الأحد 14 أبريل 2024 09:54 صـ 5 شوال 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
وفاة شقيقتين غرقا بأحد السدود المائية بمديرية بني مطر غرب ‎صنعاء وسط غياب تام للدفاع المدني الحوثيون يدمرون سوق الحلقه بصنعاء القديمة تمهيدا لإقامة مزار شيعي يضاهي النجف (تقرير) قيادي حوثي يظهر بملابس خلال العيد تفوق قيمتها مرتبات 800 ألف موظف يمني ! ”الإمام القاسم ” يستكمل عملية الاستحواذ والخصخصة للمقاعد الدراسية بجامعة صنعاء تفاصيل انتشال جثة فتاة بعد غرقها قبل ثلاثة أيام باحدى فتحات تصريف السيول بصنعاء حلقة رقص شعبي يمني بوسط القاهرة تثير ردود أفعال متباينة ونخب مصرية ترفض الإساءة لليمنيين - فيديو الكشف عن قرارات رئاسية وشيكة لاجراء تعديل محدود في حكومة ” بن مبارك” أول تعليق رسمي سعودي على الهجوم الإيراني على إسرائيل اول تصريح رسمي حوثي بشأن الرد الإيراني ...والمليشيا تهدد بقصف مطار المخا في حال استخدم من قبل الولايات المتحدة نجاة القيادي في حزب الإصلاح الشيخ ”عبدالله صعتر” من محاولة اغتيال في مأرب لماذا حث النبي على صيام الست من شوال؟ اعرف الحكمة والسر ” من خذل غزة على مدار 190 يوماً لن ينصرها اليوم”..داعية من غزة يفضح الرد الإيراني

خطة حوثية جديدة لاستدراج الشباب بعد عجز المشرفين عن التجنيد

ارشيف
ارشيف

لجأت المليشيا الحوثية إلى وضع خطط جديدة لاستقطاب الشباب في مناطق سيطرتهم بعد فشل المشرفين في التحشيد بعد معرفة الناس بأنهم يتاجرون بدماء ابنائهم وهو ماجعلهم يقاطعونهم ويمنعون أبنائهم من مجالستهم .

وقال مصدر مقرب من القيادات الحوثية لموقع "المشهد  اليمني " أن الحوثيون وضعوا خطة جديدة بعد تشوه صور أغلب المشرفين ومعرفة الناس بهم وخاصة بعد قيامهم بتحقيق أرباح كبيرة من عملية المتاجرة بابنائهم وهو ماجعل أغلب المواطنين يدركون ذلك وهو ما انعكس سلبا على عملية التجنيد وعزوف العديد من الشباب عن جعل أنفسهم سلعة رخيصة لمثل هؤلاء الجشعين.

وأضاف المصدر أن الحوثيين قاموا بدفع مرتبات شهرية لأطفال صغار في السن اغلبهم من طلاب المرحلة الأساسية لدفعهم باستقطاب زملائهم واغرائهم بمبالغ مالية بسيطة وتوفير احتياجاتهم من القات وتعبئهم في بيوت زملائهم حتى لا يشعر الناس بذلك وخاصة بعد منع أغلب الأهالي لأبنائهم من صحبة الحوثيين بعد فقدان العديد منهم لأبنائهم في جبهات القتال .

وأكد المصدر أن الخطة الجديدة للمليشيا الحوثية تم إقرارها من قبل قيادات عليا نظرا لعدم تكلفتها أيضا  لاقتناع الأطفال مبالغ بسيطة بعكس المشرفين وهو ما يعني تشكيل مشرفين جدد .

الجدير ذكره أن عملية تراجع شعبية المليشيا جعلها تسعى لوضع طرق جديدة للتجنيد لكي يستمر بقائها في السيطرة على السلطة وهو ما يتطلب أخذ الأهالي الحيطة والحذر حتى لا يفقدوا أبنائهم في حرب لاناقه لهم فيها ولاجمل .