الأحد 25 فبراير 2024 09:35 مـ 15 شعبان 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
بعد ساعات من لقاء عيدروس الزبيدي.. رئيس الوزراء ”بن مبارك” يغادر عدن والكشف عن وجهته نجل متنفذ حوثي يغتصب طفلة من ذوي الاحتياجات الخاصة والحوثيين يهددون أسرتها بالقتل إذا تحدثت”(صورة) مسؤول يمني بارز في الشرعية ينضم لـ”المجلس الانتقالي الجنوبي” والأخير يرحب! انقلاب شاحنة محملة بمادة الزيت في منطقة الشرية بمحافظة البيضاء (صور) ”الخيمة الرمضانية في عدن: تخفيضات تصل إلى 30% على السلع الغذائية والمستلزمات والاحتياجات الضرورية” مقتل وإصابة ستة أشخاص جراء الغارات الأمريكية - البريطانية على تعز (أسماء + صور) كاتب صحفي: الحوثيون وحدهم من يفرح بكل ضربة أمريكية بريطانية في اليمن ”لماذا كان البيض الوحيد الذي تذكر القتلى في توقيع اتفاق سياسي؟ كاتب صحفي يجيب” أول تصريح للمتحدث الرسمي للحوثيين بشأن الضربات الأمريكية البريطانية الأخيرة ”معتوه ومعاق عقليًا يسيطر على ممر ملاحي دولي”..قيادي حوثي سابق ردا على تهديدات عبدالملك الحوثي في البحر الاحمر نجل الفنان عبدالله الرويشد يكشف عن تطورات الحالة الصحية لوالده وسبب منع الزيارة عنه ”البيت الأبيض يكذب على العالم: لم يضعف الحوثي ولا ينوي القضاء عليه”... كاتب صحفي يكشف الكذب الامريكي

لماذا تجاهلت أمريكا تهديدات عبدالملك الحوثي بداية حرب غزة التي حذر فيها من تجاوز”الخطوط الحمراء”؟

عناصر من مليشيا الحوثي
عناصر من مليشيا الحوثي

تحدثت صحيفة أمريكية، عن استعدادات أمريكية لحشد تحرك دولي، لمواجهة تصعيد المليشيات الحوثية التابعة لإيران، في البحر الأحمر، والتي تمثل تهديدات للشحن العالمي في الممر المائي المهم، مضيق باب المندب، وخليج عدن.

وتطرقت صحيفة واشنطن بوست، في تقرير ترجمه المشهد اليمني، مساء اليوم، إلى التحذيرات التي أطلقها زعيم المليشيات الحوثية، عبدالملك الحوثي التابع لإيران، بعد أيام من العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

وقالت إن الحوثي هدد بعد أيام من الحرب على غزة، من أن مقاتليه سوف ينتقمون إذا تم تجاوز "الخطوط الحمراء"، بما في ذلك إذا تدخلت الولايات المتحدة في غزة - وهي الإجراءات التي سيتم الوفاء بها وقال، بحسب ما نقلت عنه قناة “المسيرة” الإخبارية التي يديرها الحوثيون، إنها “عبر الضربات الصاروخية والمسيرات والخيارات العسكرية”.

وأقر الحوثي بوجود "تنسيق" مع الجماعات الأخرى المدعومة من إيران في المنطقة، وقال "نحن مستعدون للتدخل بكل ما في وسعنا". بحسب الواشنطن بوست.

وحول سبب تجاهل تهديدات الحوثي، تقول الصحيفة إنه "ربما تم التغاضي عن تهديده في ذلك الوقت. وتركز الاهتمام العالمي على الغزو البري الإسرائيلي الوشيك لغزة والمخاوف بشأن اتساع نطاق الصراع في جنوب لبنان وكذلك في سوريا والعراق، حيث يتمركز وكلاء إيرانيون آخرون".

وفي 19 تشرين الأول/أكتوبر، أطلق الحوثيون أولى هجماتهم الأخيرة : صواريخ كروز استهدفت إسرائيل والتي أسقطتها المدمرة البحرية يو إس إس كارني في البحر الأحمر.

وفي 19 نوفمبر/تشرين الثاني، اختطف الحوثيون سفينة تجارية ، "جالاكسي ليدر"، في البحر الأحمر واحتجزوا 25 من أفراد طاقمها كرهائن.

وبعد أسبوع، استجابت المدمرة الأمريكية يو إس إس ماسون، وهي مدمرة أخرى تابعة للبحرية، لنداء استغاثة في خليج عدن من السفينة التجارية إم/في سنترال بارك، حيث حاول خمسة رجال مسلحين الاستيلاء على السفينة ، حسبما قال المسؤولون. تم القبض عليهم من قبل أفراد أمريكيين.

وقال مسؤولون في البنتاغون إنهم يعتقدون أن الرجال صوماليون، لكنهم لم يوضحوا ما إذا كان هذا هو الحال أم لا. وقال مسؤولو دفاع إنه بعد ساعات، تم إطلاق صاروخ باليستي واحد على الأقل من اليمن باتجاه ميسون وسنترال بارك.

وقال مسؤولون دفاعيون إن حاملة الطائرات كارني أسقطت طائرة بدون طيار انطلقت من اليمن مرة أخرى في 29 نوفمبر/تشرين الثاني بينما كانت متجهة إلى السفينة الحربية، على الرغم من أنه لم يكن من الواضح كيف سيتم استخدام الطائرة بدون طيار.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، شنت قوات الحوثيين أربع هجمات على ثلاث سفن تجارية في البحر الأحمر. وقال مسؤولو الدفاع إن الصواريخ الباليستية أصابت M/V Unity Explorer وM/V Number 9 وM/V Sophie II. كما قامت السفينة كارني، التي استجابت لنداءات الاستغاثة ذات الصلة، بإسقاط طائرة بدون طيار.

وقال محللون إنه يبدو أن الحوثيين قد حسبوا أن هناك فوائد أكثر من المخاطر المرتبطة بهجماتهم، حيث اتخذوا موقفًا يتردد صداه مع المشاعر المؤيدة للفلسطينيين في اليمن بشكل كبير، ويعزز مكانة الحركة والاعتراف بها في المنطقة، بما في ذلك بين الدول الأخرى. الجماعات المدعومة من إيران.

ومن بين هذه الجماعات، ربما يكون الحوثيون هم الأقل تقييدًا، حيث ليس لديهم شركاء سياسيون للرد عليهم، أو أي قوة عسكرية منافسة.

وقال مصطفى نعمان، المحلل والكاتب والدبلوماسي السابق اليمني، في مؤتمر صحفي في تشاتام هاوس حول اليمن يوم الجمعة: "ليس لديهم الكثير من الضغط في الداخل". وقال: "أعتقد أنهم يحلمون بأن يهاجمهم الأمريكيون أو الإسرائيليون، لأن ذلك سيحولهم إلى قوة "مقاومة" حقيقية".

يمكن لهجمات الحوثيين – وأي رد عليها من الولايات المتحدة وحلفائها – أن تساعد أيضًا في تهدئة الشكاوى المحلية التي يواجهها الحوثيون بسبب فشلهم في تقديم الخدمات والمزايا الأخرى للجمهور.

وقال: "في الحرب، لا يطلب الناس أي شيء". الحوثيون “بإمكانهم أن يفعلوا ما يريدون”.