المشهد اليمني
الأربعاء 22 مايو 2024 06:27 مـ 14 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
خبير عسكري سعودي يعلق على خطاب القيادي الحوثي: ”المشاط يقول عين الصواب والعقل والمنطق”! بتصريح ناري.. نائب رئيس الانتقالي بن بريك: غرقنا في الفساد الذي غرقت فيه الشرعية الوفد الحوثي يصل طهران لتشييع ووداع جثمان الرئيس الإيراني.. شاهد كيف تم استقبالهم؟ الاتحاد الأوروبي يجدد التزامه بوحدة اليمن وجامعة الدول العربية تبعث تهنئة للرئيس العليمي الخارجية الأمريكية تهنئ حكومة وشعب اليمن بناسبة عيد الوحدة اليمنية عاجل: سلسلة ضربات أمريكية ودوي انفجارات عنيفة تهز مدينة يمنية وإعلان حوثي بشأنها طارق صالح يحتفل بعيد الوحدة اليمنية بفتح طريق كسر الحصار عن تعز ويزف بشرى سارة لصنعاء موقف إماراتي صريح بشأن الوحدة اليمنية في ذكراها الـ34 عرض عسكري مهيب.. مارب تحتفي بذكرى الوحدة بحضور عدد من قادة الجيش حكم بسجن مواطن يمني 10 سنوات بتهمة الاعتداء على موظف حكومي خلافات حادة بين فرعي ‘‘طيران اليمنية’’ في صنعاء وعدن تهدد بتعطيل موسم الحج موقف شجاع.. رئيس هيئة الأركان ‘‘بن عزيز’’ يتعهد بردع مشاريع الفوضى والتقسيم ويوجه رسالة باسم الجيش لمجلس القيادة

ما هو الحجر الملعون الموجود في تاج الملكة إليزابيث؟

"الشخص الذى يمتلك هذا الماس سيكون سيد العالم كله، ولكنه يعرف أيضًا كل مشاكله" هكذا تقول الأسطورة القديمة التى ترجع إلى العام 1850 عن حجر الماس" كوهنور" الذى يعنى "جبل النور" وكان واحدًا من بين كنوز أخرى من خزانة لاهور فى بريطانيا العظمى ضمن الهدايا المخصصة للملكة فيكتوريا، حينها علمت الملكة أن السمعة السيئة راسخة فى الأحجار الكريمة جلبت سوء الحظ لجميع أصحابها.

ووفقًا لموقع مجلة "فوربس" يمكن أن نتتبع تاريخ الماس الذي يزن 186 قيراطًا منذ عام 1300، حيث كان الحجر الماسي" كوهينور" ديكور لعمامة "راجا" من سلالة ولاية مالوا في شمال الهند، ثم انتقل لاحقًا إلى أحفاد  الملك "تامرلين"، عندما انتشرت قوة المغول العظمى فى جميع أنحاء الهند، فى القرن السابع عشر، أصبح الحجر زينة "عرش الطاووس" الأسطوري الذهبي الحاكم شاه جهان المشهور ببناء تاج محل.

ولكن سرعان ما دفع أحد أبنائه إلى الجنون بسبب تألق الحجر، فقد قام بانقلاب وقتل إخوته، وسجن والده لأنه يعتقد أن "كوهينور" يجب أن يجلب قوة كبيرة لصاحبه، بالفعل فى القرن الثامن عشر، استولى الشاه الفارسى على "جبل النور" بالخداع، ولكن ليس من الصعب التكهن بأن الماس لم يجلب له السعادة.

بعد ذلك، انتقل الحجر الملعون من مالك إلى مالك، يتجول فى الشرق وجلب المعاناة والموت الكثير ممن حملوه، آخر مالك فى الهند كان البنجاب مهراجا رانجيت سينج، عرف الحاكم الحكيم بما يفعله الحجر الملعون "كوهينور" المرعب وقرر التخلص منه بأى شكل من الأشكال، لكنه لم ينجح فى فعل أى شيء، لأنه مات فجأة بسبب مرض خطير.

علاوة على ذلك، في ولاية السيخ الموحدة التي كانت مزدهرة في السابق، بدأت فترة من الفوضى الدموية، خلف الحاكم الحكيم، وبعد الانهيار النهائي للإمبراطورية،  مر " كوهينور" للتو إلى البريطانيين في عام 1852،  تقرر قطع الحجر الأصفر بطريقة أكثر حداثة، وعرف على أنه ماسة نقية تزن 105.6 قيراطًا، وفي عام 1902 بدأ بالفعل في إدخاله تيجان الملكات على العرش.

 ومن المعروف أن الحجر المشئوم " كوهينور " يوجد في تاج للملكة إليزابيث محفوظ في البرج فهل توقفت لعنته بفضل الملكة؟.