المشهد اليمني
الأحد 21 أبريل 2024 04:14 صـ 12 شوال 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
ماهو القرار ”2722” ؟ الذي هددت مجموعة السبع المليشيا الحوثية به قبائل عنس تتداعى للرد على الحوثيين بعد اقتحامها منزل أحد أبناء القبيلة وقتله أمام أبنائه (تفاصيل) شاهد .. السيول تجرف الأراضي الزراعية وسيارات المواطنين في رداع بمحافظة البيضاء (فيديو) دعاء المضطرين للفرج العاجل .. إليك أسهل الطرق لفك الكرب أرسنال يستعيد صدارة الدوري الإنجليزي مؤقتا التحذير من مخطط حوثي خبيث سوف يطمس الهوية في اليمن ! ” اخترق المجال الجوي ولم ترصده الرادارات”.. صحيفة أمريكية تكشف مفاجأة بشأن السلاح الذي استخدمته إسرائيل للهجوم على إيران لن تصدق ما حدث لفتاة من عدن بعد تعرضها للابتزاز! انهيار في خدمة الكهرباء بعدن بعد زيارة ”بن مبارك” للمؤسسة ووعوده بتحسينها.. وغضب شعبي بعد الهجمة الواسعة.. مسؤول سابق يعلق على عودة الفنان حسين محب إلى صنعاء شاهد:”معجزة في الحديدة: عائلة من 18 فردًا تنجو من فخ الموت الحوثي” ”ولي الله” و” رئيس جمهورية” ...قيادي حوثي سابق يكشف عن ارتكاب قيادات حوثية كبيرة جريمة موت بطيء (وثيقة)

شاهد اللحظات الأخيرة لغرق السفينة البريطانية ”روبيمار” بالبحر الأحمر

غرق روبيمار
غرق روبيمار

وثقت صور جديدة، اللحظات الأخيرة للسفينة البريطانية "روبيمار" التي تعرضت لهجوم حوثي قبل أسبوعين في خليج عدن، ضمن عملياتهم التي يزعمون أنها نصرة للشعب الفلسطيني المحاصر في قطاع غزة.

وتُركت السفينة تغرق في المياه اليمنية دون تحرك دولي لإنقاذ المنطقة من شبح الكارثة، وتبين المشاهد التي وثقتها وكالة 2 ديسمبر، التواري النهائي لروبيمار، ولاحظ فريق التصوير لزوجة في مياه البحر بفعل تسرب الزيوت من على متنها وهي التي كانت قد بدأت التسريب بعد ساعات من استهدافها بطول ثمانية عشر ميلا بحريا.

وتغرق السفينة وعلى متنها حمولة تزيد على واحد وأربعين ألف طن من الأسمدة شديدة الخطورة تهدد حياة ملايين الأسماك والأحياء البحرية، وهو ما يتهدد حتى البشر.

وبفعل ذلك فإن خمس عشرة جزيرة يمنية على البحر الأحمر مهددة بفقدان تنوعها البيولوجي وتلوث نقاط المياه في المناطق الساحلية وليس بعيدا أن تمتد المخاطر لتشمل المجتمعات الساحلية التي تعتمد على الصيد كمصدر رئيس للدخل وهو التأثير الذي بدأ بالفعل وأبقى شريحة كبرى من الصيادين على امتداد الساحل الغربي حبيسي منازلهم.

ووصفت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، غرق السفينة بالكارثة البيئية غير المسبوقة في اليمن والمنطقة، وطالبت المجتمع الدولي بدعمها لمعالجة آثار الكارثة البيئية المترتبة عن غرق سفينة "روبيمار"، والانعكاسات السلبية لهجمات مليشيا الحوثي في البحر الأحمر وخليج عدن.

وتتواصل تصريحات وبيانات إدانات وتحذيرات، حول مخاطر السفينة البريطانية المنكوبة، كان آخرها اجتماع في عدن ضم مسؤولين من اليمن، وجيبوتي، وإرتيريا، والاتحاد الأوروبي، والولايات المتحدة، وبريطانيا والصين، بالإضافة إلى الأمم المتحدة اجتماع لبحث طرق الاستجابة للتداعيات المحتملة لهذه الكارثة.

وأمام ذلك، باتت الشركة المشغلة للسفينة، عرضة للمساءلة والانتقاد من خبراء بيئيين يرون أن عدم تحركها رغم مرور مدة طويلة على تعطل روبيمار، يضعها تحت ما يسمونه فرضية دفن نفايات خطرة.

جريمة بيئية مكتملة الأركان نفذتها مليشيا الحوثي الإرهابية في طريق أذيتها لليمنيين برا وبحرا، والتلكؤ الدولي حول إنقاذ السفينة وتخليص اليمنيين من خطر داهم ينتظرهم بجعله شريكا في الجريمة غير المسبوقة.