المشهد اليمني
الأحد 16 يونيو 2024 09:50 مـ 10 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
بعد فشلهم وايران من العبث بأمن الحج ...مليشيا الحوثي تدعي بطلان الحج قيادي مؤتمري يوجه انتقادات حادة لجماعة الحوثي بسبب خلية التجسس المزعوم ”كارثة بيئية في الخوخة: البحر يتلوث والأسماك تطفو على السطح!” طارق صالح في الحديدة يتوعد الإمامة ويبشر بدخول صنعاء (فيديو) ”لم يقطع فيه العيش والملح”.. عبدالملك الحوثي يغدر بأحد المقربين منه الرجل الذي أوصل جماعته إلى قصور صنعاء ”فارح بوجود عكفي بدرجة شيخ”..مسؤول حكومي يشن هجوما على شيخ قبلي بجل احد القيادات الحوثية قوات الأمن تنفذ حملة اعتقالات واسعة في شبوة في أول أيام عيد الأضحى المبارك..ماذا يجري؟ ابتزاز ونهب المسافرين.. مليشيا الحوثي تبدأ باستغلال ”فتح الطرقات” بفرض جبايات وفتح نقاط جمركية جديدة فنانة مصرية تؤدي مناسك الحج على كرسي متحرك وتشارك متابعيها بتعليق مؤثر شاهد.. الأسطول الخامس الأمريكي ينشر مشاهد لإنقاذ طاقم سفينة غرقت بهجوم حوثي بالبحر الأحمر كاتب سعودي: تجار أميركا يرفعون أسعار الأضاحي تعز تُدهش الجميع بأول أيام العيد بعد فتح طريق الحوبان.. وهذا ما حدث وأشعل مواقع التواصل باليمن

بعد 10 سنوات على الجريمة.. صفقة وشيكة لإطلاق عناصر ‘‘داعش’’ المتورطين في ذبح 14 جنديًا شرقي اليمن

عناصر تنظيم القاعدة
عناصر تنظيم القاعدة

كشفت مصادر مقربة من مليشيا الحوثي عن قرب إتمام صفقة بين المليشيات المدعومة إيرانيا، وعبر وسطاء للإفراج عن عناصر من تنظيم داعش الإرهابي.

ونقلت قناة الحدث السعودية، عن مصادر وصفتها بأنها على صلة وثيقة بقيادات حوثية في اليمن، بأن الصفقة تشمل عناصر متورطين بجريمة ذبح 14 جنديًا من أفراد اللواء 135 مشاة في محافظة حضرموت بتاريخ 8 أغسطس 2014م، كانت الأجهزة الأمنية قد تمكنت من ضبطهم قبل سنوات وأصدرت المحكمة الجزائية المتخصّصة في العاصمة المحتلة صنعاء في 9 يوليو 2017م حكمًا بإعدامهم.

ومن بين الإرهابيين الصادر بحقهم حكم الجزائية المتخصصة ومشمولين بصفقة الإفراج، يمنيون وسعوديون ستتسلم جماعة الحوثي مقابل إطلاقهم فدية مالية تم الاتفاق عليها بين الطرفين.

وأوضحت أن من بين العناصر المشمولين في الصفقة: عبدالله خالد الصيعري، وصلاح سالم الصيعري ومصلح يسلم الصيعري، بالإضافة إلى شجاع محمدالسلمي، وتحتفظ بهم مليشيا الحوثي في سجن جهازهم الأمني المسمى الأمن والمخابرات بشارع الستين في صنعاء.

وتعود تفاصيل قضية المجرمين من عناصر تنظيم القاعدة، إلى العام 2014، بعد مقتل الجنود ذبحًا في حادثة هزت الرأي العام اليمني والضمير العالمي آنذاك، وتسعى مليشيا الحوثي اليوم لإتمام الصفقة مع القاعدة وداعش، امتدادَا لصفقات سابقة، حيث أطلقت، منذ انقلابها في صنعاء، سراح أكثر من 400 قيادي وعنصر من تنظيمي القاعدة وداعش كان أغلبهم في سجون الدولة.

وكانت الحكومة اليمنية، قد قدمت في تقاريرها وعبر تصريحات لكبار مسؤوليها؛ وفي إحاطاتها أمام مجلس الأمن، دلائل عن تنامي وتيرة التنسيق والتعاون بين مليشيا الحوثي وتنظيمي القاعدة وداعش؛ إذ تنوعت المقايضات لتمتد إلى صفقات إفراج متبادل عن السجناء، والإفراج بفدية، واتفاقات مشتركة في عمليات ميدانية، وتعهد عناصر من تنظيمي القاعدة وداعش بالتعبئة والتحشيد لمصلحة جماعة الحوثي التي قامت بتكريم قيادات من القاعدة نظير خدماتهم، ومن ذلك منح الإرهابي عارف مجلي، مطلع ديسمبر2021م، درع “وسام القبيلة العربية” وتعيينه وكيلًا لمحافظة صنعاء تثمينًا لرفده صفوفها بمقاتلين من التنظيم، وهو واحد من مجموعة الـ23 التي فرت من سجن الأمن السياسي اليمني سنة 2006م.

وفي وقت سابق، أطلق الحوثيون عناصر من التنظيم، بينهم متورطون بتفجيرات المدمرة الأمريكية “كول” وناقلة النفط الفرنسية “ليمورغ”، ومكّنت تنظيم القاعدة من الصواريخ الحرارية والطائرات بدون طيار ومعدات الاستطلاع.