المشهد اليمني
الثلاثاء 21 مايو 2024 11:42 مـ 13 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
إيقاد الشعلة في تعز احتفالا بالعيد الوطني 22 مايو المجيد والألعاب النارية تزين سماء المدينة قوات طارق صالح تتحدث عن معركة جهاد مقدس ضد الحوثيين خطاب ناري للسفير احمد علي عبدالله صالح بمناسبة الوحدة اليمنية المجلس الانتقالي الجنوبي يصدر بيان ”فك الارتباط عن الجمهورية العربية اليمنية” ”اليقظة الأمنية تُحبط مخططاً لزعزعة استقرار المهرة!” النص الكامل لكلمة الرئيس العليمي التاريخية بمناسبة العيد الوطني المجيد 22 مايو عيد الوحدة اليمنية خبير يكشف عن 3 أسباب محتملة لسقوط طائرة الرئيس الإيراني ومرافقيه الرئيس الأسبق علي ناصر محمد يعلن عن مبادرة جديدة تتضمن وقف الحرب وحكومة انتقالية ”اتحادية” وانتخابات رئاسية القبض على متهم بابتزاز زوجته بصور وفيديوهات فاضحه في عدن الرئيس العليمي يزف بشرى سارة: ماضون لاستعادة الدولة وإسقاط الانقلاب وانفراجة قريبة في الأزمة التي أرقت المواطنين شاهد: مبادرة رائعة من الشعب السعودي لإسعاد طفلة يمنية في يوم مميز خطاب قوي للرئيس العليمي عشية عيد الوحدة اليمنية.. ماذا قال عن القضية الجنوبية؟

”حوثيون يصادرون لقمة العيش من فتاة ويعتدون عليها”

نساء حوثيات
نساء حوثيات

اعتدت عناصر حوثية مسلحة، اليوم الأربعاء 15 مايو/أيار 2024، على فتاة في أحد أسواق مدينة ذمار، ونهبت كميات من نبتة القات أثناء قيام الفتاة ببيعها في السوق، وتلفظت عليها بألفاظ بذائية.

وأكد شهود عيان أن عدداً من عناصر المليشيا الحوثية في مكتب الأشغال العامة بمدينة ذمار، اعتدوا بالضرب والشتم على فتاة كانت تعمل في بيع القات في سوق الفراصي بمدينة ذمار، ونهبوا كميات القات التي كانت بحوزتها.

وقال الشهود إن عناصر المليشيات تلفظوا بألفاظ بذيئة على الفتاة، التي يبلغ عمرها حوالي ثلاثين عاماً، والتي كانت تعمل في بيع القات لتغطية احتياجات أشقائها الأيتام، حيث إنها المعيل الوحيد لأسرتهم.

وأوضح الشهود أن المليشيات نفذت حملة إلى السوق بهدف منع البيع فيها والانتقال إلى الأسواق المستحدثة التي تعود إيراداتها لصالح الجماعة، وقد سبق أن كشفت وكالة خبر للأنباء ذلك في تقارير سابقة.

وعند وصول أطقم المليشيات سارع الباعة بالفرار، فيما لم تتمكن الفتاة من الفرار، مما جعلها عرضة للاعتداءات الحوثية.

ومنذ أيام تنفذ المليشيات الحوثية حملات ضد الباعة في عدد من أسواق مدينة ذمار التابعة لمستثمرين ورجال أعمال، بهدف إغلاقها، وتحويل الباعة إلى أسواق مستحدثة تعود إيراداتها إلى خزينة المليشيات. كما أن الجماعة تهدف إلى السيطرة والاستحواذ على الأسواق بشكل عام.