الأربعاء 21 فبراير 2024 08:19 صـ 11 شعبان 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
صحيفة إماراتية: تصعيد خطير في جنوب اليمن للي ذراع حكومة ”بن مبارك” وهذا ما سيحدث الأسبوع القادم عرض عسكري للحوثيين وعيونهم على مأرب ”شاهد” ورد الآن.. انفجارات عنيفة في مدينة الحديدة وإعلان حوثي بشأنها أقوى رد سعودي على مجلس الأمن بعد فشله في إصدار قرار بوقف الحرب على غزة عاجل: صورة للسفينة البريطانية التي قصفها الحوثيون قرب باب المندب والنفط يتسرب منها وعليها مواد شديدة الخطورة تفاصيل عقد مبابي الجديد مع ريال مدريد.. تنازل عن ”رقم مهم” فنان ”مصري”: شفت الرسول محمد و4 أنبياء في المنام.. واتكلمت مع سيدنا إبراهيم أول تعليق من أحمد على عبد الله صالح على مقتل رفيقه ”بن جلال” في القاهرة كيف ساعدت واشنطن الحوثي على تحويل اليمن إلى مستودع للسلاح الإيراني؟ كاتب صحفي يجيب دولة خليجية تسلم الحوثيين رسالة بشأن ”عملية برية واسعة” ضدهم في اليمن وصحيفة لبنانية تكشف التفاصيل! ضابط استخبارات إسرائيلي: السنوار هرب من غزة إلى سيناء ”ممنوع الجلوس”.. شاهد كرسي بسعر ربع مليون ريال سعودي بمعرض العقار يُثير الجدل

صحيفة اسرائيلة: الحوثيون أصبحوا أكثر دقة في استهداف السفن وهذه الطريقة الوحيدة لهزيمتهم

إحدى المقاتلات قبل استهداف الحوثيين
إحدى المقاتلات قبل استهداف الحوثيين

قالت صحيفة إسرائيلية إن الضربات الأمريكية البريطانية ضد القدرات الحوثية في اليمن، والتي تم تنفيذ العديد منها خلال الشهر الماضي (تقصد الاعتراض على الصواريخ والمسيرات)، دخلت الآن مرحلة جديدة.

وتهدف هذه المرحلة إلى إضعاف قدرات الحوثيين، بحسب تقرير لصحيفة جورسليم بوست العبرية، ترجمه المشهد اليمني.

وقامت الجماعة الحوثية ببناء ترسانة مدعومة من إيران من الطائرات بدون طيار والصواريخ وتستخدم هذه الأسلحة لاستهداف السفن. وقالت: "لقد أصبحوا أكثر دقة في استهدافهم على مدى السنوات القليلة الماضية".

وقالت الصحيفة: يقوم الحوثيون بتخزين القدرات الهجومية منذ سنوات. وتضيف : لهزيمة الحوثيين لا بد من تدمير ترسانتهم ومخزوناتهم الصاروخية.

وهذا جزء من حملة إيرانية أوسع ضد الشحن البحري يعود تاريخها إلى عام 2019، عندما استخدم الإيرانيون أيضًا، خلال العام نفسه، صواريخ كروز وطائرات بدون طيار لمهاجمة المملكة العربية السعودية. بحسب الصحيفة.

ويشكل الحوثيون بمثابة منصة اختبار للهجمات الإيرانية بالطائرات بدون طيار والصواريخ الباليستية الدقيقة. وبينما كان من المعروف منذ عام 2015 أن الإيرانيين كانوا يرسلون أجزاء الصواريخ والطائرات بدون طيار إلى اليمن، فإن تهديد الحوثيين للشحن لم يظهر إلا مؤخرًا.

وقامت إيران بتفعيل الحوثيين في أعقاب الحرب الإسرائيلة على قطاع غزة، واستخدمت الحوثيين لمحاولة حصار إسرائيل وتنفيذ هجمات على عدد كبير من السفن.

بالإضافة إلى ذلك، يبدو أن الضربات الأخيرة استهدفت أيضًا أنظمة الدفاع الجوي والمناطق القريبة من المطارات في اليمن.

وقالت القيادة المركزية الأمريكية إن "هذه الضربات منفصلة ومتميزة عن إجراءات حرية الملاحة المتعددة الجنسيات التي تم تنفيذها في إطار عملية حارس الازدهار".

وفي المملكة المتحدة، قالت وزارة الدفاع البريطانية إن أربع طائرات من طراز تايفون تابعة للقوات الجوية ضربت "أهدافًا متعددة في موقعين عسكريين بالقرب من مطار صنعاء".

وقال وزير الدفاع البريطاني جرانت شابس إن الضربات "كانت تهدف إلى إضعاف قدرات الحوثيين". وقال الحوثيون إن الضربات استهدفت قاعدة الديلمي الجوية والحفة قرب صنعاء.

وتعهد الحوثيون بأن الهجمات "لن تمر دون رد أبدا". وأعادت وكالة تسنيم الإيرانية نشر تهديدات الحوثيين بالانتقام. ومع ذلك، قد يكون لدى الحوثيين الآن أسلحة أقل للانتقام.