المشهد اليمني
الثلاثاء 28 مايو 2024 11:44 صـ 20 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
قبيل النرويج وإيراندا.. إسبانيا تعلن الاعتراف بدولة فلسطينية وهذه حدودها الجغرافية عقب لقاء ‘‘الزنداني’’ .. الصين تعلن موقفًا قويًا بشأن أزمة البحر الأحمر هل رضخت الشرعية؟ تفاهمات شفوية تنهي أزمة ‘‘طيران اليمنية’’ وبدء تسيير رحلات الحجاج عبر مطار صنعاء تيك توكر شهير .. القصة الكاملة لـ”سفاح التجمع” قاتل النساء في مصر إرسال قوة بريطانية ضخمة لمواجهة الحوثيين في البحر الأحمر رسائل الجنازة محلات الصرافة تعلن تسعيرة جديدة للعملات الأجنبية مقابل الريال اليمني (أسعار الصرف) صحيفة لبنانية تكشف عن اتصال بين ‘‘الحوثي’’ وزعيم مليشيات عراقية لمواجهة تهديدات قادمة من السعودية توجيهات حوثية صارمة جديدة ضد ناشطي مواقع التواصل الاجتماعي انطلاق أولى رحلات الحج عبر مطار صنعاء.. والإعلان عن طريقة الحصول على تذاكر السفر تحفظات أمنية حوثية على زيارة مرتقبة لاشهر يوتوبر ” جو حطاب” لهذا المكان بصنعاء استقالة وشيكة لعدد من الوزراء في الحكومة الشرعية بسبب انهيار الوضع الاقتصادي

الحوثيون يلفظون أنفاسهم الأخيرة: 372 قتيلاً خلال 4 أشهر

قتلى حوثيين
قتلى حوثيين

في ظل استمرار مليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة إيرانياً في خروقاتها للهدنة الهشة، وتصعيدها في عدد من جبهات القتال، برزت مقاومة صلبة من قبل القوات الحكومية والمشتركة، مما أدى إلى تكبيد المليشيات خسائر فادحة في الأرواح والعتاد خلال الربع الأول من العام الجاري 2024.

وأكد فريق رصد ميداني، أن المليشيات الحوثية قد شيعت ودفنت خلال الثلث الأول من العام الجاري 2024، أي خلال "يناير، فبراير، مارس، أبريل"، نحو 372 قتيلاً من عناصرها وقياداتها.

وتشير الإحصائيات إلى أن قتلى المليشيات الحوثيين خلال هذه الفترة توزعوا كالآتي:

  • يناير: 125 قتيلاً، من بينهم 94 برتب عسكرية.
  • فبراير: 96 قتيلاً، من بينهم 60 برتب عسكرية.
  • مارس: 76 قتيلاً، من بينهم 39 برتب عسكرية.
  • أبريل: 75 قتيلاً، من بينهم 50 برتب عسكرية.

وبلغ عدد قتلى القيادات الحوثية خلال هذه الفترة 243 قتيلاً، بينما بلغ عدد قتلى العناصر 129 قتيلاً.

وتجدر الإشارة إلى أن مليشيا الحوثي قد اعترفت في وسائل إعلامها بمقتل ثلثي هذا العدد، دون الكشف عن أماكن سقوطهم.

وتركزت المعارك خلال هذه الفترة في جبهات مأرب والجوف وشبوة والضالع وتعز والساحل الغربي، حيث تكبدت المليشيات الحوثية خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد، كما فشلت في تحقيق أي تقدم يذكر على الأرض.

وعلى الرغم من تلك الخسائر الفادحة، إلا أن مليشيا الحوثي مستمرة في تحشيداتها وتعزيزاتها العسكرية، كما أنها تواصل خروقاتها للهدنة الهشة، في محاولة يائسة لتحقيق مكاسب وهمية على حساب معاناة الشعب اليمني.

وتأتي هذه الخسائر الفادحة في صفوف مليشيا الحوثي لتؤكد على صمود القوات الحكومية والمشتركة، ودحرهم للمليشيات الإرهابية في مختلف جبهات القتال، كما أنها تُظهر للعالم أجمع إرهاب الحوثيين وجرائمهم بحق المدنيين.