المشهد اليمني
الجمعة 19 أبريل 2024 04:56 صـ 10 شوال 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
سورة الكهف ليلة الجمعة.. 3 آيات مجربة تجلب راحة البال يغفل عنها الكثير ”إيران طلقتهن بالثلاث”...خبير عسكري سعودي يكشف عن تخلي ايران عن الحوثيين والمليشيات الاخرى بالمنطقة العربية قالوا إن كلاب نهشت جسدها وحينما فحصها الطب الشرعي كانت الصدمة.. اغتصاب طفلة من قبل ”خالها” تهز العراق ترامب يزور بقالة صنعاء بشكل مفاجئ واليمنيون يلتقطون معه الصور!.. فيديو حقيقي يثير التساؤلات! (شاهد) رغم وجود صلاح...ليفربول يودّع يوروبا ليغ وتأهل ليفركوزن وروما لنصف النهائي طاقة نظيفة.. مستقبل واعد: محطة عدن الشمسية تشعل نور الأمل في هذا الموعد بدء تاثيرات المنخفض الجوي على عدن شاهد: خروج دخان ”غريب” من حفرة في احد مناطق عمان والسلطنة تعلق ”انا من محافظة خولان”...ناشطون يفضحون حسابات وهمية تثير الفتنة بين اليمن والسعودية الفلكي الجوبي: حدث في الأيام القادمة سيجعل اليمن تشهد أعلى درجات الحرارة عاجل: فيتو أميركي يمنع فلسطين من نيل العضوية في الأمم المتحدة وكالة دولية تكشف عن عودة سفينة التجسس الإيرانية ”بهشاد” إلى إيران خوفا من هجوم إسرائيلي

ياسين سعيد نعمان يحذر من ألغام في خارطة السلام الجديدة بشأن اليمن: إذا لم يقتلك بالحرب سيغتالك على طاولة التفاوض

شدد سفير اليمن لدى المملكة المتحدة، ياسين سعيد نعمان، على ضرورة أن فحص مستوى الاستعداد للسلام في اليمن، متوقعًا أن يكون "السلام" المتوقع رديئًا، حسب تعبيره.

وقال نعمان، في مقال مطول، بعنوان "كل حرب تلد السلام الذي يليق بها" إنه "في ضوء ما نشر من خارطة لمشروع السلام لا بد من فحص مستوى الاستعداد الذي هيأته الجهود الإقليمية والدولية للتعاطي بدرجة من الواقعية مع حقيقة أن الحرب تلد السلام الذي يليق بها ، ومساعدة اليمنيين على تحقيق سلام يراعي حاجتهم إلى صياغة مستقبل يتجاوز تلك الحرب التي اصبحت بفعل عوامل كثيرة " رديئة" ، والتي يخشى أن تلد سلاماً رديئاً".

وأضاف: "على كل حال ، فليس كل حرب رديئة تلد سلاماً رديئاً ، فقد أدى أحياناً التدخل الدولي والقاري النزيه والتوافقات الوطنية الى أن تلد تلك الحروب الردئية سلاماً جيداً ، مثال على ذلك "رواندا"".

وأشار إلى أن "الجهود الدولية والاقليمية ، إلى جانب ما يجب أن تكون عليه من جدية ونزاهة ، فإن المعنيين أنفسهم بالسلام لا بد أن يكونوا قد أدركوا ما تعنيه الحرب ، وما يعنيه تدمير الأوطان ، وما يعنيه أن يبقى شعب ذو تاريخ عريق مشرداً ، فقيراً ، جائعاً يتسول المساعدات الانسانية".

وأكد أنه "إذا لم يكن هناك استعداد حقيقي عند أولئك الذي صنعوا المشكلة بانقلابهم الدموي (في إشارة للمليشيات الحوثية) في أن يتخلوا عن مشروع الحرب ، والتوقف عن لعب دور الوكيل للنفوذ الاجنبي الذي يهدد عروبة اليمن واستقراره ، فإن المرحلة الأولى من خطة السلام ستفسد المراحل اللاحقة ، أي أنها ستعزز قدراتهم في مواصلة التمسك بمشروعهم الانقلابي".. مشيرًا إلى أن "ما حدث أثناء الهدن ، وحتى اليوم ، إنما هو دليل كاف على أن كل خطوة نحو السلام كانت توظف لتكريس مشروع الحرب".

واختتم السفير نعمان، رسالته للجهات المحلية والدولية، قائلًا: "أقول قولي هذا وأنا ضد الحروب ومع السلام والحوار والتفاهم والتعايش ، ولكن عندما يتبندق المتغطرس ليفرض خياراته في أن يقتلك بالحرب أو يغتالك على طاولة السلام ، فلا بد من التفكير بجدية وبعمق في تلك الحقيقة التي أكررها وهي أن طبيعة الحرب تلد السلام الذي يليق بها ، وخاصة حينما يكون الخصم وكيلاً لمشروع دخيل لا يعنيه سلام بلده بقدر ما يهمه تشجيع وتوسع ذلك المشروع".