السبت 13 أبريل 2024 10:27 مـ 4 شوال 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
عاجل: دولة عربية تعلن إغلاق أجواءها أمام الطائرات القادمة والمغادرة والعابرة مع اقتراب الضربة الإيرانية عاجل: مليشيا الحوثي تُطلِق صاروخًا باليستيًا من تعز باتجاه البحر الأحمر! هل حرب إيران وإسرائيل وشيكة؟..كاتب سعودي يكشف ما يجري حديقة متجولة.. فكرة جديدة في تعز للتغلب على الحصار وتعويض نقص الحدائق في المدينة المزدحمة تعرف على موعد غرة ذي الحجة ويوم عرفة وأول أيام عيد الأضحى المبارك عبدالله العليمي يطلع على اوضاع عدد من المحافظات والجبهات تجاهل ”بن مبارك” لقضية المعلمين في حضرموت يثير امتعاضاً واسعاً عاجل: الإعلان عن ساعة الصفر للرد الإيراني على اسرائيل واستنفار شامل في مدن الاحتلال عام يمر على جريمة تصفية الشيخ الباني: لا عدالة حتى الآن وفاة الفنانة المصرية شيرين سيف النصر مكالمة هاتفية مثيرة بين قيادي حوثي بصنعاء وشيخ يمني بمارب يدعوه للعودة إلى حضن الحوثي وهكذا جاءه الرد المفاجئ ”فيديو” تعرض مواطنين للمرض ونقلهم إلى مستشفيات عدن بعد مضغهم القات الهرري... إليك الحقيقة

وصول رئيس البرلمان ومستشارو رئيس الجمهورية وقيادات الاحزاب والمكونات السياسية اليمنية إلى العاصمة السعودية الرياض


قال وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، إن رئيس مجلس النواب ونوابه، ومستشارو رئيس الجمهورية، ورؤساء الكتل البرلمانية، وقيادات الاحزاب والمكونات السياسية، وصلوا مساء اليوم الأربعاء إلى العاصمة السعودية الرياض.

وأضاف الإرياني في تغريدة له على "تويتر" أن وصول القيادات الحكومية والحزبية إلى الرياض، يأتي في اطار المشاورات التي يجريها الرئيس عبدربه منصور هادي،والجهود التي تبذلها السعودية لتنفيذ اتفاق الرياض.

والأثنين الماضي، أعلن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، استجابة الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي، "المدعوم إماراتياً" لطلب وقف إطلاق النار الشامل في المحافظات الجنوبية.

وأوضح المتحدث باسم التحالف، العقيد تركي المالكي، في بيان نقلته وكالة الأنباء السعودية الرسمية، أنه تقرر عقد اجتماع بين الشرعية والانتقالي، مشيرا إلى أن أن الاجتماع "سيبحث المضي قدما في تنفيذ اتفاق الرياض بشكل عاجل".

يأتي ذلك بعد سيطرة المجلس الانتقالي على محافظة سقطرى، والمعارك التي تشهدها محافظة والتي زادت حدتها عقب إعلان الانتقالي الجنوبي حالة الطوارئ العامة، في 25 أبريل/ نيسان الماضي، وتدشين ما سماها "الإدارة الذاتية للجنوب"، وسط رفض عربي ودولي.