المشهد اليمني
الثلاثاء 23 يوليو 2024 06:27 صـ 17 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
وضع قائمة بأسماء قيادات حوثية من الصف الأول لاغتيالها.. الكشف عن خطة وتنسيق أمريكي إسرائيلي والمفاجأة بشأن مصير عبدالملك الحوثي من هم؟ وفد إسرائيل المثير للجدل يستعد لأولمبياد باريس! شاهد..انفجارات ضخمة تهز جنوب صنعاء ومصادر تكشف ماحدث رحلة العودة: 40 صيادًا يمنيين يواجهون كابوس الاختطاف في إريتريا. رحلة الموت: مهندس يمني يلفظ أنفاسه الأخيرة على بوابة الحلم الأوروبي! نادي المعلمين اليمنيين ينتقد مليشيات الحوثي بسبب قطع المرتبات ”انتهاكاتٌ لا تتوقف”: الحوثيون يُمعنون في ممارساتهم القمعية باقتحام مركزٍ طبيٍّ في إب ”الملثمون يضربون من جديد: مقتل قيادي عسكري كبير بقوات الانتقالي في أبين” إنجاز يمني جديد! ”يسلم السعيدي” يُثبت تفوقه في الرياضيات الذهنية ويُحرز المركز الثاني في بطولة العرب. لحظات حاسمة: تنفيذ حكمي قصاص في تعز والعفو عن ثالث في مفاجأة مدوية! موقف مغاير ل ”يحيى صالح” من الهجوم الإسرائيلي على الحديدة ”الصحفي الجريء في مأزق: استدعاء عاجل للحنشي بعد شكوى قضائية”

أدلة إطلاق (الآل) على بيت النبي (نسائه وبناته) وعشيرته ومواليه

الحلقة الثانية من حلقات في معنى (آل محمد) و(أهل البيت) و(آل البيت) والفرق بينها ومعنى الصلاة الإبراهيمية:

ثانيا- أدلة إطلاق (الآل) على بيت النبي (نسائه وبناته) وعشيرته ومواليه:

سبق الحديث عن أحد معاني الآل وهم الأتباع امتدادا مرجعيا لما أصلناه لغويا من أن معنى الآل هم من يؤول أمرهم إلى النبي، أو الملك، أو زعيم العشيرة، أو رب الأسرة ولما وثقناه من الأدلة النقلية الصحيحة والصريحة، وفي هذا المبحث نتناول أدلة دخول نساء الرجل وأولاده وعشيرته ومواليه في مسمى الآل.

أ- نساؤه وبناته:

تدخل نساء النبي صلى الله عليه وسلم وبناته في مسمى الآل أما مسمى (أهل) فخاص بهن كما سيأتي في البحث القادم إن شاء الله.

قال المولى تعالى في امرأة لوط عليه السلام وبناته في سورة الحجر: (إِلاَّ آلَ لُوطٍ إِنَّا لَمُنَجُّوهُمْ أَجْمَعِينَ * إِلاَّ امْرَأَتَهُ…) [الحجر:59-60] آل لوط هو لوط وزوجه وبنتاه قال الطاهر بن عاشور رحمه الله في تفسير الآية:" استثناء (إلا امرأته) متصل لأنها من آل لوط".

وورد في الصحيحين عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها قالت: لقد كان يأتي على (آلِ مُحمَّدٍ) صلى الله عليه وسلم الشَّهرُ ما يُرى في بَيتٍ مِن بُيوتِه الدُّخانُ، .. "(1). والمراد بآل محمد ها هنا نساؤه وفي لفظ صححه الألباني: " إنه ليأتي على (آلِ محمدٍ) الشهرُ ما يختبزون خبزًا، ولا يطبخون قِدرًا"(2).

وفي البخاري عن أنس بن مالك رضي الله عنه:" والذي نفسي بيده ما أمسى عند (آل محمد) صلى الله عليه وسلم صاع بر ولا صاع حب، وإن عنده لتسع نسوة" والروايات الصحيحة في هذا المجال كثيرة.

