المشهد اليمني
الإثنين 15 يوليو 2024 08:07 مـ 9 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
”شرارة الانتفاضة: مقتل مواطن يدفع أهالي إب للثورة ضد انتهاكات الحوثيين” هل ستُصبح عدن حاضنة جديدة للحوثيين؟ مناهجهم تُدرّس في مدارس خاصة دون رقابة! ”نهاية الهروب: ”البطة”في قبضة الأمن يكشف تفاصيل اختطاف المقدم عشال” ”الانتقام في بلاط المعبقي: الحوثيون يسرقون حتى السيراميك!” انفجارات عنيفة في البحر الأحمر وإعلان بريطاني يكشف التفاصيل هل تحييد السعودية عن المشهد اليمني يجعل اليمن لقمة سائغة لإيران؟.. محلل سياسي يجيب الرئيس العليمي يجدد الشكر للكويت على دعمها للخطوط الجوية اليمنية بثلاث طائرات كوفية المعبقي ”محافظ البنك المركزي اليمني” تتحول إلى أيقونة وارتفاع أسعارها في الأسواق لكثرة الطلب ”صور” قرار مفاجئ من قبيلة الجعادنة بشأن المقدم عشال .. ماذا حدث بمنزل وزير الداخلية في عدن وما القرارات التي صدرت؟ الحوثيون يعتقلون مالك شركة شهيرة وموظف سابق في السفارة الأمريكي بصنعاء هجوم جديد على سفينة غرب الحديدة استعدوا جيدًا.. أمطار غزيرة على 19 محافظة خلال الساعات القادمة.. وإطلاق تحذيرات مهمة

محلل سياسي يكشف عن جريمة حرب حوثية في قبيلة الحداء

عناصر من قبيلة الحداء
عناصر من قبيلة الحداء

في تطورٍ صادم، كشف المحلل السياسي محمد الكميم عن وقوع جريمة حرب في قبيلة الحداء، حيث أدان بشدة سلوكيات زنبيل الحوثيراني ومجموعته.

وفقًا لتصريحاته، فإن الحوثيراني قد اختار الإنسان الأدنى أخلاقيًا ليمارس العنف ضد أبناء قبيلته، باستخدام أساليب غير قانونية وخارجة عن العرف والأخلاق.

التفاصيل الكاملة للحدث

الكميم أفصح عن أنّ المدعو أبو نصر القوسي، الذي يُدّعى بأنه مدير أمن الحداء، قام بحملة قاسية استهدفت قرى بيت أبو عاطف وبني جلعة.

وأشار إلى إغلاق الطرق وتدمير المزارع، إضافة إلى اعتقال السكان بلا سبب قانوني وترويع النساء والأطفال.

تحذير من عواقب وخيمة

وفقًا للكميم، فإن هذه الأعمال تمثل جرائم حرب تُرتكب بحق أبناء القبيلة، وأن القوسي يجب أن يدرك أن استخدام البلطجة لن يمر دون عواقب.

وحذر من أن تلك الأفعال قد تؤدي إلى تفاقم النزاعات بين القبائل اليمنية.

النداء إلى قبيلة الحداء

وفي ختام تصريحاته، ناشد الكميم مشائخ وأعيان قبيلة الحداء بالتدخل بشكل عاجل وفعال في القضية، مطالبًا بالعمل وفق قواعد العرف والأسلاف والقانون، وذلك لضمان تطبيق العدالة ومواجهة الظلم.

الختام

بهذا، تبرز الدعوات لمعالجة الظلم وتأمين حقوق الأفراد والقبائل في ضوء الأحداث الأخيرة، مما يستدعي تدخلًا عاجلاً لوضع حد للانتهاكات وضمان السلم الاجتماعي والقانوني في المنطقة.