الأحد 14 أبريل 2024 02:05 مـ 5 شوال 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل

تعرف إلى علاج النسيان وتحسين الذاكرة والتركيز

علاج النسيان
علاج النسيان

يعاني معظم الأشخاص من مشكلات بسيطة في الذاكرة، مثل نسيان اسم أحد المعارف الجدد أو المكان الذي وضع فيه مفاتيح السيارة، تعد هذه المواقف مجرد علامة على أن الشخص مشغول فكريًا، أو قد يعاني من ضعف في ذاكرتة.

والنسيان يمكن أن يكون تجربة طبيعية في بعض الأحيان، ولكن عندما يصبح مستمرًا أو يؤثر بشكل كبير على الحياة اليومية، يصبح البحث عن علاج له أمرًا هامًا، وتتفاوت أسباب النسيان من العوامل البسيطة مثل التوتر ونقص النوم إلى الأسباب الأكثر تعقيدًا مثل الأمراض العصبية والعقلية.

وفي هذا السياق، تنشر "المشهد اليمني"  أسباب النسيان وكيفية التعامل معه والبحث عن العلاجات المتاحة.

أسباب النسيان

هناك عدة أسباب محتملة للنسيان، منها:

التوتر والقلق: يمكن أن يؤدي التوتر والضغوط النفسية إلى انشغال العقل والتركيز على الأشياء السلبية، مما يؤثر على القدرة على التذكر.

نقص النوم: يلعب النوم الجيد دورًا هامًا في عملية تثبيت الذكريات، ونقص النوم المستمر يمكن أن يتسبب في ضعف الذاكرة وزيادة النسيان.

العوامل الصحية: بعض الحالات الصحية مثل نقص فيتامين ب12، واضطرابات الغدة الدرقية، والتهابات الدماغ، والسكتات الدماغية يمكن أن تسبب مشاكل في الذاكرة.

العمر: يمكن أن يكون النسيان جزءًا طبيعيًا من عملية الشيخوخة، حيث يحدث انخفاض طفيف في القدرة على استرجاع المعلومات.

الأمراض العقلية: مثل الاكتئاب، والقلق، والتوتر النفسي المفرط قد يؤثر على القدرة على التركيز والتذكر.

العوامل البيئية والنمط الحياتي: تعرض الشخص للملوثات البيئية، وتناول الكحول بكميات كبيرة، وتعاطي بعض الأدوية يمكن أن يؤثر على الذاكرة.

علاج النسيان 

علاج مشاكل النسيان يعتمد بشكل كبير على السبب الرئيسي والتشخيص الدقيق. هناك عدة خطوات واستراتيجيات يمكن اتباعها لمساعدة في تحسين الذاكرة والتركيز:

ممارسة التمارين العقلية: الألعاب العقلية والأنشطة مثل حل الألغاز، التدريبات الذهنية، وحتى ممارسة التدريبات الرياضية يمكن أن تحفز الدماغ وتحسن من وظائفه.

التغذية السليمة: تناول الأطعمة الغنية بالفيتامينات والمعادن مثل الأوميجا-3، وفيتامين B والمضادات الأكسدية يمكن أن يكون لها تأثير إيجابي على الصحة العقلية.

ممارسة الرياضة البدنية: النشاط البدني المنتظم يعزز تدفق الدم إلى الدماغ مما يعزز وظائفه العقلية.

النوم الجيد: الحصول على كمية كافية من النوم الجيد يعتبر أمرًا أساسيًا لتحسين الذاكرة وتركيز العقل.

تقنيات التذكير: استخدام الأجندة أو التطبيقات الذكية لتذكيرك بالمواعيد والمهام يمكن أن يساعد في تنظيم الأنشطة اليومية وتجنب النسيان.

الاسترخاء والتخلص من التوتر: تقنيات التأمل والاسترخاء يمكن أن تخفف من التوتر وتساعد في تحسين القدرة على التركيز.

الاستشارة الطبية: في بعض الحالات، قد يحتاج الشخص إلى استشارة طبية لتقييم الحالة والحصول على العلاج المناسب، خاصة إذا كان النسيان مستمرًا ويؤثر بشكل كبير على الحياة اليومية.

ويجدر الإشارة إلى أن التغييرات البسيطة في النمط الحياتي والعادات اليومية يمكن أن تساعد في تحسين الذاكرة والتركيز، إذا استمرت مشاكل النسيان أو تفاقمت، يُنصح بزيارة الطبيب لتقييم الحالة بدقة وتحديد الخطوات العلاجية الملائمة.