قال الله تعالى في موسى: (فالتقطه آل فرعون ليكون لهم عدوا وحزنا) آل هاهنا بمعنى أهل بيت فرعون، قال محمد رشيد رضا رحمه الله :"إن آل فرعون، أطلق على أهل بيته خاصة في موضع واحد لا يحتمل غيرهم، وفي موضع آخر محتمل لغيرهم" (3) والمعروف أن امرأة فرعون آسية بنت مزاحم عليها السلام المرأة المؤمنة طلبت من فرعون تبني موسى وفيه إشارة إلى أنها أتت به إلى فرعون وأنها من آله.

*أدلة إطلاق الآل على موالي الرجل:

وأما الدليل على أن الموالي من آل الرجل فما رواه أبو رافع مولى رسول الله صلى الله عليه وسلّم أن رجلا من بني مخزوم يجمع الصدقات استتبعه، أي طلب من أبي رافع راوي الحديث أن يتبعه ليصيب من الصدقة، فلما ذكر أبو رافع ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم قال :« إنّا -آلَ مُحمَّدٍ- لا تَحِلُّ لنا الصَّدقَةُ، وإنَّ مَوْلى القومِ من أنفُسِهِم»(4) بمعنى حيث لا تحل الصدقة لآل محمد فلا تحل لك يا أبا رافع لأنك مولى لي أي خادم أو بالمفهوم التجاري عبد، وقد كان أبو رافع مولى للعباس عم النبي فأهداه إلى النبي صلى الله عليه وسلم. فألحق أبو رافع بآل النبي الذين هم هنا أهل بيت النبي، كما سبق أنه ألحق رسول الله (واثلة بن الأسقع) مولاه بأهل بيته، وألحق (سلمان الفارسي) كذلك إن صحت الرواية.

الآن نسأل علماء النسخ واللصق الذين حفظوا عبارة ما سار عليه أصحابنا وما درج عليه أسلافنا هل ما سبق أحاديث صحيحة تثبت أن آل النبي ليس خاصا بعشيرة النبي أم تراكم ستردونها؟

* أدلة إطلاق الآل على عشيرة الرجل:

يقال في العُرف آل الرشيد، آل عامر، آل العباس، كمثال، ويستعمل فيما فيه شرف وتعظيم.

روى أبو داود أن عبد المطلب بن ربيعة وفضل بن العباس وهما من بني هاشم طلبا من رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يستعملهما في الصدقات فقال صلى الله عليه وسلم :« لا، والله لا نستعمل منكم أحدا على الصدقة» وفي رواية عنهما « إنَّ هذِهِ الصَّدقةَ، إنَّما هيَ أَوساخُ النّاسِ، وإنَّها لا تحلُّ لِمُحمَّدٍ، ولا لآلِ محمَّدٍ» معنى أوساخ الناس أي أنها طُهرة لهم من ذنوبهم، فلا نأخذ آل محمد ما لا يحل لنا فنتلوث بالذنوب بأخذ ما لايحل، فالله دعا لتطهير المؤمنين من الذنوب بالصدقة قال: (خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها) وفي الدعاء الشريف الصحيح "ونقنا من الخطايا كما ينقى الأبيض من الدنس"(5) فالأوساخ والدنس هي الذنوب، إزلة للبس الذي وقع فيه البعض من أن الحديث مدسوس لأن فيه احتقارا وما في الأمر سوى سوء فهم.

وعن أبي هريرة كانَ رَسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم يُؤْتى بالتَّمْرِ عِنْدَ صِرامِ النَّخْلِ، فَيَجِيءُ هذا بتَمْرِهِ، وهذا مِن تَمْرِهِ حتّى يَصِيرَ عِنْدَهُ كَوْمًا مِن تَمْرٍ، فَجَعَلَ الحَسَنُ والحُسَيْنُ رضي الله عنهما يَلْعَبانِ بذلكَ التَّمْرِ، فأخَذَ أحَدُهُما تَمْرَةً، فَجَعَلَها في فِيهِ، فَنَظَرَ إلَيْهِ رَسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم، فأخْرَجَها مِن فِيهِ، فَقالَ: "أما عَلِمْتَ أنّ آلَ مُحَمَّدٍ لا يَأْكُلُونَ الصَّدَقَةَ""(6)..

