المشهد اليمني
الإثنين 15 يوليو 2024 08:54 صـ 9 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
هل ما حدث لترامب من إصابة .. حادثة حقيقية أم مسرحية مدبرة؟! درجات الحرارة المتوقعة في اليمن اليوم الإثنين بسبب عراك بين اطفال الجيران .. مقتل شخص بعد محاولته القاء قنبلة على منزل جاره في صنعاء شاهد .. الحوثيون يبدأون العام الدراسي الجديد بتفعيل السوق السوداء للكتاب المدرسي (صور) ”احتشاد نسائي هائل أمام مول في العاصمة صنعاء والسبب صادم” بعد إظهار ”صميل الدولة”.. الطبل محمد علي الحوثي يصدر أوامر للبنك المركزي بصنعاء بشأن البنوك الستة ضربة معلم قوية من الشرعية في عدن بعد ”حماقة” حوثية بصنعاء.. هذا ما حدث أمس في قصر معاشيق ”سيادة الأسبان: رودري ولامين يقودان إسبانيا للتتويج بالبطولة الأوروبية ”يورو 2024”” ”تحت قسوة السجون الحوثية: يهودي يمني يناشد للإفراج عن زميله المعتقل” الحوثيون يحجبون التقارير: هل يخشون كشف الفساد المستشري؟ إنجاز يمني عالمي:شعلة الأولمبياد تضيء بأيدي يمنية في قلب باريس! في اليوم 282 لحرب الإبادة على غزة.. 38,584 شهيدا و88,881 جريحا ومجازر مستمرة بحق النازحين والمصلين

”يتم تقطير الضربات على الحوثيين”.. كاتب صحفي يكشف أسباب عدم الحسم وإطالة أمد الصراع الامريكي الحوثي

تعبيرية
تعبيرية

في منشور حديث عبر صفحته الرسمية على منصة "إكس"، تناول الصحفي خالد سلمان الوضع الراهن بين الجيش الأمريكي ومليشيات الحوثي، مسلطًا الضوء على الديناميكيات المعقدة والمصالح المتشابكة في هذا الصراع.

وقال سلمان: "تتجه الماكينة العسكرية للجيش الأمريكي، على لسان قادتها، نحو تضخيم المواجهة مع الحوثي، حتى وصل الأمر إلى القول إنها لامثيل لها منذ الحرب العالمية الثانية. هذا القول يحتوي على أنصاف الحقائق، حيث أن الحوثي، مقارنة بالأطراف الداخلية الأخرى التي تعاني من ضعف مقصود وتهميش مدروس، يبدو قويًا. ومع ذلك، يظل ضعيفًا أمام جيوش بحجم الولايات المتحدة وبريطانيا وأوروبا عمومًا."

وأكد سلمان أن تضخيم قوة الحوثي من قبل أمريكا يأتي لتوفير مبرر للهروب من أسئلة المهتمين بالمنطقة حول أسباب عدم الحسم وإطالة أمد الصراع، مع التعاطي مع هجمات الحوثي بقدر كبير من المراعاة.

وأوضح: "يتم تقطير الضربات بما لا يتجاوز قصف مسيرة هنا وصاروخ هناك، دون تقويض البنى العسكرية والقاعدة التسليحية وتوسيع بنك الأهداف، وهي معلومة للإمريكان بالضرورة."

وفي سياق منشوره، أشار سلمان إلى اتفاق ضمني بين الأطراف المتنازعة، حيث يتم ترسيم قاعدة الاحتكاك بشكل رقمي: "عدد كم صاروخ حوثي يقابله كم هجمة أمريكية، مع الحفاظ على الخطوط الحمراء المستوعبة حوثيًا، مثل الاقتراب من الأساطيل والمدمرات الأمريكية، وهو الخطأ المميت إن أراد الحوثي الانتحار."

وأضاف سلمان أن المبعوث الأمريكي، ليندر كينج، يتنقل بين الرياض ومسقط حاملاً في حقيبته اللااءات المكررة والجزرة، ساعيًا لفك الاشتباك المنخفض مع الحوثي في البحر الأحمر، مقابل تعميد الحوثي طرفًا رئيسًا ومنتفعًا في العملية السياسية. في الأفق المنظور، يجري ترتيب صفقة سريعة عنوانها وقف الهجمات مقابل إعادة النظر في الإجراءات الاقتصادية للحكومة الشرعية، وإن لم تكن بالأمر المباشر، فبتخريج صيغ تلتف على تلك الإجراءات المالية المؤلمة للحوثي.

وأردف سلمان: "تدرك الإدارة الأمريكية أن أفعال الحوثي تخدم مصالحها الاستراتيجية، حيث يشرعن لحضورها المسلح في المضائق المائية الدولية، ويؤسس لبقاء النظام الخليجي مرهونًا ببقاء القوات الأمريكية في المنطقة."

واختتم خالد سلمان منشوره بالقول: "الحديث عن قوة الحوثي عملية تشبع غرور الجماعة وتطيل الحبل السري لبقاء سيطرتها على الداخل، مؤجلة كل استحقاقاته الحياتية على شماعة الحروب المتناسلة. في نقطة ما، عند منعطف ما، ستتعزز المصداقية الحوثية المضروبة شعبيًا، وتحدث انعطافة حاسمة تكمن في استهداف أصغر قطعة عسكرية أمريكية وسقوط جندي واحد، وما دون ذلك يبقى الحوثي مجرد قرصان سفن مدنية، وقوة هامش حركته مسوح بها أمريكيًا."