المشهد اليمني
الجمعة 19 يوليو 2024 07:24 مـ 13 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
أطلقها الحشد من سوريا.. رواية جديدة عن ”مسيرة يافا” التي قصفت تل أبيب وتبناها الحوثيون لحظة سقوط الرئيس الإيراني الجديد ”مسعود بزشكيان” وإقامة عزاء في طهران ”فيديو” شاهد لحظة اصطدام الطائرة المسيرة ”يافا” وانفجارها بمبنى وسط تل أبيب ”فيديو” خبير تقني يكشف سبب حدوث عطل في الأنظمة بعدة دول وخطوط الطيران وشركة ”مايكروسوفت” تصدر بيان كشف مفاجأة بشأن الطائرة المسيرة ”يافا” التي قال الحوثيون إنهم قصفوا بها ”تل ابيب” عاجل: جماعة الحوثي تعلن تنفيذ عملية عسكرية في خليج عدن على خطى الجرائم الإسرائيلية .. شاهد الحوثيون يقتلون مواطن دافع عن ارضه بعد اقتحام منزله وهدم اجزاء منه الكشف عن أخطر مخطط حوثي لطمس الهوية الدستورية لمؤسسات الدولة عبر ”التغييرات الجذرية الطائفية” جماعة الحوثي تفاجئ المبعوث الأممي وتتنصل كليا من صرف رواتب الموظفين في مناطق سيطرتها قبائل صنعاء ينظمون أربع وقفات مسلحة بصنعاء للمطالبة بالقبض على متورطين بقتل أبنائهم اعتقال رئيس حزب في عدن بعد استدعائه إلى قسم شرطة تحذيرات من أمطار وصواعق رعدية وعواصف في هذه المحافظات خلال الساعات القادمة

من النجف وكربلاء .. جاهلية قريش عادت بأصنامها !

أنهى بنو هاشم وعبيدهم الليلة مراسيم واحتفالات الزفة وعيد الجلوس لامير المؤمنين عليه السلام بمسمى الغدير.

ومن يوم غد ولمدة شهر كامل بالتمام والكمال سيبدأون التحضيرات لمأتم وعزاء السبط ولد أمير المؤمنين عليهما السلام (كربلاء).

مابين صنمي النجف وكربلاء يأخذ السلاليون من كل عام قريب نصفه، ويذهب النصف الاخر من العام في حضرة الاصنام الفرعية و الاقل أهمية وثمنا ممن ينتسبون للصهر والسبط.

هكذا يريدون أن تقضي الامة عمرها، في عبادة أصنام النجف وكربلاء، فتنحط بهذا الشرك والكهنوت والخرافة الامة والبشرية جمعاء، ويستفيد من ذلك سدنة القبور وحراس الاصنام وصناع التخلف والدمار.

نعم، علي والحسين وآل البيت عموما منذ وفاتهم فهم أوثان تعبد من دون الله.

هؤلاء يقولون، انما نتقرب الى الله بمحبتهم ونتوسل إليه بوصلهم ونرجو شفاعتهم عنده !!.

لم يأتون بجديد أبدا، ما كانت مهمة ومصدر دخل اسلافهم في الجاهلية الا هذه المهنة الوضيعة، ولذلك جاء القرآن لينسف هذه الفرية البائسة بقوله تعالى:

((الا لِلَّهِ ٱلدِّينُ ٱلْخَالِصُ، وَٱلَّذِينَ ٱتَّخَذُواْ مِن دُونِهِ أَوْلِيَآءَ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَآ إِلَى ٱللَّهِ زُلْفَىٰٓ إِنَّ ٱللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِى مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ ۗ إِنَّ ٱللَّهَ لَا يَهْدِى مَنْ هُوَ كَٰاذِبٌ كَفَّارٌ)).

اتخذوا من دونه أولياء !! أولياء .. الولاية والولي والموالي بأضلاعها الثلاثة تتكرر من جديد.
حتى المصطلح ذاته يتكرر حرفيا من جديد لدى مشركي الامس واليوم ممن ينتسبون لهم، الولاية والولي والأولياء!!.

العبيد واللصوص (الموالي) يبررون كهنوتهم وشركهم وخرافتهم ومجاملاتهم الرخيصة هذه بقولهم : انما نتقرب إلى الله بحب الصالحين، وهو نفس ماقاله عبيد الامس: ليقربونا إلى الله زلفى!!.

هل يكفي أن يكونوا صالحين لتبرروا الخرافة؟!
ما كان ودا وسواعا ويغوث ويعوق ونسرا الذين ذكرهم القرآن كأصنام أضلوا كثيرا الا تماثيلا لرجال صالحين!!.

لا فرق بين عبادة المسيح ولا هبل ولا مناة ولا سواع ولا يغوث ولا يعوق ولا علي ولا حسين، او التودد بهم واتخاذهم زلفى، بل إن صنمية اليوم أسوأ وأتعس من صنمية الامس حيث أنها جوار كونها فكرة وثنية كهنوتية صارت شركة استثمار وتربح كبرى واداة قذرة وفاجرة للتحكم برقاب الناس وحكمهم وتقرير مصائر الشعوب.

حين دخل النبي ص مكة فاتحا كان حول الكعبة 360 صنما، أمر بهدمها جميعا وتطهير بيت الله منها، تصديقا للمبدأ القرآني العظيم (الا لله الدين الخالص) وكان عند دخوله يتلوا قول الله تعالى ((وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ ۚ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا)).

وللاسف الشديد : يسكت رجال الدين وزعماء المدارس والمذاهب الاسلامية سكوتا مخزيا على هذا الإفك والتدمير الممنهج لشخصية الفرد والامة رغم تناقضه الصارخ مع جوهر الرسالة المحمدية السوية وتشابهه التام مع فكرة الاصنام التي جاء الاسلام ليهدمها ويحرر العقلية العربية المكبلة بها، فانطلقت بعد ذلك في صناعة واحدة من اعظم الامبراطوريات والحضارات.

وبدلا من مواجهتهم لهذا الزيف، يتجهون لتكريسه بالحديث عن التسامح وابراز المزيد من فضائل هذه الاصنام التي صارت اصناما خالصة.

مهما انتفش هذا الكهنوت فمن المستحيل ان يدوم او حتى يستمر طويلا، واذا لم يستفيق الفكر والخطاب الاسلامي السوي ليتصدر مواجهة هذا الباطل ويأخذ على عاتقه مهمة تحرير العقول والمجتمعات والنهوض بها، فلن يصحوا الا على انتفاضة عارمة تأخذ الأخضر واليابس، واذا صارت مهمة المسجد كالكنيسة فلن يختلف مصيره.

الا لله الدين الخالص.