وهناك من استدل بقوله تعالى : (وَقَالَ رَجُل مُّؤمِن مِّن ءَالِ فِرعَونَ يَكتُمُ إِيمَٰنَهُ) أن قوله (من آل فرعون) أي من أسرته، ولم يقل من آل موسى مع أنه من أتباعه، لأنه -والله أعلم- يكتم إيمانه فلايزال أمره في الظاهر تابعا لآل فرعون .. غير أن هذا رأي فهناك من قال إنه من آل فرعون أي من قومه وأنه لامخصص، وهو رأي ابن عباس رضي الله عنهما، وهناك من قال إنه من قوم موسى عليه السلام وأن في الآية تقديم وتأخير: وقال رجل مؤمن يكتم إيمانه من آل فرعون، أي أنه يكتم إيمانه من آل فرعون، على تقدير وجود تقديم وتأخير، وقد يحمل على المجاز فهو من آل فرعون أي من عشيرته ولكن باعتبار ما كان كما قال الله (وآتوا اليتامى أموالهم) إنما سماهم أيتاما باعتبار ما كان إذ لا يجب أعطاؤهم أموالهم حتى يصلوا إلى سن الرشد كما قال المولى: (...فإذا بلغوا النكاح فإن آنستم منهم رشدا فادفعوا إليهم أموالهم...) فلايصح دفع المال إليهم إلا بعد الرشد فقوله (وآتوا اليتامى أموالهم) سماهم يتامى باعتبار ما كان مثلما تقول لشخص شغل وظيفة مدير في وقت سابق (يا مدير) مع أنه لم يعد مديرا.

من هنا فقوله (رجل مؤمن من آل فرعون) أي كان من آل فرعون، ولا تعارض ..

وحوصلة لما سبق فإن أحاديث جمع الزكاة والأكل من الصدقة تشير إلى أن الأكل من الصدقة حرمت على أقرباء النبي وعلى نسائه وعلى مواليه قال صلى الله عليه وسلم: «ومولى القوم منهم» وذكر ابن قدامة من طريق بن أبي مليكة عن عائشة قالت :"إنا آل محمد لا تحل لنا الصدقة" قال في فتح الباري وإسناده إلى عائشة حسن وأخرجه بن أبي شيبة أيضا (7).

وإنَّ قصْرَ تحريم الصدقة على بني هاشم في الثقافة السائدة تحكُّم وإهمال بقية الأدلة، التي تؤكد دخول نسائه ومواليه، وبالتالي تحريم الزكاة لم يكن لعنصر بني هاشم، بل لقرابة عامة مثلما حرم إرث النبي على ورثته وقال:《إنا معشر الأنبياء لا نورث ما تركناه صدقة》وغايته ليس تطهيرهم منها فذلك مبني على المجاز بل لنفي تهمة استئثار النبي وأرحامه بالمال العام، وهذه غاية مقاصدية هامة فالله يقول (أم تسألهم أجرا فهم من مغرم مثقلون) أي هل تسألهم مالا فأنهكتهم بها طلبا .. ولسان الأنبياء لقومهم (وما أسألكم عليه من أجر) فربما قيل نعم فمآل الدعوة كانت إلى أخذ مال الناس .. وهذا القصد كان بهدف صون الرسالة من الشبهة وقد عوضهم الله بجزء من خمس الأنفال التي فيها قتال وجهد وتضحية، حتى إذا أكمل الله دينه وأتم نعمته، وقبض إليه روح نبيه انتهى الغرض من تحريم الصدقة بانتفاء شبهة الغرض من دعوة النبي الناس للإسلام .. ولم يعد ذرية بني هاشم أقرباء للنبي فالقرابة هي قرابة صلة رحم، كما انتهت قرابة ذرية آدم بآدم وذرية نوح بنوح وكلاهما نبيان ولو صح أن ننسب إليهما نسب رحم لكنا جميعا أبناء أنبياء تحرم علينا الصدقة، وإن إدخال النبي صلوات الله عليه مواليه في تحريم الصدقة يدل على أنها مؤقته بتوقيت ارتباطهم بالنبي بالعتق، أو بالهبة، أو بالمكاتبة، أو بالبيع، أو بالموت وقد قال صلى الله عليه 《مولى القوم منهم》 فإذا تحول المولى إلى قوم آخرين صار منهم له مالهم وعليه ما عليهم، ومنها حل أكل الصدقة..فيسري حكم انقطاع صلة المولى بالنبي على عشيرته وأبناء بناته للعلة التي ذكرنا.

