المشهد اليمني
الثلاثاء 23 يوليو 2024 06:19 صـ 17 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
وضع قائمة بأسماء قيادات حوثية من الصف الأول لاغتيالها.. الكشف عن خطة وتنسيق أمريكي إسرائيلي والمفاجأة بشأن مصير عبدالملك الحوثي من هم؟ وفد إسرائيل المثير للجدل يستعد لأولمبياد باريس! شاهد..انفجارات ضخمة تهز جنوب صنعاء ومصادر تكشف ماحدث رحلة العودة: 40 صيادًا يمنيين يواجهون كابوس الاختطاف في إريتريا. رحلة الموت: مهندس يمني يلفظ أنفاسه الأخيرة على بوابة الحلم الأوروبي! نادي المعلمين اليمنيين ينتقد مليشيات الحوثي بسبب قطع المرتبات ”انتهاكاتٌ لا تتوقف”: الحوثيون يُمعنون في ممارساتهم القمعية باقتحام مركزٍ طبيٍّ في إب ”الملثمون يضربون من جديد: مقتل قيادي عسكري كبير بقوات الانتقالي في أبين” إنجاز يمني جديد! ”يسلم السعيدي” يُثبت تفوقه في الرياضيات الذهنية ويُحرز المركز الثاني في بطولة العرب. لحظات حاسمة: تنفيذ حكمي قصاص في تعز والعفو عن ثالث في مفاجأة مدوية! موقف مغاير ل ”يحيى صالح” من الهجوم الإسرائيلي على الحديدة ”الصحفي الجريء في مأزق: استدعاء عاجل للحنشي بعد شكوى قضائية”

محلل سياسي يكشف عن جريمة حرب حوثية في قبيلة الحداء

عناصر من قبيلة الحداء
عناصر من قبيلة الحداء

في تطورٍ صادم، كشف المحلل السياسي محمد الكميم عن وقوع جريمة حرب في قبيلة الحداء، حيث أدان بشدة سلوكيات زنبيل الحوثيراني ومجموعته.

وفقًا لتصريحاته، فإن الحوثيراني قد اختار الإنسان الأدنى أخلاقيًا ليمارس العنف ضد أبناء قبيلته، باستخدام أساليب غير قانونية وخارجة عن العرف والأخلاق.

التفاصيل الكاملة للحدث

الكميم أفصح عن أنّ المدعو أبو نصر القوسي، الذي يُدّعى بأنه مدير أمن الحداء، قام بحملة قاسية استهدفت قرى بيت أبو عاطف وبني جلعة.

وأشار إلى إغلاق الطرق وتدمير المزارع، إضافة إلى اعتقال السكان بلا سبب قانوني وترويع النساء والأطفال.

تحذير من عواقب وخيمة

وفقًا للكميم، فإن هذه الأعمال تمثل جرائم حرب تُرتكب بحق أبناء القبيلة، وأن القوسي يجب أن يدرك أن استخدام البلطجة لن يمر دون عواقب.

وحذر من أن تلك الأفعال قد تؤدي إلى تفاقم النزاعات بين القبائل اليمنية.

النداء إلى قبيلة الحداء

وفي ختام تصريحاته، ناشد الكميم مشائخ وأعيان قبيلة الحداء بالتدخل بشكل عاجل وفعال في القضية، مطالبًا بالعمل وفق قواعد العرف والأسلاف والقانون، وذلك لضمان تطبيق العدالة ومواجهة الظلم.

الختام

بهذا، تبرز الدعوات لمعالجة الظلم وتأمين حقوق الأفراد والقبائل في ضوء الأحداث الأخيرة، مما يستدعي تدخلًا عاجلاً لوضع حد للانتهاكات وضمان السلم الاجتماعي والقانوني في المنطقة.