المشهد اليمني
الجمعة 19 يوليو 2024 06:04 مـ 13 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
شاهد لحظة اصطدام الطائرة المسيرة ”يافا” وانفجارها بمبنى وسط تل أبيب ”فيديو” خبير تقني يكشف سبب حدوث عطل في الأنظمة بعدة دول وخطوط الطيران وشركة ”مايكروسوفت” تصدر بيان كشف مفاجأة بشأن الطائرة المسيرة ”يافا” التي قال الحوثيون إنهم قصفوا بها ”تل ابيب” عاجل: جماعة الحوثي تعلن تنفيذ عملية عسكرية في خليج عدن على خطى الجرائم الإسرائيلية .. شاهد الحوثيون يقتلون مواطن دافع عن ارضه بعد اقتحام منزله وهدم اجزاء منه الكشف عن أخطر مخطط حوثي لطمس الهوية الدستورية لمؤسسات الدولة عبر ”التغييرات الجذرية الطائفية” جماعة الحوثي تفاجئ المبعوث الأممي وتتنصل كليا من صرف رواتب الموظفين في مناطق سيطرتها قبائل صنعاء ينظمون أربع وقفات مسلحة بصنعاء للمطالبة بالقبض على متورطين بقتل أبنائهم اعتقال رئيس حزب في عدن بعد استدعائه إلى قسم شرطة تحذيرات من أمطار وصواعق رعدية وعواصف في هذه المحافظات خلال الساعات القادمة النفخ في جسد الرئيس الجنازة مصرع بطل كمال أجسام شهير في حادث شنيع (الاسم والصورة)

حدادا على شهيد الريح : 5 أيام في طهران و7 في صنعاء !!

مهدي المشاط يكشف الليلة أن حدادهم على الرئيس الايراني ابراهيم رئيسي ورفاقه مدته 7 أيام، تنتهي الأحد !!

إيران بلد القتيل ذاتها أعلنت الحداد 5 أيام فقط.
سوريا اللي بينهم وبين ايران كل شي قالوا 3 أيام.
لبنان ايضا صديقتهم من المراهقة قالت 3 أيام.

جاراتهم الكبرى تركيا وباكستان يوم واحد فقط!

أما حكومة العراق التي يديرها أتباع ايران وربائبهم فهي هذه المرة احترمت ذاتها وحاولت اظهار كونها دولة مستقلة لا كيان تابع، اكتفت ببعث تعزية وعند الحادث كانت ابدت استعدادها للمساهمة في البحث عن الأشلاء قبل تمكن الاتراك والروس من العثور عليها.

حتى أذربيجان التي تتشارك معهم في الجغرافيا والمذهب والمرجعية لم تعلن الحداد على الرجل الذي غادر اراضيهم قبل مصرعه بدقائق معدودة فقط.

بينما العبد المشاط الذي لا يتجاوز موقعه صفة ديكور أبله بيد عصابة دخيلة، فقد مط مسافة حزنه وبكائه أكثر حتى من أرامل القتلى.

هؤلاء هم الذين ازعجونا بالسيادة واتهام خصومهم يالارتزاق وأحاديثهم عن استقلالية القرار، ينكشفون بشكل سافر.

العبيد المفجوعون في صنعاء برحيل سادتهم في تبريز زعموا أنهم أجلوا الحديث عن ذكرى الوحدة اليمنية إلى الاحد لانشغالهم بالعزاء الفارسي.

تعالوا نعود إلى الوراء قليلا ونقارن وفق العرف الدولي المتبع (المعاملة بالمثل)، في ابريل 2018م نفق في الحديدة صاحبهم صالح الصماد، سيكون السؤال: كم أيام الحداد التي أعلنتها طهران وفلولها في دمشق وبيروت مواساة لأذنابهم في صنعاء؟!.

الاجابة تقول: ولا يوم ولا حتى ساعة!.
بل أن جماعة المشاط ذاتها لم تعلن حداد غير 3 أيام، لكنها اليوم منحت رئيسها وحاكمها الحقيقي مدة حداد وبكاء تجاوزت ضعف مدة الصماد.

إنهم ارامل عبداللهيان لا ينتمون إلى اليمن ولا يعيشون وحدتها ولا انفصالها ولا ثورتها ومن حسن حظنا أنهم كذلك.

فعلا، دمكم واحد وهواكم والولاء.