المشهد اليمني
الأحد 23 يونيو 2024 06:58 صـ 17 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
المنتخب البلجيكي يحقق فوزاً مهماً على حساب رومانيا والبرتغال تؤكد تأهلها وتقترب من الصدارة بفوز كبير على تركيا في يورو2024 ثورة واجتماع ضد الحوثيين في صنعاء عقب مقتل نجل شيخ قبلي بارز رحيل كبير سدنة بيت الله وحامل مفتاح الكعبة المشرفة فتاة تفجر اشتباكات مسلحة بين الانتقالي وقوات قبلية والأخيرة تستولي على أطقم المجلس وعيدروس يدخل على الخط بالفيديو.. الفنانة السورية ”كندة علوش” تعلن إصابتها بمرض خطير طفل يقتل بنت جاره بسكين وسط شارع في العيد.. والكشف عن دوافع الجريمة صدمة عالمية ...رئيس دولة يتوقع حرب كبرى في أوروبا خلال 3 أشهر وضحايا بالملايين وإسقاط بوتين وروسيا لن تكون بشكلها الحالي نجاح باهر لحج هذا العام: وزير الأوقاف يُثني على جهود قيادات الوزارة ويُؤكد على ضرورة الاستمرار في التطوير نهاية الحوثيين ..المستشفيات بصنعاء تستعين بثلاجات الدجاج لتخزين جثث الحوثيين والمليشيا ترفض تسليم الجثث لذويها الحوثيون يسيطرون على المساعدات الإنسانية في اليمن ويحرمون المحتاجين: دراسة دولية تكشف عن ”نظام مقصود” لتحويل المسار لصالح المليشيا جماعة الحوثي تعلن استهداف 4 سفن في ”ميناء حيفا” بإسرائيل وسفينة في البحر الأبيض المتوسط ”نحن نجري وراءها وهي تهرب منا”...عبدالملك الحوثي يزعم هروب حاملة الطائرات الأمريكية ”آيزنهاور”

يدعمون الإرهاب ويريدون السلام

يساعدون المحتل على احتلاله!

والإرهابي على إرهابه!

والمجرم على إجرامه!

والعنصري على عنصريته!

يمدونه عن عمد بكل وسائل الفتك والقتل والتدمير!يخصصون له الميزانيات الضخمة والأموال الطائلة، والأسلحة الحديثة لتسهيل مهمته القذرة في سحق أرواح الأطفال وقتل النساء وتدمير البيوت على رؤوس ساكنيها!يدافعون عن كيانه الغاصب في المحافل الدولية، ويستخدمون الفيتو إذا أراد العالم أن يدين إجرامه أو يوقف حربه!
ومع هذا التعاون القذر والدعم غير المشروع يريدون سلاما في الشرق الأوسط، ويدعون الدول لتتحالف معهم ضد الإرهاب!
كيف سيعم السلام، وما هو الإرهاب إذن؟!- الذي يُربيك على العصبية كانت حزبية، مناطقية، قبلية، مذهبية، عرقية، إنما يُقَزمك، يُحجم دورك، يُضعف تأثيرك، يُهمش علاقاتك، يُفرغك من إنسانيتك، بل يُسيء إليك، ويَقضي عليك وأنت لا تشعر!
تحرر من قيوده، انطلق ولا تلتفت إليه، ولا تسمع منه ولا تطع أحدًا لا شيخ، لا جهة، لا حزب، لا تنظيم… يريد أن يصنع منك دمية، أو أداة بيده.إن الذين يزرعون العصبية ويفشونها بين الناس يجنون على أنفسهم أولًا وعلى من زرعوها فيه ثانياً، وعلى تعايشهم، وسلمهم الاجتماعي، بل على وطنهم كله.اللَّهُمَّ آتِ نُفُوسنا تَقْوَاهَا، وَزَكِّهَا أَنْتَ خَيْرُ مَنْ زَكَّاهَا، أَنْتَ وَلِيُّهَا وَمَوْلَاهَا.

*وزير الأوقاف والإرشاد