجهة الأممية تتحمل كامل المسؤولية.

وفي وقت سابق من اليوم، قالت مليشيا الحوثي، إن الأمم المتحدة أجلت موعد وصول خبراء صيانة "خزان صافر" النفطي غربي اليمن، إلى 15 فبراير/ شباط المقبل.

وقال اللجنة الاقتصادية العليا للحوثي، إنه "رغم قيام الجانب الوطني (الحوثي) بتوقيع اتفاق صيانة خزان صافر في 11 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، إلا أنه منذ ذلك الوقت لم توافنا الأمم المتحدة بنسخة الاتفاق الموقعة من جانبها".

وأضافت في بيان نشرته وكالة سبأ في نسختها الحوثية: "عدم توقيعها يُثير التساؤلات حول الأهداف الخفية للصخب الإعلامي وحقيقة مزاعم الحرص على سلامة وأمن البيئة في البحر الأحمر".

وطالبت اللجنة الأمم المتحدة، بعد توقيع الاتفاق، بالإفصاح الكامل والشفاف عن الميزانية المرصودة لتنفيذ الصيانة العاجلة والتقييم الشامل لخزان "صافر".

وفي ديسمبر/ كانون الأول الجاري، أعلنت الأمم المتحدة، أن خبراءها سيصلون إلى الناقلة "صافر" قبالة سواحل الحديدة على البحر الأحمر، نهاية يناير/ كانون الثاني المقبل، أو بداية فبراير.

وتقول الحكومة اليمنية، إن جماعة "الحوثي" ترفض منذ 5 سنوات، السماح لفريق أممي بصيانة الخزان، وهو ما تنفيه الجماعة.

والناقلة "صافر" وحدة تخزين وتفريغ عائمة، راسية قبالة السواحل الغربية لليمن، على بعد 60 كم شمال ميناء الحديدة، وتستخدم لتخزين وتصدير النفط القادم من حقول محافظة مأرب النفطية.

وبسبب عدم خضوع السفينة لأعمال صيانة منذ 2015، أصبح النفط الخام (1.148 مليون برميل)، والغازات المتصاعدة تمثل تهديدا خطيرا للمنطقة، وتقول الأمم المتحدة إن السفينة قنبلة موقوتة قد تنفجر في أي لحظة.