المشهد اليمني
السبت 20 يوليو 2024 06:27 صـ 14 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
انقطاع الإنترنت يهدد دورة الألعاب الأولمبية في باريس! صرخة استغاثة يمنية تهز الرياض: استجابة فورية من الملك سلمان وولي عهده لإنقاذ أم وطفلتها بعد الفيديو المخل المسرب لها.. شاهد: البلوجر هدير: كان بيتعملي سحر من طليقي ومتأكدة أن ربنا هيكرمني دبلوماسي يمني يوجه دعوة دعوة لقبائل حاشد وبكيل للانتفاضة ضد الحوثي ”صحفي بارز يكشف حقيقة استلام مهند الرديني للأموال من الشرعية” وكالات المخابرات الأمريكية تحذر من تسليح روسيا للحوثيين بصواريخ متقدمة ”أين المستقبل؟”برلماني يحذر من كارثة إنسانية وشيكة بسبب تدمير التعليم في اليمن! 100 عام من الانتظار: اعلامي يكشف عن المستقبل المظلم في اليمن ”إب تنزف دموعاً: قيادي حوثي يرتكب جريمة مروعة جديدة تثير غضب الأهالي!”(فيديو) ”بعد معاناة مع المرض: فنان يمني كبير يترجل عن ساحة الفن” لا هُدنة ولا أمان: قصف حوثي يُدمّر منازل قرية بتعز ويُرعب الأهالي! ما هدف إسرائيل من إعطاء الحوثيين البطولة وليس حزب الله ولماذا وصلت ”مسيرة يافا” تل أبيب وسارع الصهاينة لاتهام الحوثي؟

مقرب من طارق صالح يكشف أسلحة الحوثي لتبرير التمرد أمام المجتمع الدولي

طارق صالج
طارق صالج

تحدث الكاتب الصحفي المقرب من العميد طارق صالح حسين صالح عزيز في تدوينه له عن تبريرات جماعة الحوثي أمام المجتمع الدولي، مشددًا على أن مليشيات الحوثي منذ بداية تمردها على الدولة والنظام والقانون كانت تدعي أمام المجتمع الدولي ومنظماته أنها أقلية عرقية (هاشميين) تتعرض للاضطهاد والإقصاء والتهميش، وأن لها مظلومية تاريخية، وهو ما وصفه بأنه "هراء" تم تلقينهم إياه من محور المقاومة الإيراني.

وأوضح عزيز أن هذه التبريرات شكلت ضغوطات دولية وأممية على الحكومة اليمنية خلال الحروب السابقة، حيث أجبرتها على تخفيف حملتها على الحوثيين، خاصةً في ظل تواطؤ ومساندة ودعم أممي لهم سواء في اليمن أو العراق أو غيرها. واستمر هذا الدعم حتى وصل الأمر إلى الضغط على الحكومة اليمنية للاعتذار للحوثيين عن تلك الحروب الستة.

وأشار عزيز إلى أن هذا الدعم الأممي كان مبنيًا على مظلومية مزعومة، واستنكر ظهور حركة تسمى "أقيال" تدعم وتؤكد هذه المظلومية الكاذبة، قائلاً إن منشوراتهم عنصرية ضد الهاشميين وتدعو لاجتثاثهم وإبادتهم، مما يعزز أكاذيب الحوثيين.

وأكد عزيز أن هذه التحركات تحدث أمام منظمات أممية ودولية في وقتٍ تعاني فيه اليمن من ضعف كبير في قدراتها الاقتصادية والسياسية. وأشار إلى أن هذه المنظمات تتعامل مع الحوثي على أنه كيان مظلوم بناءً على هذه المزاعم الفارغة الصادرة عن مجموعة "أقيال".

وفي ختام حديثه، أكد عزيز أنه لا يتهم أي جهة بالخيانة، ولكنه يرى أنهم أخطأوا في اجتهادهم. وأراد تذكير الجميع بأن "ليس كل هاشمي حوثي، وليس كل حوثي هاشمي"، مشيرًا إلى أن هناك هاشميين في الصف الجمهوري يستحقون كل الاحترام، كما أن هناك مشايخ وأقيال وقبائل في صف الحوثي يستحقون كل الازدراء.

واختتم تصريحه بالتأكيد على وحدة اليمن قائلاً: "تحيا الجمهورية اليمنية، ولا مجال لتمزيق النسيج الاجتماعي اليمني."