الخميس 22 فبراير 2024 01:41 صـ 11 شعبان 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
مطالبات لوالدة امير قطر الشيخة ”موزة ”لإنقاذ الرهائن الإسرائيليين صور جديدة للسفينة البريطانية التي أغرقها الحوثيون في البحر الأحمر ”شاهد” ليفربول يحكم قبضته على صدارة البريميرليغ برباعية بمرمى لوتون جهود السعودية في اليمن: بين تحقيق السلام وتحقيق الاستقرار السياسي 30 ثانية غيرت مصير الحرب - كيف أوقفت إيران حزب الله عن مساعدة حماس؟ ”بعد تراكم رواتب الأطباء لأربعة أشهر.. مستشفى حكومي يطلق حملة تبرعات لتسديد الديون” ”لا يخضع لسلطتكم ولا تستطيعون الوصول إليه”...كاتب صحفي يكشف حقيقة حصول الحوثيين على رسوم من عبور السفن بباب المندب ”الرد قد يكون قنبلة نووية”...كاتب صحفي يحذر من هجمات الحوثيين بالبحر الاحمر والرد الغربي عليها في جريمة بشعة... مسلح حوثي يقتل زوجته وابنته وعمتيه (تفاصيل صادمة) عرض مثير تقدم به ”محمد علي الحوثي” إلى مصر وطرف ثالث يدخل في الخط! ” كان يمكن تجنب الحرب لو أنصتوا لي ”...”بن دغر ”ينتقد الألمان والأوروبيين بعد اطلاقهم ”أسبيدس” في البحر الأحمر بن دغر يكشف المستور بشأن تراجع قوات الشرعية من مشارف صنعاء ومحيط ميناء الحديدة ويتحدث عن ”أخطاء استراتيجية”

استشهاد الفنان عاهد أبو حامدة فى مجزرة المغازي بغزة

عاهد ابوحامدة
عاهد ابوحامدة

استشهد الفنان الفلسطيني  المسرحي الشاب عاهد أبو حامدة صاحب الـ(٢٤ عامًا) في مجزرة المغازي بوسط قطاع غزة صباح اليوم الاثنين الموافق ٢٥ ديسمبر.

وعاهد أبو حامدة هو فنان ومدرب الدراما المسرحية، وكان يعمل في مؤسسة أيام المسرح في مدينة غزة.

وقبل أيام أصدرت وزارة الثقافة الفلسطينية تقريرًا حول ما تعرَّض له القطاع الثقافي الفلسطيني في المحافظات الجنوبية في قطاع غزة، نتيجة العدوان الاسرائيلي.

وجاء في بيان وزارة الثقافة الفلسطينية: "كانت الوزارة قد رصدت من خلال تقريرها ما تعرضت له الممتلكات الثقافية نتيجة العدوان الإسرائيلي الغاشم المتواصل على قطاع غزة، الذي استهدف البشر والشجر والحجر ودمر البنية التحتية الثقافية في القطاع، ولا زال يواصل اعتداءاته على كل مقدَّرات شعبنا".

وتابع البيان: "فقد المشهد الثقافي العديد من المبدعين في مختلف المجالات عُرف منهم حتى اللحظة خمسة عشر شهيدًا، ودمرت العديد من المراكز الثقافية عُرف منها خمس مكتبات ودور نشر في القطاع وستة مراكز ثقافية، بالإضافة إلى تصدع وتأثر العديد من المؤسسات الثقافية والفنية بضرر كلي أو جزئي، كما تعرضت معظم أجزاء البلدة القديمة لمدينة غزة وفيها 146 بيتًا قديمًا إلى أضرار عديدة إضافة إلى مساجد وكنائس مثل كنيسة القديس برفيريوس العريقة وأسواق ومدارس قديمة وتاريخية، وميناء غزة القديم، كما تحولت العديد من المؤسسات الثقافية لمراكز إيواء للنازحين مثل مركز رشاد الشوا، وجمعية نوى".

وقال وزير الثقافة الفلسطيني الدكتور عاطف أبو سيف: “إن استهداف الاحتلال للمثقفين والأدباء والفنانين في قطاع غزة الذين استشهدوا على أرض غزة هو استهداف للرواية الفلسطينية وللثقافة الوطنية ومكوناتها، وأن استهداف الاحتلال للقطاع الثقافي وشواهده، يأتي في سياق وحشية الاحتلال وإجرامه بحق شعبنا وبحق أرضنا”.