الأحد 14 أبريل 2024 02:31 مـ 5 شوال 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل

مصادر مصرية: إسرائيل تبدو أكثر انفتاحا على هدنة جديدة في المحادثات مع الوسطاء

قال مصدران أمنيان مصريان اليوم السبت إن المسؤولين الإسرائيليين يبدون خلال اتصالاتهم مع الوسطاء أكثر انفتاحا على التوصل إلى اتفاق جديد لوقف إطلاق النار والإفراج عن سجناء فلسطينيين مقابل إطلاق سراح المحتجزين في غزة.

جاءت هذه التصريحات في الوقت الذي أفاد فيه موقع أكسيوس بأن ديفيد بارنيا مدير جهاز المخابرات الإسرائيلي (الموساد) التقى مع رئيس الوزراء القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني في أوروبا في ساعة متأخرة من مساء أمس الجمعة في محاولة لإحياء المحادثات.

ولم يصدر رد حتى الآن من إسرائيل على هذا التقييم المصري أو على التقارير عن اجتماع يأتي بعد 10 أسابيع من بدء الصراع بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) في غزة.

وقال المصدران المصريان إن المسؤولين الإسرائيليين غيروا رأيهم على ما يبدو بشأن بعض النقاط التي رفضوها في السابق، لكنهما لم يخوضا في مزيد من التفاصيل.

وقال موقع أكسيوس إن الاجتماع في أوروبا كان الأول بين مسؤولين كبار من إسرائيل وقطر التي تتوسط بين الجانبين منذ انهيار هدنة استمرت سبعة أيام في أواخر نوفمبر تشرين الثاني.

وقالت صحيفة وول ستريت جورنال اليوم إن من المقرر أن يجتمع رئيس الوزراء القطري مع بارنيا مدير الموساد في أوسلو.

وتابعت الصحيفة نقلا عن أشخاص مطلعين على المحادثات أن من بين العقبات البارزة التي تعرقل استئناف المفاوضات حول اتفاق تبادل جديد للمحتجزين، وجود خلافات داخل حماس على الشروط المحتملة.

وعندما سئل مسؤول من حماس في وقت سابق عما إذا كان هناك مسعى لاستئناف المفاوضات المتعلقة بالرهائن، قال لرويترز إنه لا يوجد جديد يمكن ذكره.

وأفرجت حماس خلال هدنة امتدت أسبوعا في أواخر نوفمبر تشرين الثاني عن أكثر من 100 امرأة وطفل وأجنبي كانت تحتجزهم في غزة مقابل الإفراج عن 240 امرأة وقاصرا.