المشهد اليمني
الأربعاء 17 يوليو 2024 06:34 مـ 11 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
أول تعليق حوثي بشأن إطلاق النار في ”الوادي الكبير” بالعاصمة العمانية مسقط وسقوط قتلى وجرحى ماذا لو قبلوا بنصائح الحسن؟ إنقطاع الأثر عن ”حمود عباد” وتضارب الأنباء حول اختفاءه المفاجئ من العاصمة صنعاء قبائل الجوف ترفص الكيانات التي تحاول تمزيق وحدة المحافظة بعد إعلان الحوثيين استهدافها في البحر المتوسط.. الشركة المالكة للناقلة ”أولفيا” تنفي تعرضها لهجوم إرتفاع أسعار المياه بعد إقرار الحوثيين جرعة جديدة على كل مصنع بواقع 360 مليون ريال قيادي حوثي يتخوف من مصير جماعته مستقبلا ويستجدي السعودية بتقديم ضمانات لصنعاء الحوثيون يأجرون شارع عام وحديقة عامة وسط العاصمة صنعاء لأحد المتنفذين (وثائق) بعد رسالة للمشاط.. صحفي سعودي: قريبا نزور صنعاء ونلتقي بهذا الرجل! الخطوط الجوية اليمنية تعلن توقع اتفاقية تاريخية في الإمارات.. و 8 طائرات جديدة في طريقها إلى اليمن تسريب مكالمة هاتفية بين ترامب والمرشح الرئاسي كينيدي بعد محاولة الاغتيال على طريقة أفغانستان.. الأمم المتحدة تتجاوز الشرعية وتكسر قيود ‘‘البنك المركزي’’ وتلجأ لاستخدام الطيران لنقل العملة الصعبة للحوثيين (وثيقة)

حدادا على شهيد الريح : 5 أيام في طهران و7 في صنعاء !!

مهدي المشاط يكشف الليلة أن حدادهم على الرئيس الايراني ابراهيم رئيسي ورفاقه مدته 7 أيام، تنتهي الأحد !!

إيران بلد القتيل ذاتها أعلنت الحداد 5 أيام فقط.
سوريا اللي بينهم وبين ايران كل شي قالوا 3 أيام.
لبنان ايضا صديقتهم من المراهقة قالت 3 أيام.

جاراتهم الكبرى تركيا وباكستان يوم واحد فقط!

أما حكومة العراق التي يديرها أتباع ايران وربائبهم فهي هذه المرة احترمت ذاتها وحاولت اظهار كونها دولة مستقلة لا كيان تابع، اكتفت ببعث تعزية وعند الحادث كانت ابدت استعدادها للمساهمة في البحث عن الأشلاء قبل تمكن الاتراك والروس من العثور عليها.

حتى أذربيجان التي تتشارك معهم في الجغرافيا والمذهب والمرجعية لم تعلن الحداد على الرجل الذي غادر اراضيهم قبل مصرعه بدقائق معدودة فقط.

بينما العبد المشاط الذي لا يتجاوز موقعه صفة ديكور أبله بيد عصابة دخيلة، فقد مط مسافة حزنه وبكائه أكثر حتى من أرامل القتلى.

هؤلاء هم الذين ازعجونا بالسيادة واتهام خصومهم يالارتزاق وأحاديثهم عن استقلالية القرار، ينكشفون بشكل سافر.

العبيد المفجوعون في صنعاء برحيل سادتهم في تبريز زعموا أنهم أجلوا الحديث عن ذكرى الوحدة اليمنية إلى الاحد لانشغالهم بالعزاء الفارسي.

تعالوا نعود إلى الوراء قليلا ونقارن وفق العرف الدولي المتبع (المعاملة بالمثل)، في ابريل 2018م نفق في الحديدة صاحبهم صالح الصماد، سيكون السؤال: كم أيام الحداد التي أعلنتها طهران وفلولها في دمشق وبيروت مواساة لأذنابهم في صنعاء؟!.

الاجابة تقول: ولا يوم ولا حتى ساعة!.
بل أن جماعة المشاط ذاتها لم تعلن حداد غير 3 أيام، لكنها اليوم منحت رئيسها وحاكمها الحقيقي مدة حداد وبكاء تجاوزت ضعف مدة الصماد.

إنهم ارامل عبداللهيان لا ينتمون إلى اليمن ولا يعيشون وحدتها ولا انفصالها ولا ثورتها ومن حسن حظنا أنهم كذلك.

فعلا، دمكم واحد وهواكم والولاء.