المشهد اليمني
الثلاثاء 21 مايو 2024 10:34 مـ 13 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
”اليقظة الأمنية تُحبط مخططاً لزعزعة استقرار المهرة!” النص الكامل لكلمة الرئيس العليمي التاريخية بمناسبة العيد الوطني المجيد 22 مايو عيد الوحدة اليمنية خبير يكشف عن 3 أسباب محتملة لسقوط طائرة الرئيس الإيراني ومرافقيه الرئيس الأسبق علي ناصر محمد يعلن عن مبادرة جديدة تتضمن وقف الحرب وحكومة انتقالية ”اتحادية” وانتخابات رئاسية القبض على متهم بابتزاز زوجته بصور وفيديوهات فاضحه في عدن الرئيس العليمي يزف بشرى سارة: ماضون لاستعادة الدولة وإسقاط الانقلاب وانفراجة قريبة في الأزمة التي أرقت المواطنين شاهد: مبادرة رائعة من الشعب السعودي لإسعاد طفلة يمنية في يوم مميز خطاب قوي للرئيس العليمي عشية عيد الوحدة اليمنية.. ماذا قال عن القضية الجنوبية؟ قيادي حوثي سابق ينصح البرلماني ”حاشد”: غادر إلى مأرب أو عدن قبل أن يقتلوك بصنعاء شاهد اللحظات الأخيرة: مسلح قبلي يغتال مهندس سيارات بدم بارد في شبوة! ”الوحدة طوق نجاة”...صدمة كبرى :قيادي بالحزام الأمني التابع للانتقالي الجنوبي يدعو أبناء عدن إلى التمسك بالوحدة هذا الوزير بلطجي حقير وعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين

عائلة شاب قتل تحت التعذيب في سجون ”دفاع شبوة” ترفض استلام جثته

السليماني القتيل
السليماني القتيل

ترفض عائلة الشاب صدام حسن مجرب السليماني استلام جثة نجلها ودفنه بعد سته أشهر من اختطافه وتعذيبه حتى الموت في سجون "دفاع شبوة" الموالية للإمارات بمحافظة شبوة.

وقالت مصادر مقربة من عائلة السليماني إن استلام جثة صدام ودفنها مرهون بإحالة جنود "دفاع شبوة" المتورطين بتعذيبه حتى الموت إلى العدالة والقصاص منهم.

وكان محافظ شبوة عوض الوزير قد أصدر قرارًا بتشكيل لجنة للتحقيق بشأن حادثة مقتل المواطن صدام السليماني بعد اختطافه من قبل "دفاع شبوة" ونقله إلى سجن سري في مدينة عتق وتعذيبه حتى الموت.

ولم تتوصل اللجنة إلى الجناة رغم وقوع الجريمة داخل سجون "دفاع شبوة".

واختطف صدام، البالغ من العمر 34 عامًا، أواخر أغسطس من العام الماضي 2023، خلال تواجده في قرية الكرموم بمنطقة آل سليمان مديرية عتق.

وظل السليماني مخفيًا لأيام، قبل نقله جثة هامدة إلى ثلاجة مستشفى عتق.

وأثارت حادثة مقتل صدام السليماني غضبًا واسعًا في أوساط المجتمع اليمني، حيث طالب العديد من الناشطين والحقوقيين بمحاسبة المتورطين في هذه الجريمة.

ونددت منظمات حقوقية بانتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكبها قوات "دفاع شبوة" وطالبت بإجراء تحقيق مستقل في حادثة مقتل السليماني.