*البيتان المنسوبان للإمام الشافعي:

سؤال:

بعد نشر الحلقة السابقة طرح علي هذا السؤال في الصلاة الإبراهيمية.

فما تقول في قول الإمام الشافعي في آل بيت النبي

يا آل بيت رسول الله حبكم ** فرض من الله في القرآن أنزله

يكفيكم من عظيم الفخر أنكم ** من لم يصل عليكم لا صلاة له؟

فأجبت أن هذين البيتين ليستا للإمام الشافعي صاحب المذهب ولكنهما لمحمد بن يوسف الشافعي الذي عاش في القرن السابع الهجري ذكره السخاوي في كتابه (القول البديع في الصلاة على الحبيب الشفيع) (ص91) حيث قال وقد أنشدها المجد الشيرازي عن محمد بن يوسف الشافعي، والشافعي المنحول اسمه الكنجي الشافعي: قال صاحب (قاموس الرجال 9/664): هو صاحب كتاب (مناقب أمير المؤمنين) وكتاب (البيان في أخبار صاحب الزمان) (.

ومما يؤكد وقوع الكثير في هذا الوهم أن هذه الأبيات فيها أخطاء لغوية وشرعية يستحيل أن تمر على الإمام الشافعي - رحمه الله - على خطئها منها قوله يا (آل بيت) ولا يضاف آل إلى الجماد فلا يقال آل اليمن، وآل العراق، وآل البيت- قال الكسائي رحمه الله - وإضافتها إلى الجماد خلاف الأصل، و(أهل) تضاف إلى الجماد فيقال، أهل اليمن، وأهل العراق، وأهل البيت"(9) وفي جميع المعاجم القديمة والتفاسير القديمة حتى القرن الثالث عشر الهجري لا تجد مصطلح (آل البيت) بل أهل البيت، ثم لا يقول شيخ الفقهاء (حبكم فرض من الله) فهذا الاختصاص في فرضية الحب دين يحتاج لبرهان من الله، ومنها قوله (يكفيكم من عظيم الشأن أنكم من لم يصل عليكم لا صلاة له) وهذا محض خطأ، فالآل في الصلاة الإبراهيمية هم الأتباع بالدرجة الأولى، وجميع المذاهب لم توجب في التشهد غير الشهادتين وقد ذكر إن الصلاة على النبي خاصة في المذهب الشافعي في التشهد فرض، أما الصلاة على الآل فسنة عندهم لا فرض، فكيف صار هاهنا فرضا وكيف صارت الصلاة من غير الصلاة على الآل باطلة؟ مما يشير إلى وجود تلاعب في النصوص حتى إنني وجدتها تنسب لديوان الشافعي ويقيني أن وجودها فيه إن وجدت وجه من وجوه التلاعب.. فكما قلت هذا محال في حق رأس اللغويين والفقهاء.

د. بشير المساري

* الحلقة الثالثة التالية بعون المولى معنى (أهل البيت) والفرق بينه وبين آل البيت.

* الحلقة الرابعة حديث مسلم أذكركم الله في أهل بيتي، وأحاديث المهدي ومعنى العترة.

______________

1- متفق عليه.

2- صحيح ابن ماجه ٣٣٦٤).

3- تفسير المنار 75/9 الشاملة).

4- أخرجه ابن ماجه قال شعيب الأرنؤوط إسناده صحيح على شرط مسلم).

5- رواه البخاري ومسلم.

6- صحيح البخاري ١٤٨٥).

7- فتح الباري (3/356) انظر موقع الإسلام سؤال وجواب.

8- انظر اليوكيبيديا ومواقع على الشبكة العنكبوتية، وقد أثبت كتبه معجم كشف الظنون.

9- ينظر الفروق اللغوية لأبي هلال العسكري 1/281 المكتبة الشاملة.